Accéder au contenu principal

هل داعش على المشارف ؟

كل من يتتبّع المشهد الإعلامي التونسي و شبكات التواصل الاجتماعي  خلال الفترة الاخيرة يلاحظ ان لا حديث سوى على داعش و الاٍرهاب و عن تخوّفات من وصول داعش الى وطننا عن طريق ليبيا . ففي كلّ مرّة يقطع فيها عنق في سوريا او العراق او ليبيا ترتعد الفرائص هنا. اطلق الرصاص على شارلي فاشتدّ الرعب ؟احرق الكساسبة حيّا فسال الحبر في صحفنا و خرج إلينا من ينسبون لأنفسهم صفة خبراء في الاٍرهاب و لا نعرف متى حصلوا على شهادة الخبرة هذه على المنابر  ينظرون و
يحلّلون و ويرغون و  يزبدون و ينذرون بقرب داعش من الحدود  فهل صحيح ان داعش على المشارف ؟

ان المتأمّل  بتروّ في خطاب الأغلبية العظمى من التونسيين سيفهم انّ داعش منا و إلينا و فينا و ان ّالارضيّة الداعشية فينا .فداعش  ليست تنظيما ارهابيا فحسب بل هي  فكر و تنظير و قناعات  . و رغم ما يعرف عناّمن كرم و انفتاح و ثقافة و قبول للاخر في وسائل الاعلام و في خطابات السياسيين الراحلين و المخلوعين و القابعين أبدا  على صدورنا منهم فان الحقيقة مختلفة عن ذلك .
فعلى رأي المخلوع بلغنا درجة عالية من الوعي مما حتّم عليه تقليصها من خلال ضرب النظام التعليمي و قبر الثقافة و تكبيل الافواه و قمع الافكار  المغايرة 

أنا ادعوكم لتامّل  الخطاب المتداول على صفحات التواصل الاجتماعي فستلاحظون كمّ الداعشية الذي تحتويه : دعوات قتل  و شنق و ذبح بعد إيقاف كل مجموعة ارهابية و كانّ القضاء و القوانين و التشريعات خلقت لتبقى حبرا على ورق و ليكون قانون الغاب هو القاعدة . شتم وتحريض كلمّا صدح إنسان برأي مخالف اما اذا كانت المتكلّمة امْراة فستخرج بأخفّ الأضرار اذا ما توقّف الامر عند نعتها بالعاهرة و لم ينشر بعضهم صورا من حياتها الخاصة و يقوموا بتشويهها بطرق مبتذلة.  اما اذا ما " تجرّأت"  مغتصبة على مواجهة مغتصبيها و ملاحقتهم قضائيا فحدّث و لا حرج فسيجد المبرّرون الذرائع للمغتصبين و ستصبح هي متهمة  باي حال من الأحوال . تابعوا التعليقات على الجمل المنددة بالعنف الموجه نحو المرأة و ستجدون ايضا من يبرّر ضرب زوج لزوجتهو ينظّر له  و كأنها ملك له و كأنها ليست إنسانا مستقلا بذاته . وويحك اذا ما ناديت بالمساواة الفعلية و التامة بين الجنسين فستتّهم  حتما بالردّة و الكفر و يباح دمك . كم من نداء لشنق فلان او فلتان في الساحات العامة ؟ استمعوا الى خطابات الكراهية في كل مكان . عدّدوا الجرائم التي تقع يوميا و تسيل فيها الداء . استمعوا الى العنف اللفظي الطي نمارسه و يمارس علينا كل يوم . شاهدوا ما وقع بعد مباراة كرة قدم و ما عاناه سمر البشرة من عنف لفظي و ماديّ  او ليست هذه ممارسات داعشية ؟ لاحظوا ما آلت اليه الأمور في ما يتعلق بالبرامج التعليمية . قفوا على اطلال الثقافة و الحياة الثقافية .  تمّعنوا في جهلنا بتاريخنا و جغرافية بلدنا و تندّرنا بذلك . زوروا كل شبر من هذه البلاد و اطّلعوا على معاناة الناس في مناطق قد نجهل اسمها و لا نعلم بانتمائها الى حدودنا و سترون ان الارضيّة الداعشية قد مهّد لها منذ زمن طويل..  هذا بعض من كل و لازالت القائمة طويلة .
نعم فداعش كما اسلفت القول فكر او دعوني اقول جهل و ممارسة يومية و لا يمكن القضاء على داعش التي تسكننا الا بثورة ثقافية  و بالتمرّد على الافكار الرجعية و بالقضاء على الامية و الجهل و من خلال تنوير العقول و نشر  فكر تقدمي قوامه اعمال العقل لا الغرائز 
هاته داعش التي تخيفني كمواطنة لها بعض اطلاّع على الشأن العام .اما فيما يتعلّق بداعش التنظيم الإرهابي و حمل الأسلحة و قطع الاعناق فلن اتجاوز صلاحياتي و لن اتطاول على المختصّين و المنظّرين و المحلّلين و الخبراء العظام و هم كثر هاته الايام  و لن أزعم معرفة بما أجهله  خشية نعتي بسمسارة حقوق الانسان و الارهابية التحريض على شخصي من قبل صفحات أمنية كما سبق ان وقع من قبل. و لتبق هذه  من مشمولات حبيب الملايين العروي و مناضلي النقابات الأمنية فلا كلام لنا معهم حتى و ان أكّدوا هم ايضا ان داعش بيننا و فينا.   فيجب ان تخرج من افواههم لا من افواهنا . 

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

الكارتي هو الحل

المدة لخّرة  شفنا برشة هزّان و نفضان في تونس و  خاصّة على الشبكة الافتراضية  برشة فتاوي برشة اقامة حدود و اباحة  دماء و دعوات للقتل و التقتيل ; و قطع اليدين و الرجلين من خلاف  و هذا الكلّو بالطبيعة باسم الاسلام و المحافظة على الهويّة العربية الاسلامية   و من ناس لا علاقة لهم بالاسلام بمعنى سوّد وجهك ولّي فحّام و اخرج افتي على الشعب . اما كي نركّزو في الحكايات هاذي الكلّ و في نوع السبّ اللي قاعدين يستعملو فيه أصحاب النفوس المريضة الذي يدّعيو في حماية الاسلام نلقاو اللي المشكلة في الجنس بالعامية التونسية النيك    و في المراة  . الناس هاذم من نوع اللي ما يلحقش على العنبة يقول شبيها قارصة  ناس شايحين و  مكحوتين و مكبوتين  و محرومين . تي هي حكاية العبدليّة كي تجي تشوفها قيّمت البلاد و ما قعّدتهاش على  خاطر فرفور و كلسون.اي اي المشكلة الكلّ و حرقان مراكز و تكسير و ضارب و مضروب على البزازل و الفرافر   .هاذم جماعة الصابونة الخضراء جماعة مادام لامان عمرهم لا شمّوا ريحة الانثى . هاذم هاك اللي نهارين قبل ما يسيّب اللحية و يلعبها سلفي و متديّن و يوّلي يعطي في الحكم و المواعظ كانوا م…