jeudi 20 décembre 2018

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل , سكن هذا البيت الشعري ذهني طوال الحفل الذي أحيته فرقة برج الرومي الموسيقية في مدينة الثقافة . حفل امتزجت فيه دموع الفرح بدموع الشوق و الوجع . حفل جعل المودعين في السجن يلتقون بعائلاتهم ولو لسويعات . 
أبدع هؤلاء و أثبتوا أنّ الوجع و الألم يولّد الابداع .و انتقلوا بين سجلاّت موسيقية مختلفة أغاني وطنية و أغاني من التراث التونسي و كان لنا أيضا نصيب من الزندالي أو الأغاني السجنية و هو أحد فروع موسيقى المزود الشعبية في تونس. نعم استمتعنا بأغنيتين من تأليف و تلحين أحد النزلاء وأداء مودع آخر لم يستطع إخفاء دموعه و كتمانها أمام حضور أمّه التي كانت تشجّعه وسط الحضور . احتفت الأغنية بالأمّ و بصبرها أمام مصاب ابنها الذي أغلق عليه باب الزنزانة ووصفت الثانية خيانة الحبيبة و تخلّيها عن الحبيب بعد نطق القاضي بالحكم ضدّه . أغان ولدت من رحم الوجع و الشوق و المعاناة و حتى الاحساس بالضيم الناتج عن تخلّي الأحياء و الأصدقاء عند بداية المحنة .
كان هؤلاء على درجة من الحرفية فقد سبق أن واكبت العديد من حفلاتهم داخل السجن و قد بدا التطوّر واضحا و جليّا فقد كان حضورهم الركحي متميّزا و قد نجحوا في جعلنا نعيش مأساتهم و أملهم , ألمهم و سعادتهم . رسمت ابتساماتهم في أذهاننا الى الأبد و أبكتنا دموعهم .
صفّق الحاضرون وقوفا لزمن طويل و غصّت القاعة بالحاضرين . ردّدنا معهم كلّ الأغاني التي أدّوها و صفّقنا طربا ووقفنا جميعا منشدين بصوت واحد النشيد الوطني .
تفاصيل صغيرة تزرع فينا الأمل و السعادة . هل كان مثل هذا ممكنا قبل 8 سنوات من الآن ؟ هل كنّا نعيش هذا من قبل ؟ هل كان المودع في السجن يتمتّع بالفرصة للشعور بانسانيته و بقدرته على الابداع و العطاء ؟ و هل كان يحلم بالوقوف أمام جمهور في مدينة خصّصت للثقافة ؟
نعم صار بامكاننا ممارسة بعض من الحلم . نعم تغيّرت أشياء و ستتغيّر أشياء أخرى ...

2 commentaires:

  1. What a great and inspiring story! I was married for seven years without any child, because of this my husband start acting strange, coming home lately and not spending time with me any more and he divorced me. So i became very sad and lost in life because my doctor told me there is no way for me to get pregnant this really make life miserable for me. until i came across a friend who told me about DR Abalaka from the Internet, how he has helped a lot of women with this similar problems that i am going through so i contacted him on: (dr.abalaka@outlook.com) and explained to him. he told me all what to provide before he could cast a reunite spell to bring back my husband which i did and he sent a powerful prayer which i had to say at mid night while he cast the love spell. It was a miracle, 24 hours later my one and only husband came back to me and apologize for all he has done and told me he is fully ready to support me in any thing i want,i quickly call DR Abalaka and told him what was going on at that moment and he also prepared and sent me a herbal medicine which he said it will cure every unwanted diseases or infections that has been stopping me from conceiving then instructed me on how to use it before meeting with my husband. Behold after using this native herbs and root, few weeks later i started feeling pregnancy signs all over my body i started vomiting, i went for a test,truly i was pregnant i just gave birth to a baby boy on the 1st month of this year. I Vow to let the whole world know about DR Abalaka for saving my relationship and for also giving me child i can proudly call my own today. For any woman who think it impossible, here is an opportunity for you to smile and bring happiness to your family kindly contact DR Abalaka via Email on: (dr.abalaka@outlook.com). or you can text him here as +17609353804 Indeed, he is a God sent to bring back lost lovers and bring you happiness...

    RépondreSupprimer

مجرد رأي

نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة. تستهوينا بعض عروض التهريج في مج...