mercredi 3 février 2016

سارة العراقية :لوعة أمّ

 ذاك  الصباح , التقيتها مصادفة.كنت قد توّجهت الى ساحة الحكومة بالقصبة للمشاركة في وقفة أو تجمّع كانت دعت إليه .
عائلتا الصحفيين التونسيين المختطفين في ليبيا سفيان الشورابي و نذير القطاري بعد أن ذال انتظارهما بدون جدوى  
.عندما لمحتني ألتقط بعض الصور للتجمّع و لاستعدادات والدة نذير للبداية في اعتصام مفتوح في المكان تقدّمت نحوي و 
سألتني إن كنت صحفية  فأعلمتها بأنّني مجرّد مدوّنة تحاول إيصال صوت من لاصوت لهم عن طريق كلماتها و صورها . فطلبت مني أن أقوم بتصوير صورة كانت تمسكها و فيها طفلة و فتى في السنوات الأولى من العمر . قمت بالتقاط الصورة و طلبت منها أن تروي لي ما حلّ 
بطفليها . 



 عرّفت نفسها بسارة العراقية و أخبرتني أنّ زوجها التونسي  قام باختطاف الطفلين  من أجل تسفيرهما الى سوريا للجهاد . قالت لي: " لا أعرف ما حلّ به هو مهندس مثقّف  و الان هو جهاديّ تكفيريّ . كنّا نعيش في فرنسا قبل أن يصطحبنا هنا  . و لكنّه سرعان ما رحل  صحبة الطفلين  بدعوى أنّ أرض تونس هي أرض كفر و فجور و فسوق "  غالبت دموعها  ثمّ واصلت :"سافرت الى ليبيا  وحدي و بحثت في كلّ مكان ..جبت كلّ الشوارع و طرقت العديد من الابواب دون جدوى ... لا أعرف ماذا حلّ به ...أغلب المجرمين الدواعش من التونسيين ... أغلب القياديين هناك من تونس ... يتفنّنون في التقتيل و التعذيب و اراقة 
الدماء ... يمكنك ان تشاهدي أغلب الفيديوهات و سترين ذلك بنفسك ... يقتلون و يعلّمون الأطفال قطع الرؤوس ...


و لم تستطع أن تواصل فلقد خنقتها العبرات ... احتضنتها و حاولت مغالبة دموعي أمام لوعة أمّ و أمام لوعة وطن ...وطن  شوّه بعض أبنائه صورته . نعم هكذا صرنا مثلا للسفاحين مصدّري الارهاب و المجرمين ... أصابتني اللوعة لأنّ من كانوا وراء ما  حلّ بنا  ينعمون بالحرية لا بل و يشاركون في الحكم و يقدّمون أنفسهم كديمقراطيين  مؤمنين بالديمقراطية و قيمها ...

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire