Accéder au contenu principal

Articles

Affichage des articles du juillet, 2017

هرب لمحمد الخليفي

التهمت رواية "هرب" لمحمد الخليفي  في ساعتين . فلقد شدّتني أحداثها و شوّقني السرد فيها  لبلوغ النهاية.يتضمّن الكتاب 111 صفحة وهو صادر  عن دار النشر ميارة للنشر و التوزيع  سنة 2016 و قد تحصّل كاتبه محمّد الخليفي على جائزة ألفة رامبورغ العالمية للفنّ و الثقافة لسنة 2016.





تبدأ الرواية بمشهد حواريّ بين شخصيتين وليد الهمّامي وسلمى شعبان يتناولان فيه نتائج الثورة التونسية وما حقّقته و  بينما يبدو وليدا متشائما تحاول سلمى اظهار ايجابياتها. لننتقل من بعد الى فصول أخرى عنونها الكاتب كما يلي : شهادات سلمى و سراب وليد الهمّامي و ناصر المدّب يتذكّر.
 تدور أحداث الرواية حول شخصية وليد ذاك الشاب التونسي  الذي غادر مدينته الصغيرة سيدي بوزيد ليلتحق باحدى جامعات العاصمة  حيث يتعرّف على  شخصيتين أخريين غيّرتا بعضا من مجرى حياته : ناصر المدب  و سلمى شعبان . وليد هو ذلك الشاب التونسي الذي يصطدم بالعديد من المشاكل عند الابتعاد عن مسقط رأسه و هو أيضا الذي يكتشف طريقة عيش و ترف لم يتعوّد عليه.هو أيضا ذلك الشاب الذي يرفض الخضوع للأنظمة على اختلاف أنواعها و نتحدّث في رواية الحال عن نظام الدكتاتورية …

No, I didn't disappear. No, I didn't give up!

Throughout the last months, I've been receiving messages from people asking me about the reasons of my silence as to the different developments in the country. Sometimes some persons, I've never met in the past stop me in the middle of the street to enquire about the causes of my absence in media. Some people accused me of abandoning the causes I've embraced in the past and others thought that I've betrayed my principles.  Let me say that for more than one year I embraced the cause of the reform of the prison system through the initiative: "Books for Tunisian Prisons".

Starting from February 2016, I've been working on the mediatization of the initiative. I've been also collecting books from donators around the country. I've been making presentations about it  in different schools, universities, etc. But I've also visited several prisons for the distribution of the books we've collected thanks to the generosity of Tunisians and foreigners …