samedi 26 décembre 2009

هي و التحقيق

هي تحبّ الحياة, هي تحبّ المسرح,هي تحبّ الأطفال , هي تحبّ الشعر, هي تحبّ الأدب, هي تحبّ الموسيقى, , هي صاحبة مشاعر فيّاضة و أحاسيس رقيقة. هي تعشق الكتابة. هي تكتب. هي صاحبة قلم فريد.

هي دعيت للتحقيق من أجل ما كتبت.هي قضت ستّة أيّام جالسة على كرسي يسألها هذا و يستنطقها ذاك.هي استنطقت لمدّة ستّة أيّام بلياليها من أجل كلمة, من أجل فكرة, من أجل خاطرة.

هي ذات ملامح عربية: شعرها أسود مسترسل, عيناها سودوان واسعتان ,هي ذات اسم عربيّ هي ذات ابتسامة جميلة حاولوا سرقتها منها... و لكنّهم لم يفلحوا...

هي اختارت التدوين لتعبّر عن فرحها, عن آلامها, عن مشاعرها, عن مشاغلها فقادوها إلى غرفة التحقيق.

و لكن بعد التحقيق عادت هي إلى قلمها و أهدتنا كلماتها الرائعة. لقد صمدت هي ... وقاومت الرقيب لقد صبرت هي و تحدّت النقيب ..



2 commentaires:

  1. I think this is one of the best blog for me because this is really helpful for me. Thanks for sharing this valuable information for free...
    packers and movers in zirakpur

    RépondreSupprimer

مجرد رأي

نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة. تستهوينا بعض عروض التهريج في مج...