Accéder au contenu principal

رسالة مفتوحة الى وزيرة " السياحة" او ما تبقى منها




  • سيدتي الوزيرة .. مارأيكم في تنظيم الدورة الاولى ل"جربة اوارد .. على منوال "تونيزيا اورارد" و تكون الجائزة على شكل "قمامة " بما انها اصبحت رمزا للجزيرة لا داعي لتقديم الورود و الخمسة و المشموم .. فتلك هي حقيقة الجزيرة . فالتعلمي سيدتي ان جزيرة جربة هي المكان الوحيد الذي لم يشهد احداث تخريب او شغب اثر الثورة و بقيت الوجهة الاولى للسياحة في تونس و هذا ان كان يدل على شيء فهو حب اهاليها لهذا الوطن ووعيهم بقيمة الجزيرة في النهوض باقتصاد البلاد . لكن هؤلاء الاشخاص نفسهم اليوم سئموا من تكرار نفس المطالب التي لم تتخاذل -حكومتكم و جميع الاطراف التي وجهت لها هذه المطالب - بتجاهلها .. مشكلة النفايات في جزيرة جربة سيدتي هي ليست مشكلة يومين او ثلاث او اسابيع دون رفع الفضالات .. اشهر و اشهر ليتفاقم الوضع و يصبح كارثي .. نعم سيدتي جربة الجميلة سابقا هي اليوم على شكل مكب للفضالات .. بل قريبا على حافة "الكوليرا". سكانها يستنشقون الغازات السامة المتأتية من الفضالات و من دخان حرائق الفضالات .. مداخل المدارس و المعاهد اصبحت مكدسة بالفضالات .. بل البعض اختار ان يبقي اطفالهم في المنازل دون الذهاب الى المدارس لكي لا يستنشقوا الغازات السامة سيدتي الوزيرة .. الديدان و الحشرات اصبحت بالاف الافواج .. فهل هذه هي الصورة التي تسوقينها للسياح .. اليست جربة اولى- بايجاد حل جذري و فوري لهذه الكارثة البيئية - من ان تحل انجلينا جولي ضيفتا على مهرجان لا اعلم الى حد هذه اللحظة ما جدواه .. ؟ اليس من الخزي ان تصبح جربة الموضوع الاول في المنتديات وصفحات الانترنيت الاجنبية .. و خاصة الاوروبية ..؟ اهكذا تكافئون الشعب الشعب الذي حرص ان تبقى الجزيرة القبلة الاولى للسياح اثر الثورة .. ؟؟
  • اتحداك سيدتي الوزيرة ان تقفي 5دقائق امام مكب فضلات بجربة و ان تستنشقي ما يستنشقه اهالي الجزيرة صباحا مساءا .. جربة اليوم تستغيث .. كل الطرق السلمية سلكهها اهالي الجزيرة .. كل الجهات المعنية توجهوا اليها .. الحوار .. الندوات المسيرات الاضرابات . لكن للصبر حدود .. لن نقف مكتوفي الايدي و نموت خنقا .. لن نسمح ان تصبح الجزيرة منطقة محضورة .. او مصدرة للاوبئة كل الشعارات رفعناها .. و ما من مجيب .. الامر يستوجب تدخلا فوريا .. وقرارا عاجلا قبل ان تغلق كل النزل ..و كل الوجهات السياحية بالجزيرة .. مع العلم .. ان لم تعلمي ان اكبر وكالات الاسفار ك "طوماس كوك مثلا قد الغت كل رحلاتها الى جربة ارحموا هذه الارض الطيبة .. اغيثوا اهاليها .. فان الاوبئة و البطالة على الابواب و شكرا المواطنة : مريم المشتي مكان الولادة : جزيرة جربة

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …