Accéder au contenu principal

خواطر مطعونة في القلب


أحيانا يكون الصمت هو الاجابة الافضل , لم أشارك في فعاليات الذكرى الثانية لاغتيال الشهيد البطل محمد البراهمي و لم اكتب عن اغتيال الشهيد بالمفتي . خيّرت الصمت و البكاء في ركني لأنّني فقدت الأمل في كلّ الطبقة السياسية . لا المحاضرات و لا الاجتماعات الشعبية ستعيد لشهدائنا بعضا من حقّهم و حقّ عائلاتهم . فليشتم من تعوّد الشتم لكنّني لا احتمل المهرجانات الخطابية التي يعتلي فيها بعض ممن باعوا القضايا مدّعين الدفاع عنها مرتدين الأقنعة و من يصدقون هم من "عفسوا على الجمرة" و فقدوا أحبتهم و لهم تحية اجلال و تقدير .
فقط الصور ظلّت تعبر ذهني و تتواتر أمام عينيّ. كيف لي أن أنسى الدموع في مستشفى الماطري كيف لي ان انسى الصراخ و العويل . كيف لي أن انسى بلقيس و سارة و العظيمة مباركة و كلمات عدنان ...كيف لي ان انسى كلمات اسلام و معاناتها في تربية ابنيها الذين سرقا ابوهما و افلت القتلة من العقاب ...
و اليوم من وعد كشف بحقيقة الاغتيالات يضع اليد في اليد مع من ثبت توّرطه في الاغتيالات بطريقة او باخرى فحتى ان لم تكن مباشرة فهي غير مباشرة فهو فشل في تامين مواطنيه لما كان في الحكم و هذا فقط كاف لتقديمه للعدالة و المحاسبة . 
مصالحة مصالحة مصالحة كلمات لا تثير سوى الاشمئزاز و التقيؤ ... تصالحون من ؟ من قتل و من سرق و من توّرط . ماذا منح هؤلاء البلاد لتصالحوهم ؟ نحن ندفع ثمن سرقتهم و جشعهم و استيلائهم على خيرات البلاد ؟ هل كوّنوا ثرواتهم بعرق جبينهم ؟ لا أبدا ثرواتهم ملك هذا الشعب . سرقوا نهبوا استغلّوا علاقاتهم بالعائلة المالكة البنفسدية و العائلات المالكة التي تلتها . تصالحونهم من اجل ان يستغلّوا اموال الشعب و ثرواته بدعوى خلق مواطن الشغل بطريقة مقرفة يسرقون من خلالها عرق العمال و يعطونهم ابخس الاجور دون اي ضمانات . دعونا نتحدث عن النزل كم من القروض تنصّل هؤلاء من دفع ما عليهم فيما يخصّها ؟ و هاهم اليوم يطالبون بالمزيد بفوائد أبخس . ماذا قدّم هؤلاء للسياحة و الاقتصاد . راقبوا نوعية الخدمات التي تقدّم في النزل و ستفهمون سبب انهيار السياحة . لا يمكن ان ننكر دور الضربات الارهابية و لكن لا يمكن ان ننكر تدني الخدمات المقدمة في النزل و استئراء الفساد فيها .
رحم الله شهداء الوطن جميعا دون استثناء رحم الله الصادقين منهم . رزق اهلهم بجميل الصبر و السلوان في بالي الان مباركة و كلّ ابنائها و عائلة بالعيد و عائلة نقض و عائلات شهداء الحوض المنجمي و عائلات العسكريين و الامنيين . هم فقط يحسّون الألم كما لا نحسّه نحن .
انحني اجلالا لجرحى الثورة التي بات الخونة يسمونها انقلابا و يسعون الى تشويه شهدائها و جرحاها .
اليوم انتصرت الثورة المضادة .
لكن الامور مد و جزر .

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …