Accéder au contenu principal

كاماسوترا


تعود الى المنزل و قد أخذ منها التعب مأخذه .

تستقبلها القطط الجوعانة منفذّة وقفة احتجاجيةرافعة شعارات مطالبة بطعامها .و تبدأ المفاوضات و المشاورات للتوّصل الى
حلول ترضي الجميع فهذه الحيوانات الأليفة الرقيقة لا تشبع و لاترضى بما يقدّم لها من طعام بتاتا ...

و بعد النجاح في تحقيق الهدنة تسارع الى الحمام لتترك الماء ينساب في المغطس و تقوم باشعال عود من بخور اختار له مروّدوه اسم كاماسوترا . كاماسوترا كاماسوترا . تردّد هذه الكلمة مرّات عديدة , لتتسارع الأفكار في رأسها فترحل الى الهند و دروس البحث عن اللذة والوضعيات التي تحقّق النشوة و اللذة اللامتناهية للحب ّ ,

ثمّ تتذكّر درويش و تبدأ في دندنة كلمات من درس في الكاماسوترابكأس الشراب المرصّع باللازورد انتظرها على بركة الماء حول المساء انتظرها بذوق الأمير الرفيع البديع انتظرها بسبع وسائد محشوّة بالسحاب انتظرها بنار البخور النسائي ملء النساء ا انتظرها 





لتصل الى الروض العاطر في نزهة الخاطر و افتتاحيته : الحمد الله الذي جعل اللذة الكبرى للرجل في فروج النساء وجعلها للنساء في أيور الرجال. فـلا يرتاح الفرج ولا يهدأ ولا يقر له قرار إلا إذا دخله الأير والأير إلا إذا دخل بالفرج. فإذا اتصل هذا بهذا وقع بينهما النكاح والنطاح وشديد القتال

هكذا قال الشيخ النفزاوي و لم تقل

و تسخر من نفسها و من عود البخور الذي رحل بها حيث رحل ...

و تواصل دندنة كلمات بعض الأغاني المتفرّقة مستمتعة بصوت انسياب الماء في الحوض و انتشار البخار في الحمّام قبل ان تطلق الموسيقى في كلّ أرجاء البيت
الخالدات الفرنسيات و صوت ميراي ماتيو صادحة لقد أتيت لأقول لك وداعا
و ادامو : فلتتساقط الثلوج فأنت لن تأتي الليلة

و تبدأ في التجرّد من ملابسها القطعة بعد الأخرى ملقية اياها و هي ترقص على طريقة الستريبتيز غير عابئة بما طرأ على جسدها من تغييرات بسبب التقدّم في العمر و نكبات الزمان و صدمات عابري السرير ...

ثمّ تتهالك في المغطس و تنتشي بملامسة الماء الساخن و تغمض عينيها لتسكنها الذكريات و تتمنّى للحظة لو تتقيّأ قلبها كما ودّت سيمون ذلك ذات يوم ...

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …