GVO

samedi 26 janvier 2013

نصف مواطنة و نصف ضد السلطة 26 جانفي 2013




عدت للتوّ من المغرب حيث وقع تكريمي من قبل منظمّة العفو الدولية في اطار تظاهرة سنويّة اسمها نساء من أجل حقوق الانسان  ينظّمها الفرع الم غربي لهذه المنظّمة العريقة. و قد وقع الاختيار هذه السنة على الحقوقية المغربية ربيعة الناصري و هي
رئيسة سابقة للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب وعضو اللجنة التنفيذية للشبكة الأورو-متوسطية لحقوق الإنسان و  أستاذة جامعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط و على شخصي الحقير كما قدّمني لأغلبكم أبطال الفايسبوك بما أعنيه أنا العاهرة ,الماسونية,  الصهيونية , عميلة جميع الشبكات المخابرتية في العالم, الملحدة , اليهودية , المسيحية , المصابة بمرض السيدا الخ الخ الخ و ان كنت لا أعتبر الالاربع صفات الاخيرة شتائم فأنا من محترمي جميع العقائد و لا أعتبر مرض السيدا عارا فهو مرض كبقية الأمراض و لا بدّ من الاحاطة بالمصابين به و معاملتهم بصفة عادية. حرص الجميع في الرباط على تكريمي و أحسنوا ضيافتي  فشعرت و لو لزمن قصير بقيمتي كانسان و شعرت بقوّتي كامراة رفضت الخضوع و خيّرت الاصداع بصوت الحقّ رغم كيد الكائدين و تشويه المشوّهين و كذب الكاذبين . البارحة كنت قد خططت البارحة على الفايسبوك ما يلي :"شكرا للبعثة الديبلوماسية التونسية على تجاهلها دعوة حضور تكريمي الموّجهة لها من طرف منظمة العفو الدولية فحضوركم كان سيقرفني ... و بتجاهلكم الدعوة أثبتّم ما يقال عن تهميش الحكومة الشرعية جدّا و محاولتها تغييب كلّ صوت رفض الخضوع و قال لا . و لكنّني ساظلّ صادعة بصوت الجقّ و بمبادئ حقوق الانسان ..."ظنّ البعض أنّ كلماتي  تعبيرا عن اللوم أو ألما لغيابهم و لكن ما أردت إبلاغه هو تقصير هؤلاء . ما بغيت فعله هو فضح ممارساتهم و اقصاؤهم لمن لا يتبنّى أفكارهم و من يعارضهم و من يرفض الخنوع و الخضوع. و لكن دعوني أقول أنّني أشعر بالألم في بلادي يوميّا لأنّني الى اليوم لم أشعر بأنّني أعامل كمواطنة كاملة  كما يعامل أيّ مواطن بحذف التاء . فأمّا عن التحرّشات في الشارع فحدّث و لا حرج و إمّا عن الشتم و التشويه على الشبكات الاجتماعية فقد صارت خبزي اليوم و غدت بلا تاثير عليّ. ما يؤلمني حقّا هو أن يرفض رفيق لي تواجدي في الصفوف الأولى لمظاهرة لأنّني امرأة و في منظوره التقدميّ جدّا  و الذي يدافع عنه يوميّا أنا ضعيفة و لا مجال لتواجدي في الصفوف الأوّلية . ما يؤلمني هو دخولي الى مطعم حانة و رفض النادل تلبية طلبي و يدعوني الى القيام بذلك بنفسي في حين أنّه يقوم بخدمة جميع الحاضرين ... و ما أن يأتي حبيبي مسرعا بعد مهاتفتي له باكية من القهر و بما لا يمكن أن يسمّى الاّ " حقرة" تلك التي سعينا جميعا الى استئصالها و اجتثاثها حتى يهبّ نفس النادل لتلبية طلباتنا بتفان. ما يؤلمني هو أن يسعى سائق اخر الى اقلاقي و معاكستي في السياقة فقط لانّه اكتشف انّي امرأة. ما يؤلمني هو أن تسعى امرأة الى الحدّ من حقوق النساء و الى  هدم ما بني و ما اكتسب لسنين  ما يؤلمني  هو وجود خطر داهم بحرمان ابنتي من نفس الحقوق التي تمتّعت بها و تمتّعت بها أمّي و جدّتي من قبلي . ما يؤلمني هو كلّ أشكال التمييز التي تمارس على المرأة يوميّا . صحيح أنّني تحدّثت عن بعض ما أواجهه يوميا و لكنّي أؤمن أنّ ما أعيشه  ضئيل مقارنة بما تعيشه نساء أخريات . أنا موقنة أنّ الالاف من التونسيات يتعرّضن يوميّا الى العنف الللفطي و الجسديّ و أنّهنّ يتعرّضن الى التحرّش من المشرفين عليهنّ في العمل و الى العنف و الاغتصاب الزوجي و الاغتصاب فمريم التي تعرّضت الى الاغتصاب من رجال الشرطة و رفضت الصمت ليست سوى  صوتا رفض الخضوع في حين اختارت المئات الصمت درءا للفضيحة فنحن في مجتمع يعتبر المغتصبة مجرمة و يسعى الى تشويهها عوض ان يحيطها نفسانيا و يعاقب المعتدي عليها و المجرم الحقيقي ... سيدتي يا من دعيت الى تجريم الاجهاض ماذا تفعل مغتصبة بجنين لم تختر وجوده و ليست لها الامكانيات للعناية به ؟ سيدتي مكّننا العلم من تظيم حياتنا و من تحسين صحتنا الانجابية  و من تحديد النسل فعما تتحدّثين سيدتي ... و ماذا تفعل من أضيبت بمرض يحول بينها و بين اكمال فترة الحمل ؟  ماذا يفعل محبّان عاشا الحبّ فاثمر جنينا في حين غابت الظروف الملائمة لاستقباله ... سيدتي ولدت حرّة و عشت حرّة و كذلك سأكون سيدتي انا حرّة في تحديد مصيري كما أنا حرّة في كلماتي و حرّة في فرجي فبطني فبما أفعل بهما ... سيدتي و أخجل من دعوتك سيدتي فانت لا تمثّلنني ولكنّني أفعل ذلك من باب العرف  لا أظنّ أنّك تمثلين الحرائر من نساء البلا د  لن نقبل باعتداءتكم المتكرّرة على ما اكتسبناه على مرّ الزمان . سيدتي لن نتراجع و لن نقبل بالاسوإ . خيّرتنّ العبودية و الخضوع باسم الدين الذي شوّهتموه و صرتم تطوّعونه كالصلصال خدمة لمصالحكم و مصالح أسيادكم داخل الحدود و خارجها و لكنّنا ولدنا أحرار و سنموت أحرارا . .
-

mercredi 23 janvier 2013

Lettre de Monsieur Lucien BELVAUX Observateur Civil International.à l'Amabssadeur Tunisien en Belgique concernant l'Affaire de Jaber Mejri et Ghazi Beji

         Charleroi, le 22 janvier 2013



                  A l'attention de Monsieur l'Ambassadeur de la République  Islamique de Tunisie,
                                                      278, Avenue de Tervuren

                                         115O                                                BRUXELLES


   
                  Objet:  Non respect de votre signature du 30 janvier 1992 approuvant la
                               Déclaration Universelle des Droits de l'Homme.

                               Concerne votre Gouvernement et spécialement vos Ministres de la Justice
                               et des Affaires religieuses que je vous prie de bien vouloir informer.


                                Monsieur l 'Ambassadeur,


                               Que stipule, l'article 18 de cette déclaration? Toute personne a droit à la
                   liberté de pensée, de conscience et de religion. Ce droit implique la liberté de chan-
                   ger de religion ou de conviction (de croire ou de ne pas croire) ainsi que la liberté
                   de manifester sa religion ou sa conviction seule ou en commun, tant en public
                   qu'en privé par l'enseignement, les pratiques, le culte et l'accomplissement des
                   rites.

                                Force m'est de constater que vos responsables actuels sont parjures à
                   leur engagement . Fidèles à Monsieur GHANNOUCHI que j'ai rencontré à la
                   veille des élections pour la Constituantes, ils choisissent la Loi de dieu avant la Loi
                   des hommes et des Etats de Droit .
                  
                                 Encore faut-il que les instances internationales et l'Ensemble des pays
                    démocratiques signataires de la Déclaration Universelle approuvent votre attitu-
                    de aux risques d'être relégué au ban des pays voyous, non respectueux des Droits
                    des Hommes mais également de leur intégrité physique et morale.

                                J'en veux pour preuve le sos que m'adresse mon contact de Tunis.
                    « Dans la prison de Mahdia, il semblerait que Jaber MEJRI emprisonné pour
                    crime de non croyance, ait attrapé la gale tant les conditions d'hygiène sont catas-
                    trophiques au point qu'il ne peut plus marcher sur ses jambes. Les autres prison-
                    niers le battent et il a fallu le transférer à l'infirmerie pour éviter le pire. J'ai
                    honte pour mon pays. Diffusez s'il vous plait. ».
                              
                                Ceci ressemble fort aux tortures que subissent les prisonniers d'opinion et
                    les journalistes dans les prisons turques. Il est vrai que la politique du régime
                    policier turc a énormément d'influence sur le Gouvernement de Mr. JEBALI.
                    C'est vrai que Mrs ERDOGÂN et GHANNOUCHI sont les adeptes d'un Islam
                    modéré.



                                Je souhaiterais vivement , Monsieur l'Ambassadeur, que vous transmettiez
                     le contenu de ma lettre pour mettre fin à l'emprisonnement illégal ainsi qu'aux
                     tortures inqualifiables, à la fois physiques et morales, dont est victime mon pro-
                     tégé.

                                Je profite de l'occasion pour solliciter l'autorisation de rendre visite à
                     Jaber lors de ma prochaine visite à Tunis, en mars prochain, et vérifier les
                     conditions humaines de son incarcération.

                                Je communique copie de ma lettre aux instances internationales, à la Cour
                     Européenne des droits de l'Homme, à la presse internationale , aux différentes
                     ONG intéressées, à Maître BOCHRA-BELHAJ Hmida, avocate chargée de la
                     défense de mon protégé.

                                J'ose espérer Monsieur l'Ambassadeur que ma requête retiendra toute
                      votre attention et qu'une suite favorable lui sera réservée. De toute façon j'in-
                      siste fortement pour que soient nettement améliorées les conditions de sa déten-
                      tion.

                                Avec tous mes regrets, je vous prie de bien vouloir agréer, Monsieur
                       l'Ambassadeur, l'expression de mes sentiments déférents.



                                                                    Lucien BELVAUX
                                                         Observateur Civil International.


سأخون وطني مقال في جريدة ضد السلطة

هناك حيث تباع الحرية و الكرامة الوطنية
 
 ...



الأغنياء والفقراء، القضاة والمتهمون، الحراس واللصوص والمخمورون، كلهم يقولون لي: ماذا تفعل في هذا الوطن بعد ٔان ابيض شعرك تحت سمأيه وانحنى ظهرك فوق ٔارصفته، ماذا تنتظر منه بعد ان تحدد فيه مستقبلك ومستقبل غيرك في السياسة، كما تحدد مستقبل محمد ٔامين في الفن؟ سافر ٕالىٔ بلد الله الواسعة، فقد لا تجد وقتا في المستقبل لشراء حقيبة  .  و قد لا تجد يدا و اصبعا في يدك لحمل تلك الحقيبة. وكلما عدت ٕالى بيتي في ٓاخر الليل ٔاجد على عتبته جواز السفر وتٔاشيرة الخروج ودفتر الصحة وبطاقة الطأيرة وحبوب الدوخة.
ؤاحزم حقأيبي ؤاسافر. في الذهاب ٔاتمنى ٔان يكون مقعدي في غرفة القيادة على ركبة الطيار ٔاو المضيفة لبتعد بٔاقصى سرعة عن هذا الوطن. وفي الاياب ٔاتمنى ٔان يكون مقعدي في مقدمة الطأئرة على غطاء المحرك لأعود بٔاقصى سرعة ٕالى هذا الوطن.

محمد الماغوط
سأخون وطني


 العاصمة  الساعة الخامسة صباحا

لازالت الشوارع تحتضنني و لازال الألم الممزوج  بالأمل  يسكنني. و هاهي المدينة تستفيق  كسلانة نشيطة في ان واحد .
أمشي على الرصيف الأوسط و تعود اليّ ذكريات أشجار معمّ ة اقتلعت ليشبه الشارع شارع الشان اليزي حسب شهوات الدكتاتور الأكبر
باعة زهور وورود أبعدوا بعد أن كانت محلاّتهم الصغيرة مقصد كلّ حبيبين لازالا يؤمنان بقيمة الورود

باعة الورود الذي كان أب يمرّ عليهم بصفة دورية ليزيّن قاعة جلوسنا بباقة من عندهم  

هاهم عملة التنظيف ينسحبون في صمت كما قدموا بعد أن قضّوا كلّ الليلة في غسل الشارع الكبير الحامل اسم المجاهد الأكبر ـ و كم نهوى

النعوت الدالة على الكبر و العظمة ـ  و في تقليم الاشجار استعداد للاحتفال

تلك المراة التي توّسدت الأرض و التحفت النجوم لازالت حيث تركتها منذ سويعات قليلة أثناء جولتي الليلية  نعم هناك على درجات المعرض التابع لوزارة المراة التي تتزعمها وزيرة أحذية ليلى...
وهل يتطلّب الأمر تعليقا ؟ غير تعليق الأحلام بثورة و لو لوقت قصير
و بماذا تحتفلون ؟ احتفالات بدأت منذ أيّام ... احتفالات على الطرقة النوفمبرية" طبّال فزكّار فتبندير و تقشقيش أحناك" . المارّة قليلون إن وجدوا
أواصل المشي شاردة في أفكاري 

الاستعدادات على قدم و ساق و لكن بما يحتفلون ؟

أبشهداء نسيوا و هضمت حقوق عائلاتهم  و دمت عيون أمهاتهم الثكالى ؟أم بجرحى أهملوا فالتحق بعضهم بصفوف الشهداء؟

أببطالة زادت و بلغت أعلى المستويات  أم ببنية تحتيّة خرّبت نتيجة الاهمال؟
أيحتفلون بأعراسهم و حفلات ختانهم الجماعية أم بأولئك الذين ألقوا بأجسادهم طعاما للحوت بعد أن نهبت أحلامهم و لم أقل سرقت ؟ .
فما نعيشه اليوم تجاوز عملية السرقة ليصل مرحلة النهب


فهم ينهبون كلّ شيء تقع عليه أياديهم و يبيعون البلاد و العباد  بكافة الطرق المتاحة

بماذا يحتفلون .

أباقتصاد متدنّ؟ أم بغلاء معيشة ؟
أبرشّ أم بهروات و قنابل مسيلة للدموع ؟

أبتكبيل للاعلام ؟ أم بمحاكمات للصحافيين ؟

أبعدالة انتقامية؟ أم بمساجين  المظلومبن ؟ 
أبفتاة أغتصبت أم برجل عذّب حد الموت ؟

أ ب ..... أم ب ......؟

ما ان ابتعدت عن الشارع الكبير للمجاهد الأكبر حتّى طالعتني أكوام الزبالة ... هذا ما تركه أبناء جلمة من الباعة المتجوّلين ... انتصبوا هناك متحدّين الافتات المانعة للانتصاب الفوضويّ ههه... نعم الانتصاب الفوضويّ الذي سيغدو سمة رجال البلد بعد أن ركّزت الحكومة جهودها على استيراد الفياغرا  على حساب استيراد أدوية هي مسألة  حياة أو موت بالنسبة لبعضنا ... هاهم قد عرضوا  سلعهم هنا و هناك بتواطؤ مع رجال الأمن و أعوان النيابة الخصوصية  و لم يكلّفوا أنفسهم عناء تنظيف المكان في اخر اليوم ...كما لا يكلّف الرجل  المكبوت  المبتلع للفياغرا نفسه عناء  تنظيف جسده و مسح اثار سائله المنوي بعد النكاح ...و ظلّت عبارة "يا مزيّن من برّة اش حالك من داخل" تتكرّر في ذهني فتتحوّل الى طنين مزعج و تتداخل الأفكار يعاودني الألم الذي اجتاحني منذ سويعات خلت و أنا أشاهد مسرحية غيلان لمجموعة الحمراء ... ضربتني كلمات ليلى طوبال في الصميم : هزّتني ـ خبطتني ـ صفعتني ـ ضربتني ـ رجّتني ـ خنقتني ـ أسالت دموعي حارة على وجنتيّ


تحتفلون ؟ ويحكم بما تحتفلون ؟
أعود الى الشارع الكبير الحامل اسم المجاهد الأكبر فتطالعني لافتات الضحك على الذقون :14 جانفي لاخوف بعد اليوم 14 جانفي أوفياء لدماء الشهداء 
ههه تنتابني ضحكة هستيرية 7 نوفمبر أوفياء لصانع التغيير  7 نوفمبر لقد بلغ هذا الشعب درجة من الوعي.

  في 7 نوفمبر نكحنا و في 14 جانفي نكحنا مرّتين ...
 كم تعشقون الشعارات و العبارات الرنّانة !كم تهوون التواريخ الخاوية  و الفارغة من أيّ معنى ! كم تعجبكم الاحتفالات التي بنيت على باطل !

 ما شدّ انتباهي في اخر المطاف  هو أنّ أغلب الماضين الى العمل هنّ من الماضيات الى العمل , يقفن متحديّات لفح القرّ الحارق الذي  يصفع وجوههنّ بقساوة  , منتظرات احدى وسائل النقل الجماعية التي ستوصلهنّ حيث سيقضّين النهار في العمل المضني لإعالة أسرة أو أسر ...ناسيات الام مفاصلهنّ التي هدّها البرد و مناضلات من أجل لقمة العيش . فويحك يا من نعتهنّ بالمكمّلات وويحك يامن نظّرت لبقائهنّ في البيت مقابل منحة وويحك يا من ترى جسدهنّ و صوتهنّ عورة... فما العورة الاّ عقلك الذي توقّف عن العمل... يا من ترى فيّا جسدا ...

