Accéder au contenu principal

Articles

Affichage des articles du janvier, 2017

الحرية لأبناء الرقاب

عدت الى الرقاب بعد 5 سنوات من الغياب.عدت مرتين في ظرف أسبوع واحد .  و  كانت اخر زيارة لي هناك في الذكرى الاولى لاستشهاد ابنائها و ابنتها خلال  احداث الثورة التونسية. عدت   بعد أن خيّرت الابتعاد لا خوفا بل أنفة ورفضا للاهانات و الافتراءات التي طالتني بسبب كيد الكائدين و نفاق المنافقين . 
في المرة الاولى دخلت الرقاب وحدي  للقاء صديق جمعتني به ليلة 9 جانفي 2011 في المستشفى المحلّي و أنا أحاول فهم ما حلّ بالمدينة يومها,لنذهب سويا لمساندة ابناء المكناسي المنتفضين من أجل حقّهم في العيش الكريم .   و في المرة الثانية  دخلتها رفقة قيس العبيدي  و الصديقة الصحفية هندة .دخلناها لزيارة والدة قيس بعد حضور محاكمة مجموعة من ابناء المدينة في محكمة سيدي بوزيد و منهم اخو قيس . 
المدينة هي المدينة مع بعض البنايات الجديدة و الألم هو الألم :ألم القهر و الظلم و الضيم و الجور. ليلة 9 جانفي 2011 أرهقتني دموع والدة الشهيد نزار السليمي و هي تطلب مني أن أصوّر جثمان ابنها الذي مزّقه الرصاص ليرى العالم وحشية نظام الدكتاتور  و يوم 20 جانفي 2017 أدمت قلبي دموع والدة أمين و قيس العبيدي و هي تبكي من ظلم نظام   قيل أنّه…

شوية تخلبيز بمناسبة عيد الثورة

13 جانفي  2017
كلّ يوم تطلع حكاية و نكبشو فيها ما نسيّبو أما ماغير ما نعملو حلول جديّة تحلّ المشكل مرّة وحدة  + كان فمة حملة انتخابية الناس الكل تبدا تمجّد في الثورة و الشهداء و الجرحى و الرديوات تحكي و التلافز تحكي و الجرايد تكتب و السياسيين تزور و تهز في باكوات النوار و غيرو و بعد الحملة . ننساو العايلات وودبعتها و ننساو الجرحى و بدنهم المخروب حتى لين يهزهم الموت و ما فمة حتى حل جذري يخرجهم من حالة الوجيعة .  + كان فمة عملية ارهابية استهدفت جنود و لاّ امنيين مثلا نركّزو جمعة على عايلة الجندي و لاّ الامني اللي ركّز معاه الاعلام و الناس الكل تتصب في دارو زعمة زعمة واقفة مع العايلة و شوية تصاور و توفا الحكاية بعد العايلة ما تشوف شي و الجنود و الامنيين اللي طاحو في العمليات السابقة و لا في نفس العملية و ما ركّزش معاهم الاعلام تتعدّى حكايتهم هكاكة .و عمرو لا تطرح حلول جدية من شانها مثلا انّو تلقى حلول دائمة لفائدة العائلات هاذي حلول تضمن كرامتهم .  + كان تذبح راعي و لا مواطن عادي كيف كيف جمعة بلاتوات و خبراء عندهم مالخبرة كان الكذب و التدجيل و الدموع حيار و وعود ديار و بتوات ضو في البلا…

Just saying ...

Les commentaires horribles que nous avons vu suite au décès du couple tunisien Mohamed Ali Azzabi et Senda Nakaa , paix à leurs âmes, dans l'attentat en Turquie ne m'étonnent plus. Ce qui m'étonne c'est que certaines personnes continuent à se voiler la face et à nous répéter à la longueur de journée que les extrémistes ne sont pas les enfants de la Tunisie.




Si mes chers!
Nous sommes ce peuple imbibé d'idées extrémistes et atteint d'une schizophrénie extrême.
Nous sommes un peuple de charognards qui ne peuvent pas s'empêcher d'insulter les victimes innocentes d'un attentat tout en criant sur tous les toits que nous sommes des musulmans.
Nous sommes les plus grands consommateurs d'alcool et les plus grands "producteurs" d'insultes et d'injures mais dés qu'une autre personne s'affiche avec une bière ou écrit un statut comprenant une insulte elle est diabolisée.
Comme je l'ai dit à plusieurs reprises les solutions sécuritair…

Regueb January 9th, 2011

I cannot reallyunderstand how can people easily forget the sacrifices of the martyrs and the wounded of the revolution. 
I, all the time, hear people mocking the revolution and denigrating the martyrs. I always hear them denying the occurrence of a revolution. And I cannot really identify with their opinions. 
I cannot forget what I saw and what I heard through the revolution period. I cannot forget the images of crying and lamenting mothers. I cannot forget the day I went to Regueb when five young Tunisians were killed by the security forces. The voice of Nizar Slimi’s mother asking me to capture a photo of the corpse is still resonating through my ears. I cannot prevent myself from bursting into tears. Memories of the revolution will always be engraved in my heart.





RIP