Accéder au contenu principal

Articles

Affichage des articles du janvier, 2010

مريام فارس و المرابيط

من اجتهادات ادارات السجون في تونس و مساهمة في رفع التحديات و رفع برشة حاجات أخرى ,اختارت الكليب هذا كنشيد رسمي يتعدّى يوميا في الشنابر ,على الأقلّ متاع حبس المرناقية ,و ذلك مساهمة في نشر الثقافة و تعميمها على جميع المواطنين الصالحين منهم و الطالحين

Arrestation d 'un blogueur Marocain / Moroccan blogger arrested/إيقاف مدوّن مغربي

Apparemment l 'arrestation des blogueurs est très a la mode chez les gouvernements arabes ces jours ci . Apres Bashir El Hazzam le bloguer Marocain arrêté depuis le 14 Décembre 2009 ,la Tunisienne Fatma Arabiccaqui fut arrêtée pour 6 jours , l 'Egyptien Wael Abbes condamné a 6 mois de prison et une grosse amende et plusieurs autres blogueurs égyptiens . RSF nous reporte l'arrestation d'un autre blogueur Marocain le 26 Janvier 2010 .
Comment garantir le droit des blogueurs arabes a la liberté d 'expression ?
It seems that arresting bloggers is the new fashion for Arabic governments now. After the arrest of the Moroccan blogger Bashir el Hazzam since December 14th 2009 , the TunisianFatma Arabicca , who had been arrested for 6 days , the Egyptian Wael Abbessentenced to 6 months of prison and a fine, and a long list of Egyptian bloggers in jail . RSF reports the arrest of another Morrocan blogger on January , 26 th 2010 .
How to guarantee the right of blogger…

جاي منين امال المثلوثي

جاي منين من دروب الصحرا هازز هم حزين احكيلي و خلي الدمع يسيل كلامي رياح و حملي ثقيل كلامك ذكرني بوجيعة ذكرني بحبسي إلي عايشة فيه صوتي تحصر و سمايا ما تصفاش وقتاش نتبع القطيع و نقتل هلحساس فيبالي وحدي إلي شفت الهم لساني بحقي تكلم ماني مسلم ما تبكي يا بنت أمة امسح دمعك لاش تخمم علاش تخمم و ماكش وحدك إلي شفت الضلم لسانك باش يتكلم عمرك ما تسلم فينا إلي جاع و فينا إلي قرس فينا إلي طمع و بات يعس فينا إلي غاب و صوتو تحبس و فينا إلي سرق و فينا إلي غص و فينا إلي رضع و فينا إلي لحس و فينا طلع و عل كرسي يبس و فينا إلي يصيح و لسانو يتقص و فينا إلي سكت و قلبو تحمص
و فينا ذيوبة و كلاب و بقايا ماتوا فالحبس على شكون نلوم إليوم الدنيا بالعكس و فينا قمل و سبان و نوار تغفص بالعفس فينا حنوشة و عباد اللطف و برى مالشر عالم خرشي خلالي غصة ما توفاش سدتلي النفس و مالدم بدني و قلبي قعدو بلاش
و فينا ذيوبة و كلاب و بقايا ماتوا فالحبس على شكون نلوم إليوم الدنيا بالعكس

Tunisia: They censored Arabicca Again !

To read the whole post click : here

بغداد تحترق

.

اختناق

الكتابة حالة ... لا أجد نعتا لوصف حالة الكتابة لا أعرف إن كان من الائق وصفها بالورطة أو بالحالة المرضية المستعصية لم أكتب منذ أيّام لأنّني أعيش حالة من الاختناق و الألم و الحزن فكلّ شيء خانق هاهنا صرت عاجزة عن القراءة و ها أنا عاجزة عن الكتابة اختلطت الأمور و المشاعر بين حبيب عاد من مكان قريب بعيد و بين رفاق يعانون في الزنازين بين فرحة للقاء و بين ألم لعدم تفهّم تهت بين زلازل و إعصارات و بين صواريخ و قنابل و بين غرف تعذيب و سجون بين مجاعات و جنازات بين حروب و محادثات سلام يا الله هل أنت موجود ؟ لماذا كلّ هاته الفوضى ؟ لماذا كلّ هذا الظلم ؟ لماذا كلّ هاته الدماء؟ لماذا كلّ هذا الحقد؟

يا عمّار عملت العار

Tunisian Bloggers against Student Emprisonment

To read the whole post clickhere

Free Tunisian Students

Parce que leur place n'est pas en prison, parce que leurs activités syndicales sont un droit absolu, parce que nous refusons l'emprisonnement pour les opinions politiques,les blogueurs Tunisiens se mobilisent pour soutenir et venir en aide aux étudiants détenus!!Un groupede soutien aux étudiants détenus a été crée sur Facebook, rejoignez-le!!

Blogueurs Tunisiens Contre la detention des Etudiants

Si vous voulez faire partie du groupe cliquezici

My GVO post about Hedi Annabi

To read the whole post clickhere.

Une pensee a Haiti

Je ne trouve pas les mots mais je postece lienvers un article intéressant par ses photos et j 'en publie une :
Mes pensées vont également a la famille de Mr Hedi Annabi disparu pendant le tremblement de terre

لماذا تناسى المدوّنون قضية الطلبة ؟

لكم أحسست بالفرحة لمّا هبّ المدوّنون لمساندة المدوّنة فاطمة أرابيكا لمّا كانت موقوفة رهن التحقيق . فلقد رأيتهم ينسون اختلافاتهم و خلافاتهم و يساندونها بكلّ صدق و حماسة بغضّ النظر عن انتماءاتهم السياسية و الدينية و الاجتماعية , و تذكّرت أيّام الحوض المنجمي , يومها قلت ها نحن نستفيق .. .
و لكنّي أعجب الان من انصرافهم عن قضية الطلبة و المتمثّلة في الحكم على طلبة بالسجن لمجرّد اعتصامهم بمبيت جامعي كحركة احتجاجية سلمية للمطالبة بحق طالبات في السكن و هو الحق الذي يكفله الدستور و الاعلان العالمي لحقوق الانسان. و كم هالني بعد ذلك الصمت الذي رافق تعرّض الطلبة إلى العنف الشديد داخل قاعة المحكمة أثناء مثولهم أمام القضاء بتهم لا تمتّ للواقع بصلة و ثمّ حين دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام و هم يقبعون في زنازينهم . .
تتزاحم الأفكارو الأسئلة في رأسي بحثا عن سبب هاته الامبالاة . أقرّرنا تجريد هؤلاء الطلبة من تونسيتهم و من انسانيتهم فصرنا لا نبالي بهاته المظلمة التي يعيشونها؟ و لماذا هذا القرار ؟ ألهذه الدرجة تردّت قيمة الطلبة و هانوا على شعب هذا الوطن ؟ لماذا هذا الصمت؟

جفاف قلمي

إلى ولدي البشير العبيدي