نساء من أجل حقوق النسان تكريم ربيعة الناصري و لينا بن مهني





كلمتي أثناء التكريم :


أنا سعيدة

فرغم أنّني مررت عبر بوابتي شرطة و قمارق فأنا في وطني,في بلدي و بين شعبي.فمغربنا أرض واحدة:هكذا صنعتها الطبيعة! و شعبنا شعب واحد: هكذا هو ثقافياو فكريا و عاطفيا و حضاريا و مصلحيا و من حيث المستقبل و منذ القدم!
 هذا ما أحسسته أمس و أنا أصل الى هنا . و هذا ما أحسسته خلال زياراتي السابقة و خصوصا لما جئت المغرب و أنا لم أتمم السنة العاشرة من عمريّ و أنا أحسّني بين أهلي و مع رفاقي و إخوتي.
فعلاقتي بمنظّمة العفو الدولية علاقة أسرية و متينة و  ضاربة بجذورها في طفولتي  بل حتى قبل طفولتي.
و لأنّني جذلانة و سعيدة و أشعر أنّ بيني و بينكم أواصر حميمية فانّني أستسمحكم في أن أقضّ عليكم شيئا  مما ربطني و يربطني بامنستي انترناشيونل!
امنستي سبقتني الى أسرتي و الى دارنا .سبقتني بشعاراتها و كتبها و تقاريرها و لوحاتها و بملصقاتها ...حتى أنّ سريري و انا رضيعة كانت تضيئه ملصقات الشمعة التي تضيء  من وراء الاسلاك الشائكة : شمعة امنستي الشامخة!
و ترعرعت مع امنستي, فوالدي كان  واحدا من المؤسسين . وخلال السنين التي تعلّمت فيها الحبو فالمشي  و الكلام و بدات تعلّم الراءة و الكتابة كان بيتنا الصغير كثيرا ما يضمّ  اجتماعات مازلت أراها,لا أدري ألأنّها رسخت في ذاكرتي اليافعة منذ تلكم الأيّام  أم لأنّي شهدت أمثالها فيما بعد أو رأيت بعضا من صورها. و جعوني أقول لكم أنّ هذه الاجتماعات كانت غير قانونية و غير مرخّص فيها  و أنّ مجموعات امنستي كانت, حينها, تعمل رغم حرمانها من الترخيص.
و مازلت أحتفظ عن تلكم الأيّام  بصورتين رسختا  في و جداني :
ـ الصورة الأولى أرى فيها والدي و هو يغادر الاجتماع و البيت من حين لاخر و اتبعه فاراه  يتفقّد سيارات زوّارنا و أرى غرباء يرقبون ما يجري في بيتنا.
 الصورة الثانية أرى فيها بيتنا الصغير مساحة,الرحب بل الشاسع لكلّ قاصديه, يتاخى فيه النساء والرجال, الشيوخ و الشبابو الأطفال, التونسيون و التونسيات و غير التونسيين و غير التونسيات, و العلمانيون و الائكيون و المسلمون و بعض ممّن ظلّوا في البلاد من يهودنا و مسيحيون و مسيحيات أكّد لي والدي أنّ بعضهم , بعضهنّ  كانوا رهباناـ راهبات  يعملون في تونس تطوّعا و كانوا من أوّل المبادرين بتكوبن فرق  تابعة لامنستي لندن مباشرة .
ولا  أخال الاّ أنّني انّما ورثت  عن اجتماعات امنستي هذه احساسي الطبيعي بأنّني أنتمي الى هذا العالم  كلّه وواحدة من الانسانية  جمعاء, و أنّ لا فرق بين الذكر و الانثى ,و أنّ الحرية حقّ للجميع , ورفض العنف , و قبول الاختلاف و التنوّع.

بعد ذلك حصل الفرع التونسي لمنظّمة العفو الدولية  على رخصة قانونية. و نحن في أسرتي , نحتفظ بطرفة أضاءت  احتفال الفرع بالرخصة و أوّل اجتماع علنيّ له, طرفة طلع بها المناضل و السينمائيّ النوري بوزيد  اذ قال ما معناه  و هو يتحدّث عن الجون :" لولا  امنستي انترناشيونل لغيّبنا النسيان . و لولا لبسستي  ناشيونال  لقتلنا الجوع". و لمن لا يعرف أقول أنّ " البسيسة "  هي أكلة شعبية تصنع  من مسحوق القمح أو الشعير أو العدس  يخلط ببعض الأعشاب  العطرية  و يشرب بعد خلطه  بزيت الزيتون  و بالماء أو بأحدهما. و لأنّه قابل للحفظ  طويلا , و يشبع , و رخيص الثمن , فهو يتصدّر الزاد الذي تحمله العائلات لابنائها المعتقلين
 !  


و خلال تلك الأعوام بلغت مسامعي أحاديث كثيرة عن التعذيب و مقاومته, و عن الحكم بالاعدام و الغائه, و عن حرية التعبير و قدسيتها, و عن حرية المعتقد و الضمير و تاكّد الدفاع عنهما, و عن نبذ العنف و الحقّ في المقاومة,
و انّني أعتقد صادقة أنّ تلكم الأعوام  هي التي صنعتني , و هي التي جعلت حياتي  تكون على ماهي عليه, و خياراتي تصطبغ  بايمان لا متناه  بالحريات الفردية و الجماعية , و بانسانية الانسان , و بالعدل و المساواة  و الكرامة للجميع  بلا ميز  بين الجنسين  و لا فوارق بين الناس  بسبب معتقداتهم  أو ثقافتهم أو عرقهم أو قومياتهم.

أي أنّني الى حدّ كبير, بنت امنستي  بأتمّ معنى الكلمة . بنت امنستي  الفرع التونسي  و بنت مناضلي امنستي  في العالم كلّه , و بنت امنستي انترناشيونل كخيارات  و مبادئ  و نضالات و بنية تنظيمية  طريفة و منفتحة!
أنا بنتكم  و أختكم  و رفيقتكم و أمّ للصغار منكم 
 بهذه الحكايات التي قصصتها عليكم تفهمون  لماذا أنا جذلانة  و منشرحة  رغم أنّني الان اتذكّر مناضلين  من  مؤسسي  الفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية  كانا  من بين  أولئك الذين طبعوا طفولتي و غادرانا قبل الاوان : أحمد عثماني  الذي قصفه  حادث سير بليد هنا في المغرب  و هو يشارك في ملتقى نظّم في اطار الاحتفالات  باليوم العالمي لحقوق الانسان , و نور الدين بن خضر المناضل الكبير و الناشر الذي افلح في تمتين روابط التعاون بين الناشرين التونسيين و المغاربة 
 و انا لا اشك و لو لبرهة أو قدر ذرّة  في أنّ هذين الرفيقين  لو كانت الارواح لا نمّحي و تنزل من حيث تستقرّ , هما هنا  و جذلانان  لجذلي و منشرحان بانشراحي.فالاوّل  كانت البسمة لا تفارق محيّاه  حتى في احلك الساعات . و الثاني ماتزال  ضحكاته  حية لدى كلّ من عرفوه !


لأنّني جذلانة و سعيدة  و بين أهلي و رفاقي قصصت كلّ هذا و أطنبت فيه.
و انّي لممنونة لكم ـ لكنّ جميعا على هذه الفرصة التي منحتموني ايّاها . و أقسم أنّني لم أفرح يوما أكثر ممّا أنا فرحانة هذا اليوم ... نعم فرحت حقّا بوضعي على القائمة النهائية للمرّشحين  لجائزة نوبل للسلام 2011, و فرحت بالجوائز الدولية التي وهبتها  في فرنسا  و ايطاليا و السويد  و ألمانيا  و ايرلاندا وفرحت حقّا بالجائزة الدولية  " شين ماك برايد" للسلام 2012 ... لكنّ فرحي هذا اليوم  لا يعادله فرح إلاّ ربذما  ـ بسمات الناس  العاديين  و تحياتهم  و مخاطبتهم لي  في الشارع  رغم أنّني ليست لي بهم سابق معرفة , و دعواتهم الطيبة لي  و تكريمكم لي  له نكهة خاصة  و اثر استثنائيّ  في وجداني. 

    بقي لي رغم الاطالة  ـ أن أبيّ انتظارات  بعضكم  و أقول شيئا  عن الوضع في تونس . رغم أنّني  أعلم أنّ أغلبكم تتابعون تطوّرات  الامور عندنا كلّ يوم .

أنا أحسّ و أعتقد  و على قناعة  أنّ وضعنا  سيّئ جدّا  و يزداد كلّ يوم سوءا ... التعذيب مازال يمارس  باعتراف الجميع  حتى بعض من هم في السلطة ... و المساواة بين الجنسين  محلّ مراجعة ... و الحريات يبتغى  لا اشاعتها بل تقييدها  بقوانين ...
 و محاسبة الفاسدين ماليا و سياسيا  لم تنطلق ... و العدالة  الانتقالية  بأوجهها جميعا  ما تزال مجرّد شعار ... و الجهلوت  يحاصروننا  من كلّ مكان: هذا يدعو لختان البنات , و ذاك يكفّر الناس  و يدعو الى قتلهم , و الاخر ينادي  بقطع أعضاء المعارضين  أو المنتفضين من خلاف ...و العنف ضدّ المراة  و ضدّ الراي المخالف  و ضدّ من لا يحبّه أولئك الذين  انقضّوا على  السلطة غدا ممارسة  يومية  أنشأت لها الميليشيات  و الجهزة الموازية  لأجهزة الدولة ...و حتى أهمّ المكتسبات  التي حقّقتها الثورة : حرية التعبير  غدت مهدّدة  : فالقنوات العمومية  غدت أو تكاد تغدو   قنوات الحكومة و الحزب الحاكم , و الأصوات المشاكسة  و الحرّة تحاكم  أو تهدّد بالضرب  و حتى بالتلويح بالقتل , و المبدعون  بأصنافهم  و تخصّصاتهم  يتعرّضون للاهانة  و الترويع و السجن... و تراثنا الثقافي و الديني و التاريخي يهدم و يحرق... و نقاباتنا العمالية  تخوّن  و يعتدى على حرماتها ... و رسّامونا  ـ  و بالذات  منهم أولئك  الذين أضاؤوا  جدراننا البائسة  الكئيبة يلاحقون  كما هو الحال  مع مجموعة " زواولة  بقابس...

 لمنّ كلّ هذا لا يعني  ـ في نظري أنّ ثورتنا  قد انحسرت أو ضاعت ...كلّ ما في الأمر أنّ عوامل  و فاعلين تضافرت جهودهم  ليعطّلوا مسيرتنا  فأصبحنا في حالة جزر  ... لكن بعد الجزر  مدّ, بعد الجزر مدّو مدّ و مدّ ... هذا ما تؤكّده   كل ّ يوم نضالات  مجتمعنا المدني في العاصمة  و في الجهات الداخلية ,و هذا ما تثبته  مداومة نساءنا  و يقظتهنّ , و هذا  ما تبرهن عليه  ابداعات  شبابنا  و شاباتنا  فنيا و  بالاحتجاجات و التظاهر  و قهر الخوف  و التشبّث البيّن  بنبذ العنف  و المقاومة السلمية. 
 اعذروني على الاطالة , و أرجو أن  لا أكون  أثقلت عليكم . و ها أنا ذي  فأقول : " نحن في تونس كما في المغرب , مازلنا نحتاج الى امنستي انترناشيونل  و لمبادئ أمنستي انترناشيونل  و لنضالات امنستي انترناشيونل  الناجعة و الفعّالة دائما !"
 و أختم بمقطع يحضرني الان  من قصيد للشاعر الفلسطيني  دحبور . يقول المقطع :

" و يا جمل المحامل  سر بنا 
 دربنا شوك 
 و ما بغير ضرسك  يطحن الشوك !"

و أنادي :" ياجمال المحامل , يا فتياننا و شاباتنا , يا من جعلتم  من الضعف قوّة  و من الخوف دافعا  و من البؤس  ثورة, يا مناضلينا في المجتمع المدني  ! في امنستي  و منظمات حقوق الانسان و على الشبكة العنكبوتية  و في كلّ  الجمعيات و الهيئات و الحركات : أنتم  جمال المحامل , و لقد طحنتم  بعد من أشواك الطريق  كثيرا...فاستمرّوا ... استمرّوا  ... الدرب وعر  و فيه انعراجات  و التواءات ... لكنّه سالك  و موصل !
وشكرا












تقرير القناة المغربية الثانية عن تكريم ربيعة الناصري و لينا بن مهني



كلمتي خلال التكريم



jeudi 17 janvier 2013

Peut-on avancer sans culture ?

 
 
 
J'ai mal pour mon pays. En moins d'une semaine ayant assisté à deux activités culturelles, je fus déconcertée par le déclin de l’intérêt du citoyen tunisien pour la culture ( Et ne me sortez pas l'histoire de l'existence de priorités et de problèmes économiques et sociaux, supposez que je m'adresse là à ceux qui ont les moyens pour faire la fête sept jours par semaine). Il y' a quelques jours, j'ai assisté à la nouvelle performance du théâtre "Al Hamra" : ' Monstranum'S". Je m'attendais à ce que la pièce fasse salle comble mais je me suis trompée la-dessus. Pourtant la performance était superbe. Ce soir je suis allée voir le film "El Fegoumi" retraçant la vie du grand poète égyptien Ahmed Fouad Najm et à mon grand désarroi, j'y étais avec les trois personnes qui m'ont accompagnée... Peut -on avancer et construire une république démocratique sans culture: sans lecture , sans cinéma, sans théâtre , sans graffiti , sans danse, sans musique, sans peinture, sans création ???????????

mardi 15 janvier 2013

لقاء أمل مؤلم

البارحة في وسط المشهد  المقرف المقيت الذي عشناه للسنة الثانية على التوالي اعترضتني القاضية المناضلة كلثوم كنّو فاسترجعنا بعضا من ذكريات عجزت الأحداث المؤلمة  و الكريهة التي نعيشها عن محوها . كنت في بوسطن لمّا تعرّفت على هاته المرأة العطيمة عن طريق الفايسبوك و كنت قد قرأت عن مختلف نضالاتها على صفحات جرائد المعارضة و كنت أعرف قصّة ابعادها الى القيروان . و كانت طوال تلك الفترة الصديقة و المؤنس و الأمّ . فأنا لم أقدر على التاقلم مع نمط العيش في الولايات المتحدّة الأمريكية و كنت أعيش بتوقيتين توقيت بوسطن و توقيت تونس لأتمكّن من التواصل مع أحبابي في الوطن الغالي .
أمس تذكّرنا تلك الليالي الطوال التي كنّا نقّضيها في الحديث و في تبادل الافكار و الاراء... كنّا  بمثابة العائلة و كان الذين يتجرّؤون على انتقاد النظام قلّة لن أنسى تلك الليلة التي أصابني فيها حراق في المعدة فنصحتني كلثوم بابتلاع ملعقة من البنّ فكانت وصفتها سحرية أنقذتني من عذاب شديد و لن أنسى تلك الأغاني الملتزمة التي كنّا نهديها لبعضنا البعض. كانت العلاقلت جيّدة بين الجميع كان مستوى النقاش راق و كان هناك تبادل مستمرّ للأفكار ... ما ان يتعرّض أحدنا الى مشكلة حتى يهبّ الجميع لمساعدته دون أيّة خلفيات و لا مطامع على عكس ما الت اليه الامور اليوم 
 و بعد الحديث عن علاقة الفايسبوك ذكّرت كلثوم بأوّل لقاء لنا في  عالم الحقيقة . زرتها في القيروان و ما ان التقينا حتّى  انتشر  بوجود رجال الشرطة  و المخبرين في كلّ مكان و كان ذلك في سنة 2009  بعد عودتي من امريكا . أهدتني علبتين من المقروض و شعرت بفخر شديد للقائها. فهي كانت و لازالت بالنسبة لي نموذجا للمرأة الصادقة المناضلة الصبورة . فالمعركة التي تقودها اليوم من اجل استقلالية القضاء مع مجموعة من القضاة و القاضيات الشرفاء ليست بالمعركة السهلة أو بالامر الهيّن و هي لازالت تقاوم رغم سنوات الابعاد عن العائلة و الابناء و رغم المضايقات التي عاشتها و لازالت تعيشها


صورة التقطها في القيروان في 2009 عندما التقيت كلثوم لأوّل مرّة

  لقاء الامس بثّ في شحنة من الأمل رغم الالم لما الت اليه حالنا . لقاء الامس أشعل جمرة في قلبي خاصة عندما تذكّرت انّني قبل أن ألقاها قابلت "مبعوثين"من  المنحطّ الذي قرصن صفحتي على الفايسبوك . ساوموني بالمال من اجل استردادها و بلغ السعر 5000 دينار ههه أمر مقرف و مضحك في الان نفسه . من المضحك ان أشتري عمل عامين و سهر ليال و افراح و احزان و ضحكات فقهقهات  فدموع  بالمال
يا مرتزقة هناك اشياء لا تشترى بالمال ما سرقتموه و ما اغتصبتموه راسخ في أعماقي . كلّ صورة مرتبطة بحكاية بشخص بلحظة بحكاية بحبّ . كلّ فيديو لها علاقة بلحظة زمنية معيّنة  هي أشياء لا تشترى بمال و لا يمكن محوها من ذاكرة صاحبها و منجزها 
كلّ كلمة  كتبتها خرجت من الأعماق من الروح و لكن أتعرفون ما معنى أن تخرج فكرة من الأعمق أن تصرخ فكرة من الأعماق... لا أنتم لا تعرفون بالنسبة لكم الفايسبوك مصدر رزق  اتعرفون لماذا لأنّكم لم تعيشوا ما عشناه من ألم  لأنّكم لم تسهروا الليالي و انتم تحلمون بتغيير الاوضاع و التخلّص من الدكتاتورية. لأنّكم مجرّد عبيد و ليس لديكم القدرة على التحرّر  و النعتاق من سجن الماديات 
اسفة ان خذلتكم  و لم اركض الى حسابي البنكي الفارغ لالبّي طلبكم المجحف اسفة لانّني لم اركض لدرء فضائحي التي قد تجدونها في رسائلي الشخصية ههه  اسفة لانني لم اسع الى  شراء الصفحة حتى لا تنشروا  رسائلي مع الموساد او الصهاينة او الماسونيين هههه
اسفة يا اغبياء ما كلّ شيء يباع و يشترى بالمال  فلتقرصنوا ما شئتم ولتعيدوا الكرّة فما قام به كلاب بن علي سابقا ـ و لا تقلّون عنهم قذارةـ لم يوقفني و لم يثنني عن الكتابة و مواصلة الطريق ـ فاعرضوا سلعتكم على المرتزقة مثلكم امّأ انا فمن طينة اخرى ...

lundi 14 janvier 2013

Opinion Internationale: Le Graffiti n'a pas bonne presse dans la révolution tunisienne...

Le Graffiti n'a pas bonne presse dans la révolution tunisienne...

Oussama et Chahine, deux membres d’un mouvement d’art urbain « Zwela » vont  de nouveau comparaitre devant le tribunal de première instance de Gabes  le 23 janvier 2013 pour violation de l’état d’urgence, propagation de fausses informations portant atteinte à l’ordre public et tags sans autorisation sur les murs de bâtiments publics. Aujourd’hui, de sérieuses menaces pèsent sur la liberté d’expression et de création des artistes.



Un énième procès d’opinion contre la liberté d’expression et de création



Pour lire l'article cliquer ici

dimanche 13 janvier 2013

اعلان Announcement Annonce

بعد تعرّض صفحتي بنية تونسية للقرصنة و ذلك يوم 10 جانفي 2013 أدعو جميع أصدقائي للخروج منها و الالتحاق بالصفحة الجديدة التي تحمل نفس الاسم


صور للصفحة بعد قرصنتها
 
Je prie tous mes amis de quitter l'ancienne page Tunisian Girl et de s'abonner à la nouvelle page dont voici le lien  et qui vient en remplacement à la première piratée pour la deuxième fois le 10 Janvier 2013. Le premier piratage effectué par la cyber-police de Ben Ali étant survenu le 3 Janvier 2011.


      Captures d'écran de la page piratée 



I ask all my friends to leave the old Tunisian Girl page and subscribe to the new page with the following link .The  first had  hacked for the second time on January 10, 2013. The first hacking had been performed done by the cyber police of Ben Ali  and occurred on  January 3, 2011.


Screen shots of the hacked page 

samedi 12 janvier 2013

هناك حيث تباع الحرية و الكرامة الوطنية ..


الساعة الخامسة صباحا


لازالت الشوارع تحتضنني و لازال الألم الممزوج  بالأمل  يسكنني. و هاهي المدينة تستفيق  كسلانة نشيطة في ان واحد . هاهم عملة التنظيف ينسحبون في صمت كما قدموا بعد أن قضّوا كلّ الليلة في غسل الشارع الكبير الحامل اسم المجاهد الأكبر ـ و كم نهوى النعوت الدالة على الكبر و العظمة ـ  و في تقليم الاشجار استعداد للاحتفال

تلك المراة التي توّسدت الأرض و التحفت النجوم لازالت حيث تركتها منذ سويعات قليلة أثناء جولتي الليلية  نعم هناك على درجات المعرض التابع لوزارة المراة التي تتزعمها وزيرة أحذية ليلى...
وهل يستحقّ الأمر تعليقا ؟

و بماذا تحتفلون ؟ احتفالات بدأت منذ أيّام ... احتفالات على الطرقة النوفمبرية" طبّال فزكّار فتبندير و تقشقيش أحناك" . المارّة قليلون إن وجدوا

ما ان ابتعدت عن الشارع الكبير للمجاهد الأكبر حتّى طالعتني أكوام الزبالة ... هذا ما تركه أبناء جلمة من الباعة المتجوّلين ... انتصبوا هناك متحدّين الافتات المانعة للانتصاب الفوضويّ ههه... نعم الانتصاب الفوضويّ الذي سيغدو سمة رجال البلد بعد أن ركّزت الحكومة جهودها على استيراد الفياغرا  على حساب استيراد أدوية هي مسألة  حياة أو موت بالنسبة لبعضنا ... هاهم قد عرضوا  سلعهم هنا و هناك بتواطؤ مع رجال الأمن و أعوان النيابة الخصوصية  و لم يكلّفوا أنفسهم عناء تنظيف المكان في اخر اليوم ...كما لا يكلّف الرجل  المكبوت  المبتلع للفياغرا نفسه عناء  تنظيف جسده و مسح اثار سائله المنوي بعد النكاح ...و ظلّت عبارة "يا مزيّن من برّة اش حالك من داخل" تتكرّر في ذهني فتتحوّل الى طنين مزعج و تتداخل الأفكار يعاودني الألم الذي اجتاحني منذ سويعات خلت و أنا أشاهد مسرحية غيلان لمجموعة الحمراء ... ضربتني كلمات ليلى طوبال في الصميم : هزّتني ـ خبطتني ـ صفعتنيـ ضربتني ـ رجّتني ـ خنقتني ـ أسالت دموعي حارة على وجنتيّ

 ممنوع الانتصاب الفوضوي
 هنا حيث تباع الحرية

انتصبنا و سائلنا المنوي تركنا رغم أنفكم

تحتفلون ؟ ويحكم بما تحتفلون ؟
أعود الى الشارع الكبير الحامل اسم المجاهد الأكبر فتطالعني لافتات الضحك على الذقون :14 جانفي لاخوف بعد اليوم 14 جانفي أوفياء لدماء الشهداء 
ههه تنتابني ضحكة هستيرية 7 نوفمبر أوفياء لصانع التغيير  7 نوفمبر لقد بلغ هذا الشعب درجة من الوعي.

  في 7 نوفمبر نكحنا و في 14 جانفي نكحنا مرّتين ...
 كم تعشقون الشعارات و العبارات الرنّانة !كم تهوون التواريخ الخاوية  و الفارغة من أيّ معنى ! كم تعجبكم الاحتفالات التي بنيت على باطل !


 ما شدّ انتباهي في اخر المطاف  هو أنّ أغلب الماضين الى العمل هنّ من الماضيات الى العمل , يقفن متحديّات لفح القرّ الحارق الذي  يصفع وجوههنّ بقساوة  , منتظرات احدى وسائل النقل الجماعية التي ستوصلهنّ حيث سيقضّين النهار في العمل المضني لإعالة أسرة أو أسر ...ناسيات الام مفاصلهنّ التي هدّها البرد و مناضلات من أجل لقمة العيش . فويحك يا من نعتهنّ بالمكمّلات وويحك يامن نظّرت لبقائهنّ في البيت مقابل منحة وويحك يا من ترى جسدهنّ و صوتهنّ عورة... فما العورة الاّ عقلك الذي توقّف عن العمل ...

jeudi 10 janvier 2013

Notes de lecture: Réseaux Sociaux et Révolutions Arabes? de Mounir Bensalah

"Ce livre a pour premier objectif de rendre hommage aux cybermilitants de la région ... Alors ce livre, en plus de l'objectif de mémoire, est aussi un hommage à beaucoup d'"anonymes" qui ont travaillé dans l'ombre , des années durant, sans organisation, sans but politique pour faire valoir les principes de liberté, de droits humains et de démocratie dans l'espace  des pays arabes.......... Je souhaite rendre hommage à une décennie d'activisme sur Internet. Je souhaite aussi sauvegarder une partie de la mémoire de cet activisme, espérant que d'autres sauront  faire plus et mieux. J'espère également que les chercheurs s'intéresseront d'avantage à ce "phénomène".  C'est ainsi que Mounir Bensalah nous présente les objectifs de son livre PAGES de 283  intitulé "Réseaux Sociaux et Révolutions Arabes" et publié chez Michalon. 

La première partie du  livre retrace l'histoire du cyberactivisme dans plusieurs pays arabes et africains. Il revoit la relation entre Internet et les mouvements politiques arabes. Il commence depuis l'Iran (2009) ou les internautes ont défié la censure et ont réussi à mobiliser les gens pour protester contre les résultats de l' élection présidentielle. Il s'intéresse ensuite à la Tunisie, le point de départ
des soulèvements populaires qui ont ensuite secoué l'Egypte, la Syrie, le Bahrein et le Yémen.  Des  mouvements de cyberactivisme dans d'autres pays comme l'Algérie, l'Arabie Saoudite et le Sénégal y sont minutieusement étudié aussi. 

La seconde partie du livre décortique l'histoire de  la Blogoma (nom de la blogosphère marocaine) et celle du  cyberactivisme au Maroc, pays de l'auteur. Mounir Bensalah retrace l'histoire de ce monde virtuel depuis 2004 jusqu'à la naissance du Mouvement du 20 Février. Différentes expériences et campagnes de contestation  virtuelles y sont citées notamment la création de la plate-forme citoyenne et engagée :Mamfakinch.   

La troisième partie du livre est dédiée à des interviews de blogueurs et d'experts en nouvelles technologies qui ont présenté leur opinions par rapport au rôle d'Internet dans les soulèvements populaires dans les pays arabes et qui ont aussi parlé de leurs rôles respectifs dans le paysage du cyberactivisme. 



Mounir Bensalah, lui même, blogueur et cyberactiviste, très actif sur Twitter  a réussi à nous offrir un document très précieux pour l'histoire des mouvements militants  virtuels dans le monde arabe . Un document qui remet les pendules à l'heure dans un monde virtuel envahi par des gens vendus qui n'hésitent pas à propager des rumeurs, à dénigrer les cyberactivistes de la première heure et à salir leur image pour servir leurs maîtres, qui ayant compris l'importance et la puissance d'Internet n'ont pas hésité à les recruter  pour des fins pas très catholiques.    





mercredi 9 janvier 2013

بلاش عنوان




حكايتك و حكايتي مختلفين
عالمك و عالمي متناقضين
علاش الأيّام لمّتنا؟
و كيفاش الساعات جمعتنا؟
الحكاية غريبة و القصة عجيبة
خلخلتني و بعثت فيّا الحيرة
زعمة الأقدار لمّتنا؟
ولاّ الأحزان جمعتنا؟
الحكاية بدات عندها شهور
أمّا كايّني نعرفك عندي دهور
كي نترمى  عندك ننسى روحي
نرتاح و تبرد جروحي
كي شفتك تمسّ شفتي
نذوب و يقشعر بدني
كي لحمك يمسّ لحمي
تتغمّض عينيّا و ننسى اسمي
نتمنّى الوقت ياقف و نتساءل
علاش لاهين بينا؟
علاش يبربشوا علينا؟
علاش على  الضحكة حاسدينا؟
و علاش في راس الزنقة مستنينا؟
نحب نبكي
نحب نعيّط
نحب نهرب
نحب نبعد
نحب بين يديك نترمى
نبوسك و تبوسني
نعنّقك و تعنّقني
نلحسك و تلحسني
ناكلك و تاكلني
نغرق فيك و تغرق فيّا
نسكر بريحتك و تسكر بريحتي
نحب في حضنك نزيد نقعد
و ننسى اللي هوما دايرين بينا
نحبّ ننسى وين كنّا و منين جينا
نحب نحبّك و تحبّني  بلاش حدود
نحبّ بحبّك نتحرّر و نكسّر القيود

مطار رفيق الحرير  بيروت لبنان 6 جانفي 2013

dimanche 6 janvier 2013

بار مش شيوعي أبدا !

بيروت هاته المدينة التي أعشق... بيروت المدينة الجميلة الغامضة  الساحرة .فتحت لي ذراعيها من جديد .و صلت بعد الظهر فطالعني  الغرافيتي على أغلب الجدران  و طبعا اثار الحرب  الواضحة على بعض البنايات. فرجعت اليّ صورة نزل "سان جورج" الذي علّقت على جدرانه لافتة لا أذكر ماذا كتب عليها بالضبط لأنّني رأيتها سنة ٢٠٠٩ لكنّ المعنى أنّ المبنى ترك على تلك الحالة من الخراب ليبقى كشاهد على العدوان الاسرائيلي الغاشم على بيروت. عادت الى ذهني ذكريات عشتها هنا في هاته المدينة العجيبة  تذكّرت محلّ" داني" حيث تركت بصمتي على الحائط و  السويعات الجميلة التي قضيتها مع أحلى الناس و الرفقات في التاء المربوطة و بار الباروميتر.هاته المرة لن أتحدّث عن الروشة أو الجمّيزة أو حتى الحمراء سأكتفي بوصف ما يمكن أن يفعله محلّ صغير في انسان.
أعلمت الصديق عماد بوجودي في بيروت فدعاني مع "رفقاته" للخروج. ركبنا السيارة و شققنا شارع الحمراء بعد لأي فالجميع كانوا في الخارج :العائلات و المحبّين و الأصدقاء و الرفاق و كان عماد يقول أنّه سأيخذني الى مكان سيوّلد لديّ صدمة... الضجيج و الضوضاء و الغوغاء و الأضواء التي تنير واجهات المحلاّت المختلفة و التي  تعلن عن التخفيضات الشتوية ..تجاوزنا شارع الحمراء و دخلنا شارع كركاس حيث الهدوء التام و الظلام . ركنت اليز السيارة و توّجهنا صوب عمارة "يعقوبيان". كنت أتساءل أين سنذهب ؟ و ما هذا المكان ؟ و توّجهنا نحو باب صغيرعلته يافطة كتب عليها .و قابلني حنظلة. دخلنا فاذا بنا في محلّ صغيربحجم "قاراج" فيه خمس طاولات و بعض الكراسي العالية المواجهة للبار .و قد  دهنت جميع جدرانه بالاحمر لكنّ صورغيفارا و فيروز و زياد الرحباني و ماركس و لينين و سمير القصير و مانديلا وغيرهم و غيرهم غطّت  أغلبها .وراء البار امراتان و رجل بشعر و لحية طويلين . هذا علي أو علّوش كما يناديه أغلب روّاد المكان. و الحائط خلفهم غطّته عملات من بلدان عديدة خطّت فوقها كلمات عدّة  أعتقدها وليدة لحظات نشوة خمرية
 .
بحثت عن عملة بلدي حتّى وجدت ... بعد بحث طويل عثرت  عن ورقة من فئة عشرة  دنانير و لكنها كانت  دون كلمات أوضعت هنا منذ ايام تكميم الأفواه ... حين التزم الجميع الصمت ؟ لا أدري و لا أعرف و الغالب أنّ الأمر كذلك فقد بدا عليها القدم و  يبدو أنّ لا علاقة لها بالقيء و الخراء  الكلامي الخطابي الثورجي الذي نعيشه اليوم .

  


   السقف غطّى بأعلام كوبا و فلسطين و مصر و صور غيفارا و الحزب الشيوعي الايطالي  ... على الحائط المقابل بندقيات و رصاص و أوسمة و نياشين

 ...
ما ان تجلس حتى يحضر علّوش "الكمية" ليمون مع كمّون, و غلال  قبل أن تطلب "الالمازة "الرائعة أو كاسا من "الفودكا" أو "التيكيلاط. تتحدّث مع الأصدقاء بكلّ أريحية فالجوّ حميمي و كانّ الجميع أصدقاؤك من قبل و لا تقتصر معرفتهم على شبكة الانترنات و فجاة تطالعك الوصايا العشر للمحلّ و تستغرب بسبب وجود سادستها


فمن سيتجرّأ على طلب تغيير الموسيقى فقد استقبلتنا فيروز بصوتها الرائع و أطربنا مرسيل و طلب منّا شدّ الهمّة و ذكّرنا الشيخ امام بطغيان الحكام و الراسماليين من خلال شيّد قصورك و شرّلإت يا نيكسون بابا... ارتحت كثيرا فأغلب الاماكن العمومية لازالت تطبٌّق قانون منع التدخين هنا على عكس ماهو عليه الحال في تونس ...شربت فودكا و المازة و انتشيت ونسيت للحظات ما حلّ ببلدي و ما حلّ به  من ظلام و نعيق غربان أو هكذا خال لي  و تظاهرت لنفسي  فالالم كبير الجرح عميق... ...  ....     


 

vendredi 4 janvier 2013

زعمة إصافي الدهر يا مزيانة ... مقال في جريدة ضد السلطة بتاريخ 5 جانفي 2013


حاجة صعيبة باش واحد يكتب على الحاجات اللي قعد يتذكّرهم مالفترة اللّي تعدّات .قدّاش باش نكتب و شنوّة  باش نقول؟ زعمة باش نحكي على فرحتي بحكاية التناصف في الانتخابات و الفرحة اللي حسّيت بيها و قتلّي الهيأة هاك اللّي اسمها طويل و عمري لا حفظتو قرّرت المبدأ  هذا  و لاّ باش نحكي على الهمّ و الغمّ اللّي ضربني وقتلّي شفت تصويرة اللي مالمفروض تكون وزيرة المراة و هي في قمّة السعادة و "تبوزي"بجنب صبّاط ليلى بن علي و زدت شفتها في فيديو قصيرة هي ووحدة  من النائبات اللي صادتنا و المقصود بالنائبة هنا هو المصيبة الزرقة اللي كي تهبط على عبد طيّحو بال"كاوو"    و ما عادش تقوملو قايمة مش العباد اللي مالمفروض يمثلونا في المجلس التاسيسي.المرا في الفيديو تفرفط و تنقّز و تقول جيعان و طاح في قصعة
زعمة باش نخلّي في مخّي تصويرة هاك النساء اللي عملوا مجهودهم وقت الحملة الانتخابية و داروا تونس الكلّ بمعاملها و مدارسها و سبيطارتها و اسواقها و سانياتها باش يوّعيو الناس  بحالة البلاد و يفّهموهم واجباتهم و حقوقهم و لاّ تصويرة ساق هاك النايبة اللّي نسات اللي فمّة ناس عطاتها ثيقتها و مالمفروض تمثّلهم احسن تمثيل اما هي نسات روحها و نحّات شلاكتها و مدّت ساقيها تقول في عشوية  ولاّ محفل و نسات اللّي هي في مجلس تاسيسي تشارك في تقرير مصير بلاد ولاّ لخرى الّي نقّزت توّري فينا في حنّتها و تحكيلنا على عرسها.

زعمة  التاريخ شكون باش يتذكّر النساء و الرجال  اللّي خرجوا يتظاهروا وقتلّي 3 بوليسية اغتصبوا طفلة و الكاذب الرسمي للجمهورية عمل مجهودو باش من ضحية يرّجعها مجرمة ولاّ "الوزيرة" اللي مشكلتها مع الجبن و اللّي غمّضت عينيها على حكاية الاغتصاب و دافعت على الزواج العرفي و نسات اللي دورها هو الدفاع على حقوق النساء وحماية العايلات . يا مدام نسيت اللي الزواج العرفي ما يعطي حتى حقّ للمرا و ينجّم يتسبّب في مشاكل اجتماعية كبيرة نتحمّلوا نتائجها لاجيال و اجيال ؟ نسيت اللي الصغار اللي يتولدوا مالعرس هذا ما عندهم حتى حقّ و لاّ وقها تاخو عليك الدور السيدة سعاد عبد الرحيم و تخرج تنظّر علينا و تقلّنا اللي الامهات العازبات يمثّلوا عار على المجتمع؟

زعمة باش نتفكّر تصويرة المرزوقي يطيّر في الكنالو و لاّ تصويرة عمّي لخضر و خالتي شهيدة  و هوما جلد على عظم من اضراب الجوع اللي عاملينو بعد ما تشدّ ولدهم بعد ما خرج مع بقيّة ولاد العمران باش يطالبوا بحقّهم في الخدمة لا حقّهم في الحياة خاطر هوما كيما اغلب اولاد و بنات الشعب التونسي جثث في حالة حياة بعد ما تسرقت احلامهم و طموحاتهم بالكرامة و الشغل ولاّ باش نتذكّر ايّوب المسعودي مساعدك  اللي حبّوا يرميوه في الحبس خاطر قال لا و مانيش باش ندخل في لعبة سرقة الاحلام  زعمة باش نتذكّر بوكي النوّار اللي رميتو للحوت ولاّ بدونات الاولاد اللي سرقتولهم الامل و دزّيتوهم للبحر و قمتوا تعملوا في عروسات جماعية باش تضمّنوا الحملة الانتخابية؟

