Accéder au contenu principal

Tunis: Demonstration against racism

Following the murder of Coulibaly Falicou, the President of the Association of Ivorians in Tunisia, hundreds of  Sub-Saharan nationals took to Tunis  streets to demonstrate against racism . 






Indeed, the late Mr Falicou died after an attack with knives. The local authorities said that it was a robbery. But the Sub-Saharan  nationals living in Tunisia insist on the fact that it  was another  racist crime. 


Despite the fact that Tunisia 's Parliament has adopted an anti-racism  law which criminalizes racist speech , incitement to hatred and discrimination last October, news about racist  incidents and crimes multiplied on social media. Non-governmental organisations frequently report attacks  on people singled out for the color of their skin. 

The law stipulates that : "any distinction, exclusion, restriction or preference based  on race, color (or) ancestry" is prohibited , as any other form of discrimination that leads to "disturbances, or obstruction or privation".Under its provisions, those convicted of using racist language can face one month in prison and a  1000  dinars fine , while those convicted of inciting hatred , making racist threats, spreading and advocating racism or belonging to an organisation that supports discrimination could be imprisoned 1_3 years or fined as much as 3000 dinars . Nevertheless,  its  implementation remains a big problem. 


After the demonstration , we could notice floods of racist commentaries and texts on social media. Several people have been questioning the racist nature of the crime. Others were disgustedly  asking Sub-Saharan nationals  to leave the country. 

For more photos click: here .








Commentaires


  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد ، اهالي المنطقبة الشرقيه بالمملكة العربية السعوديه يسر شركة شام للخدمات المنزليه ان تعلن لجميع اهالي المنطقه عن بدأ تقديم خدماتها الخاصه بالمسابح للموسم الصيفي الجديد وذلك من خلال فروعا في مدينة الدمام ومدينة الخبر ومدينة القطيف ومدينة الجبيل ، واما عن فرعنا في مدينة الدمام فسوف تجدونه علي المتصفح تحت اسم
    شركة تنظيف مسابح بالدمام
    وايضا تحت اسم
    شركة صيانة مسابح بالدمام
    مقترنا برقم هاتف مندوبنا بالدمام لذل فللفحصول علي اي خدمه تخص المسابح تنظيفها او تشغيلها او صيانتها فليس عليك الا التصال بنا وسوف نصلك فورا ، واما اذل كنت من اهل مدينة الخبر وتحتاج الي ان تستفيد من خدماتنا في مدينة الخبر فسوف تجدنا علي المتصفح تحت اسم
    شركة صيانة وتنظيف مسابح بالخبر
    وفي هذا الفرع نسعد بتقديم كل الخدمات التي تخص المسابح لاهالي الخبر من خدمات تنظيف او صيانة او تشغيل برك السباحه ،ولاننا قد عملنا في شركة شام علي تغطية المنطقة الشرقيه كافه فقد حرصنا علي ان يكون لنا فرع في مدينة القطيف يختص بتقديم خدمات المسابح لجميع اهالي مدينة القطيف والذي سوف تجدونه علي المتصفح تحت مسمى
    شركة تنظيف وصيانة مسابح بالقطيف
    وهنا سوف تجدون كل ما يخص المسابح من خدمات تنظيف المسابح بالقطيف وصيانتها وتشغيلها ‘واما عن مدينة الجبيل فلنا ايضا هناك فرع يختص بتقديم خدمات المسابح لجميع اهالي الجبيل من تنظيف وصيانه وتشغيل وهذا الفرع سوف تجدونه علي المتصفح تحت اسم
    شركة صيانة وتنظيف مسابح بالجبيل
    بهذا اعزائي نكون في شركة شام قد استطعنا ان نغطي كافة انحاء المنطقة الشرقيه وتقديم كافة خدمات المسابح التي يحتاجها اهالي المنطقه باحدث الاساليب والطرق العلميه وباستخدام افضل مواد التنظيف واحسن اجهزة ومعدات الصيانه والتعقيم ، فلا تقلق عزيزي العميل ولا تحتار فشركة شام هي افضل اختيار .



    RépondreSupprimer

Enregistrer un commentaire

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

صباح المستشفى ...

لا يتردّد البعض في طرح سؤال لماذا ترفضين البقاء في المستشفى ؟ في كلّ مرّة تستوجب فيها حالتي ذلك فأخيّر البقاء في المنزل . سيداتي و سادتي أغلب من يطرحون هذا السؤال و يستنكرون فعلي و يعتبرونه تهاونا و دلالا زائدا أنتم لا تعرفون ذلك المكان أو لعلّكم لا تعرفون ماأصبح عليه ذلك المكان ...
يكفيني صباح في المستشفى كهذا الصباح لأفقد حيويّة أسبوع كامل و لأفقد القدرة على مقاومة المرض اللعين الذي يكبّلني :
ذاك الرجل أزرق العينين , صاحب الحذاء المعفّر بالأتربة و الغبار , صاحب الشاشية الحمراء ممشوق القامة الذي يترجّى العاملين في الادارة قبول ابنه للاقامة هناك لأنّه سيفقده اذ أنّ موعد قبوله قد أجّل مرّات و مرّات ...
يحاول و يحاول و يترجّى و لا يفقد الأمل يخرج قليلا و يعود ليترجّى من جديد ... مؤلم أن ترى فلذة كبدك يتألّم و مؤلم أكثر أن تشعر بالعجز .
ذلك الابن الذي يملك نفس العينين و نفس القامة الفارعة العاجز عن الكلام و المتألّم . ذلك الابن المتهالك و قد اتفخت قدماه فعجز عن النشي بطريقة طبيعية . يكتم ألمه أو يحاول شفقة بوالده .. . تلك العاملة في الادارة تقف عاجزة عن ايجاد حلّ في ظلّ فقدان الأسرّة الش…