mercredi 26 décembre 2018

Tunis: Demonstration against racism

Following the murder of Coulibaly Falicou, the President of the Association of Ivorians in Tunisia, hundreds of  Sub-Saharan nationals took to Tunis  streets to demonstrate against racism . 






Indeed, the late Mr Falicou died after an attack with knives. The local authorities said that it was a robbery. But the Sub-Saharan  nationals living in Tunisia insist on the fact that it  was another  racist crime. 


Despite the fact that Tunisia 's Parliament has adopted an anti-racism  law which criminalizes racist speech , incitement to hatred and discrimination last October, news about racist  incidents and crimes multiplied on social media. Non-governmental organisations frequently report attacks  on people singled out for the color of their skin. 

The law stipulates that : "any distinction, exclusion, restriction or preference based  on race, color (or) ancestry" is prohibited , as any other form of discrimination that leads to "disturbances, or obstruction or privation".Under its provisions, those convicted of using racist language can face one month in prison and a  1000  dinars fine , while those convicted of inciting hatred , making racist threats, spreading and advocating racism or belonging to an organisation that supports discrimination could be imprisoned 1_3 years or fined as much as 3000 dinars . Nevertheless,  its  implementation remains a big problem. 


After the demonstration , we could notice floods of racist commentaries and texts on social media. Several people have been questioning the racist nature of the crime. Others were disgustedly  asking Sub-Saharan nationals  to leave the country. 

For more photos click: here .








jeudi 20 décembre 2018

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل , سكن هذا البيت الشعري ذهني طوال الحفل الذي أحيته فرقة برج الرومي الموسيقية في مدينة الثقافة . حفل امتزجت فيه دموع الفرح بدموع الشوق و الوجع . حفل جعل المودعين في السجن يلتقون بعائلاتهم ولو لسويعات . 
أبدع هؤلاء و أثبتوا أنّ الوجع و الألم يولّد الابداع .و انتقلوا بين سجلاّت موسيقية مختلفة أغاني وطنية و أغاني من التراث التونسي و كان لنا أيضا نصيب من الزندالي أو الأغاني السجنية و هو أحد فروع موسيقى المزود الشعبية في تونس. نعم استمتعنا بأغنيتين من تأليف و تلحين أحد النزلاء وأداء مودع آخر لم يستطع إخفاء دموعه و كتمانها أمام حضور أمّه التي كانت تشجّعه وسط الحضور . احتفت الأغنية بالأمّ و بصبرها أمام مصاب ابنها الذي أغلق عليه باب الزنزانة ووصفت الثانية خيانة الحبيبة و تخلّيها عن الحبيب بعد نطق القاضي بالحكم ضدّه . أغان ولدت من رحم الوجع و الشوق و المعاناة و حتى الاحساس بالضيم الناتج عن تخلّي الأحياء و الأصدقاء عند بداية المحنة .
كان هؤلاء على درجة من الحرفية فقد سبق أن واكبت العديد من حفلاتهم داخل السجن و قد بدا التطوّر واضحا و جليّا فقد كان حضورهم الركحي متميّزا و قد نجحوا في جعلنا نعيش مأساتهم و أملهم , ألمهم و سعادتهم . رسمت ابتساماتهم في أذهاننا الى الأبد و أبكتنا دموعهم .
صفّق الحاضرون وقوفا لزمن طويل و غصّت القاعة بالحاضرين . ردّدنا معهم كلّ الأغاني التي أدّوها و صفّقنا طربا ووقفنا جميعا منشدين بصوت واحد النشيد الوطني .
تفاصيل صغيرة تزرع فينا الأمل و السعادة . هل كان مثل هذا ممكنا قبل 8 سنوات من الآن ؟ هل كنّا نعيش هذا من قبل ؟ هل كان المودع في السجن يتمتّع بالفرصة للشعور بانسانيته و بقدرته على الابداع و العطاء ؟ و هل كان يحلم بالوقوف أمام جمهور في مدينة خصّصت للثقافة ؟
نعم صار بامكاننا ممارسة بعض من الحلم . نعم تغيّرت أشياء و ستتغيّر أشياء أخرى ...

mercredi 19 décembre 2018

خواطر في المساواة في الميراث


تكتب بعضهنّ كتبرير لرفضهنّ للمساواة في الميراث : أتمنّى لو كان لي أخ فأمنحه كلّ شيء أو أيضا : حياة والدي أفضل من كلّ ما يمكن أن أرثه .
ولدت في عائلة تؤمن بالمساواة و فقد كنت و لازلت أعامل كإنسان و كبش لم أشعر يوما بالفرق بين الذكر و الأنثى رسوى حين خرجت الى الشارع و ذهبت الى المدرسة و هناك و مع الاحتكاك مع بقية الأطفال بدأت أستشعر الفوارق التي وضعها المجتمع . و حاولت التأقلم مع المعطيات الجديدة التي كنت أواجهها . و لكن بقيت على إيماني بأنّنا دميعنا بشر متساوون في الحقوق و الواجبات على اختلافاتنا . 
عشت لمدة 12 عاما كابنة و حيدة لعائلتي قبل أن ينير حياتي أخ أحبّه حبّا كبيرا وعاملنا والدي بنفس الحبّ و بدون تفرقة و في العديد من المرّات و قبل أن تطرح قضية المساواة للنقاش كان يحاول نقاش مسألة المساواة في الميراث معي و يصرّ على أنّه سيترك كلّ شيء لنا بالتساوي . و كنّا بصوت واحد نرفض النقاش في الموضوع و نقول : يكفي وجودك معنا لا نريد نقاش هذا الموضوع . 
و طبعا لا يعنيني ما سأرثه و ما يمكن أن أحصل عليه فقد سعيت طوال حياتي الى كسب ما أملك بمجهودي الخاص و بالعمل و لكنّني مع المساواة في الميراث فأنا أعتبر نفسي حقوقية و أعتبر أنّ جميع الناس يولدون أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق. فلا مجال للتفرقة و التمييز على أساس الجنس في الميراث مثلا خاصّة و أنّنا اليوم نتقاسم جميعنا أعباء الحياة و نتشارك في حلوها و في مرّها . و قد عايشت العديد من الحالات التي حرمت فيها نساء من حقّهنّ و من الميراث وواجهن الجوع و التشرّد بعد أن استولى اخوتهنّ على الميراث . ففي الأرياف مثلا قد تخرج بعض الفتيات للعمل في الفلاحة أو كمعينات منزليات و تسخّرن كلّ مجهوداتهنّ لشراء مسكن لعائلتها يكتب باسم والدها فتحرم منه لاحقا و تجد نفسها في أحضان الفقر و الخصاصة . نحن اليوم نبذل جميعا نفس المجهودات و نتقاسم أعباء الحياة رجالا و نساءا و نتقاسم المصاريف فلماذا تحرم المرأة من حقّها ؟ أنا لا أعمل نصف وقت و لا أدفع نصف فاتورة و لا أعفى من دفع الضرائب ؟ فلماذا أحرم من حقّي كإنسان ؟

Merci !

Depuis hier je me sens si heureuse, fortunée, et chanceuse grâce à mes ami(e)s qui m'ont organisé un hommage-surprise.  Tout d'abord...