زعمة باش نقعد   نتفكّر عصام اللّي جبدني ما بين صحابي نهار 5 اوت و  مهّدني بطريحة مع برشة من اصحابوا خاطر خرجت باش نقول لا راني ما نكمّل حدّ راني انسان و راني كيفي كيفي الراجل ولاّ عصام اللي كتب الشعر و قال لا و تخطف و تحبس و تظلم و من شهريتو تحرم  زعمة نتفكّر نتفكّر تصويرة البوليس اللّي ضربني نهار 9 افريل و عصرلي صدري و قالّي يا فاسدة يا عاهرة و لاخر اللّي لا حشمة ولا جعرة جبد بابا و ضربوا بالغدرة كي حبّ من  تحت عصاه يجبدني و من ضربو يمنّعني ولاّ نتذكّر وليد اللي قال لا للتعذيب و فيصل و علي اللّي  حلموا بالامن الجمهوري و تحييد الامن ياخي قالولهم يبطى في الهبطة  ما تقولوا هالكلام وحرموهم من ابسط حقوق الانسان

زعمة باش نتفكّر فرحتي بمبدعينا و مبدعاتنا  و فنانينا و فناناتنا  و رياضيينا و رياضياتنا و رجالنا و نسانا  و بتالّقهم في العالم الكلّ ولاّ باش نبكي على ميزانية وزارة الثقافة اللي ما خلاّو فيها شي و على رجال و نساء الثقافة اللي كلاو على مرّمتهم ما كلا الطبل نهار العيد من عند تجّار الدين و الناس المغلّقين

زعمة نفرح بالفياغرا ولاّ نبكي على الدوايات المقطوعة...زعمة نمشي نجري لمعرض الزين و نصكّ الثلاثين باش نتصوّرفي   فريب العابدين و لا نندبهم على الفلفل و الطماطم و البطاطا والحمص و اللّحم والغلّة و الايسانس و المازوط و الحوت ههه شمعناها حوت حاشاكم
زعمة نتفكّر الناس اللي جات تجري كيف عملنا خيمة و الحوايج لمينا كي الثلج هبط علينا  ولاّ نتفكّر الوزير اللي الجرحى همّل و حقّ الشهداء خذا... 

زعمة اناهي خير تصويرة التونسي متاع 2011 و هو يضحك لخوه و يسبّق فيه على روحو و يحترم في اشارات المرور و يعسّ على حومتو بقلب و ربّ ولاّ التونسي اللّي يكفّر في خوه ويسّب فيه و يشتم و التونسي اللّي نسى شمعناها قانون ولاّ لا ياقف في ضوّ و لا يعبّر لا مرا ولاّ راجل و لا صغير ولا كبير التونسي اللي ولاّ يفركس كيفاش يسرق قدمة من خبزة القاتو كيف الجماعة اللي تحكم فينا   و التونسي اللي عندو قهوة يحط كراسيه فوق التروتوار و بعد يزيد يحفتر شوية مالكياس و التونسي اللي يعطي رشوة باش يبني بلاش رخصة ولاّ ولاّ ولاّ

 
زعمة اناهو خير المقصّ متاع عمّار 404  اللي مالانترنات حرمنا ولاّ المقصّ اللّي ولاّ يرمي في الناس في الحبس على كلمة و جملة و اللّي يعيّن في البوليسية على راس الجرايد  و يجوّع في الصحافيين و يرمي مالّي التلافز في الحبس كي ما يحجّوش بمونبليزير

زعمة نتفكّر اللي بالسيدا مرّضني و في الحبس رماني و في الجبّانة سكّنّي و بالعاهرة و الفاسقة نعتني ولاّ نتفكّر اللّي جوابات الحبّ بعثولي و باقات النوّار جابولي زعمة نتفكّر اللي في عرضي ضربوني ولاّ الطلبة و الطالبات  اللي بالحبّ غرّقوني؟؟؟ 

الحاصل الحكاية ما توفاش و القايمة طويلة عامكم مبروك و ان شاء الله اللي جاي خير ملّي تعدّا و ان شاء الله يتنحّى الحقد و الكره وتعمّ  الوحدة و المحبّة و كلّ عام و انتوما حييّن بخير و ان شاء الله مشاكلنا و مشاكل الشعوب العربية و شعوب العالم تتحلّ و انشاء الله المحبوسين ظلما كلّ يتسيّبوا و كيما يقولو الحبس كذّاب و الحيّ يروّح و ما يدوم حال  ...
... 

 
 
 

لقاء

هذا الصباح لا أدري من منّا الذي عانق الاخر . كلّ ما أعرفه أنّني استيقظت باكرا وارتديت ملابسي على عجل و خرجت دون أترّشف قهوتي الصباحية ...خرجت دون أن أتأمّل نفسي  في المراة ... خرجت حتى قبل أن أتعطّر . خرجت و كلّي أمل أن ألتقيك قبل أن يسرقك منّي المارّة , قبل أن يجتاحك الغرباء... التقيتك و ياله من لقاء ... في الطريق اليك استوقفني الزحام و كدت أموت حنقا ... لولا صوت فيروز الملاكي و  علبة المشروب المنّشط التي وجدتها صدفة في السيارة ... هي حتما  من بقايا سهرة من احدى
السهرات الصاخبة الراقصة التي يختلط فيها الحابل بالنابل و التي كنت أحبها قبل أن أحبّه ...
 وكان اللقاء ... شوارع مقفرة سوى من بعض السيارات القليلة و بعض المارة الذين  توّسدوا الارض و قضّوا ليلتهم تحت ضوءالقمر ...أولئك الذين هجرهم النوم عندما استفقت ...عندما بدأعملة المقاهي يرصّفون الطاولات و الكراسي استعدادا ليوم جديد , يوم روتيني  ككلّ الايام و عندما مضى  منظّفو البلدية يدفعون عربتهم بعد ما اتوا فجرا للتنظيف
التقيتك بعد مدّة قد طالت ... صحيح أنّني لم أتغيّب عنك لفترات طويلة و لكن اللقاءات تختلف
نعم فلقد توقّفت أمام كلّ التفاصيل و  استوقفتني كلّ الامكنة التي تحمل ذكريات ...مدارج المسرح البلدي ...تلك المدارج الثائرة ... عشت فيها ثورتي حب كان مصيرهما  ..كالذي يسمّى اليوم  بالثورات العربية أو بالربيع العربي ...عشت فيها عدّة مظاهرات و تظاهرات فنية منها المسرحية و منها الموسيقية و منها التهريجية  ...تلك المدارج التي لطالما حدّثني والديا عنا  و عن ثورتيهما هناك
ما اجمل لقياك صباحا ... ما اجملك و انت تستيقظين في دلال و انت تنفضين عنك اتربة الليلة الماضية و انت تتجمّلين و تسلّمين جسدك الى عامل البلدية لينظّف ما خلّفته السهرات الماجنة لليلة روتينية من لياليك ...
جئتك صباحا و انفردت بك و غازلتني و عاتبتني و غازلتك و عاتبتك ... كيف سمحت لهم بان يسلبوك فرحك ... كيف تسمحين لهم ببسط الرداء الاسود المقرف المقزّز على جدرانك و شوارعك ؟ اين ذهب باعة الورد ؟ و لماذا اعتراك الحزن ؟

غادرت و قد اختلطت احاسيسي غادرت سعيدة للقياك تعيسة لما الت اليه حالتك
وعدت اليك مساءا فقلّما يرتوي الظمان من كاس واحدة و كان اللقاء الثاني كان لقاءا اكثر بهجة  فلقد استقبلتني احدى حاناتك الشعبية التي اكتشفتها و انا بعد طالبة بكلّ حبّ
اختفى رواد المكان الذين اعرفهم و لكن راودتني نفس الاحاسيس ,وجدت عالمي الذي فقدت ... فذاك يلقي شعرا و الاخر يكتب و يكتب و يكتب و حبيبان يرقصان على انغام ابداعات سيزاريا ايفورا ... ذلك الصوت الذي طالما ملاني دفءا في قرّ الشتاء
ثمّ غادرت فتلّقفتني شوارعك التي رفضت ان تتخلّى عن عادتها ... هذا يتقيّأ و ذاك يتبوّل و اخران يتشاجران  ذاكرين كلّ العضاء التناسلية للانثى و الذكر....و سيارة شرطة جلس فيها الاعوان يراقبون المشهد من بعيد و في لا مبالاة تامّة ...
اشتقتك اشتقتك  اشتقتك
الزهراء في 3جانفي 2013 الساعة 23و 45 دقيقة 

jeudi 3 janvier 2013

لنساند أيّوب المسعودي Soutenons Ayoub Massoudi Let's support Ayoub Massoudi

Ayoub Massoudi , ex-conseiller chargé de l'information du président Tunisien Moncef Marzouki comparaîtra demain le 4 Janvier 2013 devant la cours d'appel militaire dans l'affaire intentée contre lui par le général Rachid Ammar et le ministre de la défense Abdelkrim Zbidi. Son comité de soutien, ses avocats, ses amis, certaines ONGs et les membres de sa famille estiment que le procès est un procès d'opinion. Soyons là pour le soutenir!

