lundi 3 août 2015

فاصل شخصي


نهار 3 أوت باش يقعدلي تاريخ ما يتنساش في حياتي, صارت فيه حكاية بدّلت برشة حاجات .نهار 3 أوت 2013 و بعد تصبيحة في اعتصام الرحيل مشيت مرهوجة للدار لميت فليجتي بعد ما بابا اصر باش نسافر لكورسيكا باش نوفي بالتزام غادي . انا ماعينيش و نحب نكمل نقعد مع الشباب المعتصم في باردو و في المطار طرشقت بالبكاء و قتلو مانيش ماشية . روحنا متنابزين و كل واحد شد فرش ... في العشية ناقوس ضرب خويا مشا شاف قال لبابا زوز كراهب حاكم يلوّجو على لينا ... بالطبيعة اش باش يمشي في بال الجماعة لينا كالعادة عاملة عملة ... قالولي برّى خبّي وجهك حتى نفهمو الحكاية هههه... طلعت نقانص في الجماعة مالسطح و ما نجمت نفهم شي ... بعد طلعولي بابا و خويا : وزارة الداخلية بعثتلك حماية .... صمت ضحكة هستيرية الحاصل ماعادش نتفكّر المهم الحكاية ظهرتلي غريبة ... المهم ما نطوّلش عليكم العشية و انا ماشية للاعتصام هزتني كرهبة حاكم و انا مبهمة شطاير مناّ و فرودة من غادي ... المهم كثر الكلام بعدها هاو حطوها حماية خاطر صاحبها بوليس هاو هي طلبت حماية , هاو افلام هاو مسلسلات و شكون هي باش يحميوها تقول الحماية فخرة و برستيج و هاك اللغة ... نتفكّر نهارتها كي طلعت للكرهبة خزرت بكل براءة للبوليسية اللي دايرة بيا قتلهم متاع قداش ؟ نهار نهارين... ؟ ضحكو عليا حسسوني الّي انا غبية جدا . اليوم بضحكة و لعبة تغلقو عامين ... عامين شفت فيهم برشة عشت فيهم برشة ... فرحت بكيت و تضربت مالامن و انا في حماية الامن ... برشة غرايب و برشة حاجات حلوين ...المهم تبدلت برشة حاجات باش ما نكذبش نظرتي للبوليسية تبدلت كنت نراهم وحوش ولّيت نرى الانسان فيهم ... حضرت في عروساتهم عروسات صغارهم ... كلينا شربنا مع بعضنا , ضحكنا تنابزنا ولّينا نفهمو بعضنا عالرمش ... كي نمرض فيهم شكون يتحيّر و كي يغيب واحد نتفجع تعلّمت منهم و نتصوّر تعلموا منّي فيهم شكون فهم اللّي ما عندي شي معاهم في شخصهم و اللّي مشكلتي مع الناس الفاسدة فيهم و مع المنظومة اللي عاملتهم عصا و كبش نطيح ... المهم عامين الناس هاذم نرا فيهم اكثر حتى من عايلتي و عايشة معاهم نحب نشكرهم على مجهوداتهم معايا مال"الاولاد" اللي ديما معايا لرؤساء الفرقة اللي تبدلو لمديري الاقليم وخاصة سي عبد الفتاح ... 
انا شفت معاناتهم شفت المعدات اللي يخدموا بيها عرفت اللمجة متاعهم عرفت التعب و العروقات و الجري و اللهيط عرفت خدمة 12/12
عرفت شمعناها ما تراش مرتك و امك وبوك و ما تبوسش صغيرك , فمة شكون ولدو يتولد وهو بعيد 500 كم ... لا يرى عايلتو لا في عيد كبير ولا صغير .
يمكن حكاية تهمني و تخصني وحدي و برشة كالعادة باش يقولولي اش يهمنا نقلهم بيناتنا فلسة ما قالك حد اقرى . 
تحياتي للناس الي ديما خايفة عليا و تحبني وبابا اللي ما يرقدش الليل يدور و يعس عالدار خايف عليا و خويا اللي عدى ايامات و ليالي معاه و امّي الشجاعة و الراجل اللي معايا و مستحمل الوضعية و الناس اللي كل ما يشوفوش مرافق معايا و يبدا هو يحمي فيا من بعيد يقولولي شبيك وحدك و يتفجعوا و الناس اللي يقولولي احنا نحميوك .
عامين تعدّاو و الامور لتوة لا وضاحت

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire