jeudi 30 juillet 2015

الى لينا






الى لينا 
لا تقنطي و لا تتركي لليأس سبيلا إلى نفسك و لا تحسبي الخيبات و لا الخيانات كبيرها و صغيرها
لاتدعي للشّكّ المشلّ مسلكا إلى فكرك بل تمسّكي بالشّكّ البنّاء وحده
لا تستسلمي للحلم إلاّ دافعا للفعل ولا تتركيه يغرّك فتحسبي الحاضر و الآتي أحلى ممّا كان و سدّي عليه شقوقا يرتادها ليتحوّل أضغاثا تنخر الأمل و تشلّ الإرادة
لا تنسي مكر التّاريخ و لا تغفلي عن التواءاته و تذكّري أبدا أنّنا في الدّنيا أصغر من هباءات و أن لا شيء دائم حتّى الخيبات و الانكسارات
فعلك تفعلينه لا طمعا في نتيجة و لا رغبة في اعتراف و لا اجتذابا ببريق شهرة و لا ردّ فضل لأحد و لا اصطفافا مع فصيل
كنت البراءة و التفرّد و الحقّ و المثابرة والسّخاء بلا حساب فظلّي البراءة و التفرّد و الحقّ و المثابرة و السّخاء بلا حساب
ستشعرين بالغبن و سيهرب منك من آويتهم و سيتنكّر لك حتّى بعض من لا مصلحة لهم في أن يتنكّروا لك و سيتمادى في استغلالك كثر و سترين البعض يستغفلونك أو يغافلونك
و يحسبونك في إغفاءة و يخالون صمتك قصر نظر لا سخاء و كبرياء نفس ، سينفضّ كثيرون من حولك و يحاصرك بعض ممّن فتحت لهم الأفق ، سينكرك بعض من أسهمت في صنعهم و ستقفل في وجهك أبواب لطالما تدافع أصحابها لاستمالتك إلى ساحاتهم و لا أقول رحابهم،
سترين المعاناة تظلّ هي المعاناة و سترين العنف هو العنف و سترين الفساد والظّلم يستشريان و سترين الكثيرين يهرولون إلى العهود القديمة و سترين من هبّوا يمدحوننا و يتطوّعون لنصحنا يحوّلون أنظارهم عنّا
سترين عجبا عجهبا و ما هو بالعجب العجاب
سترين و سترين و سترين أتعس و أمرّ وأسوأ و أشدّ و أقنى و أسود و أبلد ممّا رأينا
و لكنّ قدرك أن تكوني كما كنت و كما أنت و أن تظلّي رغم هشاشتك و لطفك و رقّتك الكبرياء و التّصميم و القدرة و الحلم الرّاقي و البذل و البسمة
أبوك السّعيد ،رغم كلّ شيء ، بأنّك ابنته

1 commentaire:

  1. I think this is one of the best blog for me because this is really helpful for me. Thanks for sharing this valuable information for free...
    packers and movers in zirakpur

    RépondreSupprimer

مجرد رأي

نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة. تستهوينا بعض عروض التهريج في مج...