vendredi 26 août 2016

فاصل شخصي



البارح صديق عالفايسبوك حطّلي تعليق يلوم فيا على عدم اهتمامي بمسالة مرضى الكلى و المعاناة اللي يعيشو فيها كل يوم . جاوبت اجابة جافة بما معناه اللي انا ما نجمش نهتم بالمشاكل الكل نحب نعتذر و نقلّو راني جبانة ... راني هاربة مالتجربة اللي عشتها و انا نصفّي في الدم ماعنديش شجاعة باش نخدم عالموضوع يفكّرني بفترة خايبة من حياتي عشت فيها في حبس بدني و مكينة التصفية فترة صحيح تعلّمت منها برشة و لكنها تعبّتني ... نكره بدني اللي سقط بتصفية الدم و الدوايات اي نعم نكرهو ... نكره لون جلدتي اللي تبدّل عظامي اللي ولاّت هشة ... سنيا و ظوافري اللي كل يوم يمشيو فتفات ... نكره اثار العمليات ... نكره الخطوط اللي في سقيا ...نكره كلمة شبيك سمنت و شبيك ضعفت ؟ نكره ... نكره كل شي يفكرني بالحكاية ... حاولت نلعبها قوية و نصنع مالضعف قوة و هاك الخرافات الكل ما نجمتش اي نعم توّحشت بدني اللي قبل المرض ... توّحشت صحتي ... توّحشت نقوم سقايا مش منفوخين و ما عنديش حاجة توجع و لا بلاصة في بقعة من جلدتي ... نوّحشت ناكل كيف الناس بلاش ممنوعات و توّحشت نضرب حتى سويعتين على فرد جنب تحت الشمس على شط ... توّحشت نعيش ما غير ما نخمم في دوايات و تحاليل و مشيات للسبيطار ... نعرف الموقف هذا باش يخيّب امال برشة اما اي هاذي الحقيقة ... ما نحبش نخدم عالموضوع خاطر نحب ننساه الناس القراب مني يسخايبو اللي انا هاربة مالطبيب بخل و اهمال اما لا نحب ننسى هذاكة علاش في بلاصة كل شهرين نمشي كل ستة شهر باش ناخو ورقة دوا قبل ما يوفا ... نعرف الموقف هذا مش عقلاني اما ما تنجموش تكونو في بلاصتي ...نعرف تخافو كي تراوني مانيش محترمة الحمية و محملة بدني فوق طاقتو اما بالنسبة ليا نحب ننسى و اكهو بالخدمة يالجري و اللهيط .
صديقي سامحني مانيش في المستوى و ما استغليتش موقعي باش نساند القضية هاذي هاني نحاول نطظ شوية و نعاون في مجال التحسيس بموضوع التبرع بالاعضاء و نحاول ننزل على روحي باش ناقف معاكم و مع روحي خاطر حد ما يعرف عالجنيا اليوم متمتعة بكلوة امي و غدوة شنوة ينجم يصير نحب ننسى التصويرة هاذي




Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire