Accéder au contenu principal

نظرة سريعة على الراهن


 نص كتبته في 30 جويلية 2013 لموقع 
BBC Arabic 
:و لم ينشر 


لا أحد في وسعه أن يتكهّن بتطوّرات الوضع في تونس حتى الفاعلون في الوضع لا يستطيعون ذلك.فالوضع مفتوح على كلّ الاحتمالات:النهضة بدأت تدرك أنّ شرعيتها قد اندثرت:فتّتها الصلف و العجرفة و غياب الكفاءة الذي يثبته عجزها عن تحقيق وعودها الانتخابية و تؤشّر عليه حالة الاقتصاد الوطني و احتقار الاخرين جميعا بخطابها العدواني و المتسلّط و المتعالي و تنكّرها لتعهّداتها كلما استطاعت لذلك سبيلا. و الاصرار على الخطأ الذي يبدو جليا هذه الايام في تمسّكها بحكومة فاشلة و ادّعاؤها أنّ ليس أفضل ممّا موجود و التغافل عن الحاجات الاجتماعية المتأكّدةالمتمثّلة في التضغيل و تنمية الجهات المحرومة ...ثمّ جاءتها رصاصة الرحمة من الدم البريء المزهق و اجماع عامة الناس على أنّه لا شرعية بعد الدم ...و لأنّ النهضة لا تعرف للمراجعات الذاتية العميقة سبيلا و ليس من طبعها أن تتنازل حقّا أو أن تحترم مواقف الاخرين و حقوقهم فانّها ستمضي قدما على درب القمع و العنف و التسلّط ...هي ستطلق و لا شكّ أيادي أتباعها المباشرين و غير المباشرين بل انّها قد أطلقت تلك الايادي بعد ليذبحوا و يؤذوا و يعبثوا … وهي ستفتعل معارك جانبية عديدة ...بل انّها لن تتردّد امام اللجوء الى التقتيل الجماعي و تواتر الاغتيالات ...فالعنف طبع في النهضة يؤكّد ذلك استماتتها في الدفاع عن بقاء ما يسمّى بلجان حماية الثورة , و لجوء قياداتها الى تكفير مخالفيها الراي , و اصرار بعض نوّابها في التاسيسي على المناداة بتطبيق الحدود و الاخذ بأكثر تاويلات الشريعة تشدّدا و تمسّك غالبيتهم برفض الاعتماد الصريح و الواضح لمبادئ و حقوق الانسان المتفّق عليها دوليا في الدستورو اصرارهم على تقييد الحريات الجماعية و الفردية فيه خير دليل على هذا الطبع. و ما مواقف النهضة من اغتيال الشهيدين شكري بالعيد و محمد البراهمي المتسمة بالتبرير و التسطيح و تحويل الأنظار الى مسائل اخرى و تباطؤ الأجهزة الواقعة تحت سيطرة حكومتها في كشف شبكات الارهاب و التهريب و الفساد الاّ مؤشرات اضافية على ادانة النهضة … ثمّ انّ مسؤولية النهضة عن العنف و الترويع لتزداد تاكّدا اذ ما نحن نظرنا في ما يصدر على الصفحات الموالية لها على الفايسبوك من تهديد و ترويع , و اذا ما نحن أخذنا بعين الاحترام رفض أبرز قادتها مراجعة خياراتهم الصدامية القديمة و تجاوزها بنقد ذاتي صريح كما أنّ في تعامل النهضة اللطيف مع متشددين ذائعي الصيت . و في سكوتها عن تهديداتهم بل ووصف قائدها لهم بأنّهم « أبناؤه » و « يذكرونه بشبابه » ما يدفع الى الاعتقاد بمسؤليتها المادية و الملية ..أمّا المعارضة أو المعارضات فهي قد فهمت اخيرا أنّه لم يعد في مستطاعها أن تثق لا في النهضة ككلّ و لا في واحد من أجنحتها وهي لم تفتا تنكوي من مناورات النهضة و تنكّرها لتعهّداتها و ضحكها على ذقون كلّ من يقبل على التوافق معها... و المعارضة بكلّ أطيافها قد أدركت أخيرا أن لا مخرج أمامها الاّ بتوحيد جهودها و ترجيح نبض الشارع... بل انّها أدركت انّها حشرت نفسها في الزاوية الميتتة بفعل تراجعها المستمرّ أمام ضغط النهضة و نزوعها الى التسلّط و الاستبداد و الانفراد بالرأي و بالسلطة و بفعل نزوعها الى المهادنة و حتى الخنوع …
أما الشارع ممثّلا بتعبيرات المجتمع المدني جميعاـ فلقد انتقل من مرحلة الاحباط و القبول بالامر الواقع و مخادعة النفس بتعقّل قد تنحو اليه النهضة الى مرحلة الاعتداد بالنفس و التعويل على الذات و العزم على تطويع الاقدار ...و اذ عاد المجتمع المدني الى الشارع معزّزا باعداد اضافية هائلة من النساء و الشبابو اذ توطّدت بين صفوفه العلاقات النضالية صلة الفنانين و المثقفين و المبدعين بمختلف أطياف الشعب ,فلقد تجدّدت قدرته على اجتراح المستحيل و تضاعفت قدرته على تطويع الخوف حتى اضحى أجرأ من قياداته و اسرع منها ردّ فعل و تاق الى تسريع ساعة الخلاص …


Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

الكارتي هو الحل

المدة لخّرة  شفنا برشة هزّان و نفضان في تونس و  خاصّة على الشبكة الافتراضية  برشة فتاوي برشة اقامة حدود و اباحة  دماء و دعوات للقتل و التقتيل ; و قطع اليدين و الرجلين من خلاف  و هذا الكلّو بالطبيعة باسم الاسلام و المحافظة على الهويّة العربية الاسلامية   و من ناس لا علاقة لهم بالاسلام بمعنى سوّد وجهك ولّي فحّام و اخرج افتي على الشعب . اما كي نركّزو في الحكايات هاذي الكلّ و في نوع السبّ اللي قاعدين يستعملو فيه أصحاب النفوس المريضة الذي يدّعيو في حماية الاسلام نلقاو اللي المشكلة في الجنس بالعامية التونسية النيك    و في المراة  . الناس هاذم من نوع اللي ما يلحقش على العنبة يقول شبيها قارصة  ناس شايحين و  مكحوتين و مكبوتين  و محرومين . تي هي حكاية العبدليّة كي تجي تشوفها قيّمت البلاد و ما قعّدتهاش على  خاطر فرفور و كلسون.اي اي المشكلة الكلّ و حرقان مراكز و تكسير و ضارب و مضروب على البزازل و الفرافر   .هاذم جماعة الصابونة الخضراء جماعة مادام لامان عمرهم لا شمّوا ريحة الانثى . هاذم هاك اللي نهارين قبل ما يسيّب اللحية و يلعبها سلفي و متديّن و يوّلي يعطي في الحكم و المواعظ كانوا م…