On January, 4th 2013, Ayoub Massoudi, the former information adviser to the Tunisian President Moncef Marzouki will appear before the Military Appeal Court.  Indeed, Rachid Ammar and the Defence Minister Abdelkrim Zbidi filed against him a complaint after his denunciation of the manner in which the extradition of Baghdadi Mahmoudi, the former Libyan Prime Minister, had been performed. His support committee, his lawyers , his friends, some NGO's, and his family members believe that the case is a trial of opinion. Let's support him!

 سيمثل أيوب المسعودي المستشار السابق لرئيس الجمهورية التونسية أمام محكمة الاستئناف العسكرية و ذلك غدا يوم الجمعة 4 جانفي 2013 . و تعود أطوار القضية الى الصائفة الفارطة حيث قام كلّ من الجنرال رشيد عمّار و ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي  برفع دعوى قضائية ضد أيوب المسعودي على خلفية تنديده بالطريقة التي تم بها تسليم البغدادي المحمودي رئيس الوزراء السابق الى السلطات الليبية . 
هذا و ترى لجنة مساندة أيوب المسعودي و كذلك محاموه و أصدقاؤه و العديد من المنظمات غير الحكومية و أفراد عائلته أنّ القضية هي بالاساس قضية رأي فلنساند أيّوب المسعودي بالحضور غدا ! 




L'Affaire AYOUB MASSOUDI Se Complique !!

             Interdit de voyage depuis le 15 août 2012, presque cinq mois se sont écoulés depuis que Ayoub Massoudi, ex-conseiller chargé de l'information du président Tunisien Moncef Marzouki, n’a pas pu voir ses deux enfants Meymoun ( 2 ans), Cheima (5 ans) et sa femme Zohra tous résidants en France.
      En effet, Ayoub Massoudi a été accusé d’atteinte au moral de l’armée et diffusion de fausses nouvelles à travers les médias » suite à sa démission de son poste de conseiller et sa dénonciation de la manière avec laquelle s'est déroulée l’extradition de Baghdadi Mahmoudi, l’ex premier ministre libyen de Kaddafi ; Une affaire qui a été fortement condamnée par la majorité des citoyens tunisiens ainsi que par l'opinion publique nationale et internationale .
      Une plainte a été déposée contre lui par le général Rachid Ammar et le ministre de la défense Abdelkrim Zbidi.
Après plusieurs audiences, le tribunal militaire de première instance a condamné, le 21 septembre 2012, l'ancien conseiller à la présidence de la République Ayoub Massoudi à quatre mois de prison avec sursis et un dinar tunisien symbolique d'amende.
Il a par ailleurs ordonné la levée de l’interdiction de voyage concernant Ayoub Massoudi.
    Toutefois, l'interdiction de voyage est toujours en vigueur et l'administration judiciaire refuse d'appliquer le jugement.Le comité de défense a décidé de faire appel du verdict et Ayoub Massoudi a déjà comparu deux fois devant la cours d’appel militaire. Une prochaine audience a été fixée pour le 4 Janvier 2013.
    Nous, membres du comité de soutien, avons assisté à toutes les audiences et avons observé un changement de ton dans le traitement du dossier et dans le discours du juge qui marque un manque de neutralité et d'impartialité dans l'instruction du dossier.
Nous craignons et appréhendons l’aggravation de la situation et un éventuel changement du jugement de sursis en prison ferme.
   
     Le comité de soutien d'Ayoub Massoudi lance un appel d'alerte sur l'aggravation de cette situation qui s'apparente à un acharnement et une instrumentalisation de la justice militaire pour punir un homme qui a osé critiquer et dévoiler les dessous d'une affaire qu'il a qualifié de "trahison d'état".
     Cette affaire touche à un droit fondamental et un acquis précieux de la révolution tunisienne, celui de la liberté d'expression.



"Le COMITE de SOUTIEN de AYOUB MASSOUDI"
L'affaire Ayoub MASSOUDI reportée pour LE 04 JANVIER 2013 & la bataille continue !!

********************************************************************************************

Ayoub Massoudi's Case: Things are Worse !!!

Banned from traveling since August 15, 2012, almost five months have elapsed since Ayoub Massoudi, the former information adviser to the Tunisian President Moncef Marzouki, has not been able to see his two children Meymoun (2 years) and Cheima (5 years) and his wife Zohra , who are residing in France.
Indeed, Ayoub Massoudi has been accused of “the undermining of the reputation of the army", "the defaming a civil servant" and “the spreading of false information through the media "following his resignation from his post as adviser and his public denunciation of the manner in which the extradition of Baghdadi Mahmoudi, the former Libyan Prime Minister, had been performed; an extradition denounced and condemned by the majority of Tunisian citizens as well as the national and international public opinions.

 In fact Rachid Ammar and the Defence Minister Abdelkrim Zbidi filed a complaint against him. After several hearings, the first instance military court convicted him on 21st September 2012 and handed down a four-month prison sentence. He was also given a symbolic 1 Tunisian Dinar fine. Moreover the court ordered the lifting of the travel ban on Ayoub Massoudi. Nevertheless, the travel ban is still in force and the judiciary administration refused to enforce the judgment.
The defence committee has decided to appeal the verdict and Ayoub Massoudi has already appeared twice before the Military Court of Appeal. The next hearing has been set for Jan. 4, 2013.
We, the members of Ayoub Massoudi’s support committee, have attended all the hearings and have noticed a change in the manner in which the case is handled as well as in the tone of the judges. Indeed they are now marked by a lack of neutrality and impartiality in the investigation the case. We fear and apprehend a worsening and degradation of the situation and a possible change in the sentence. The Ayoub Massoudi’s support committee denounces what is happening and launches an alert as to the worsening situation. We feel a kind of instrumentalisation of the military justice system to punish a man who dared to criticize and expose the details of a case he qualified as "betrayal of state." This case concerns a fundamental right and a valuable asset of the Tunisian revolution; that of freedom of expression.

 #FREE AYOUB MASSOUDI !!
**********************************************************************************************


قضية أيوب المسعودي نواقيس الخطر بدأت تدقّ   !!

منع أيوب المسعودي المستشار السابق برئاسة الجمهورية من السفر و مضت   قرابة  5 أشهر دون أن يتمكن من رؤية ابنائه  وزوجته المقيمين بفرنسا بعد أن وجهت له تهمة المساس من هيبة المؤسسة العسكرية ونشر أخبار زائفة عبر وسائل الإعلام و ذلك على خلفية تعبيره عن موقفه من الطريقة وتطرقه للحيثيات المتعلقة بكيفية تسليم البغدادي المحمودي "رئيس الوزراء الليبي السابق " للسلطات الليبية "
على غرار غيره من المواطنين والسياسيين ممن تحدثوا عن القضية وأبدو مواقفهم فيها خاصةً وان ما يعرف بقضية البغدادي المحمودي قد شغلت التونسيين وأسالت الكثير من الحبر ولا زالت... و قد وجد أيوب المسعودي نفسه في قفص الإتهام على خلفية تصريحاته المتعلقة بالقضية حيث تمت مقاضاته من طرف الجنرال رشيد عمار ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي مثل المسعودي أمام القضاء العسكري وبعد عدة جلسات اصدرت في شأنه المحكمة العسكرية الدائمة بتونس يوم 21 سبتمبر 2012 حكماً بالسجن 4 أشهر مع تأجيل التنفيذ ورفع تحجير السفر بصفة الية ورفضا منهًا لمبدأ الإدانة , إستأنفت هيئة الدفاع عن المسعودي الحكم القضائي الإبتدائي ليفاجأ
 أيوب بعد مدة من إحالة ملف القضية على انظار دائرة محكمة الإستئناف العسكرية بمنعه مجدداً من السفر وعدم رفع التحجير المشار إليه. و متابعة  ً منا كلجنة مساندة لأطوار القضية حضرنا كل الجلسات غير أن هيئة الدفاع داخل لجنتنا لاحظت بكل حيرةٍ وأسف أثناء الجلسة الأخيرة بمحكمة الإستئناف والتي عقدت يوم 26 ديسمبر 2012 تصعيدا غير مسبوق في لهجة التخاطب مع المتهم بما أوحى إلينا أن هناك نية للتصعيد وعدم التعامل مع ملف القضية في كنف الحياد . بناءاً عليه وتفاعلاً منا فالآن ذاته مع التطورات السريعة والمقلقة التي يشهدها مسار قضية المسعودي التي نعتبرها قضية رأي لا أكثر قمنا بعقد اجتماع طارئ يوم 28 ديسمبر 2012 لتدارس النقاط المذكورة ووضع برنامج عمل وقد أجمع الحضور على ضرورة إطلاق نداء عاجل بمثابة التحسيس والتوعية بخطورة المسألة وطلب المساندة الشرعية والقانونية سعياً للتصدي لكل محاولة إلتفاف على القضية أو التلاعب بها للتشفي من المتهم الذي أبدى كسائر التونسيين موقفه من قضية خلفت عديد التداعيات والمواقف المتباينة وطنياً ودولياً
أيوب المسعودي لم يرتكب جرماً يعاقب عنه القانون فكل ما في الأمر أنه إنحاز إلى المد الثوري مؤمناً بضرورة تحقيق أهداف الثورة ورفض الدخول تحت سقف النفاق أو تسويقه لدعايات الزائفة تاركاً منصبه من أجل الدفاع عن رأيه وعن حرية التعبير بصفة عامة وإن كانت الثورة تكميماً للأفواه وأسراً للطاقات الشبابية وضرباً للأصوات المنادية بالحق فعلى الدنيا الف سلام