lundi 3 septembre 2012

لجنة مساندة أيّوب المسعودي بيان

لجنة مساندة أيّوب المسعودي
   بيان

ما يزال أيّوب المسعودي يتعرّض لتقييد حرّيته الشّخصية بمنعه من السّفر. وهوما يكبّده معاناة ذات أبعاد متعدّدة :عائليّة ومعنوية وذات علاقة بفقدانه لعمله ، مصدر رزقه، و لحقّ الإقامة بالبلد الذي كان يعيش فيه وغادره للإسهام في تحقيق أهداف الثّورة.



كما لا يزال أيّوب المسعودي خاضعا للتّحقيق لدى القضاء العسكريّ
ذي الصبغة الاستثنائيّة والذي لا يمكن أن ينظر إليه في قضيّة الحال إلّا على أنّه يقف شاكيا وحكما في الوقت ذاته .
ومن خلال وضعية أيّوب المسعودي ، يتأكّد أنّ أغراض الثّورة في حرية الرّأي  والتّعبير، ومبادئ العدالة الانتقالية المنادية بالبحث عن الحقيقة وبإمكانية خضوع جميع مؤسّسات الدّولة  ومسؤوليّها دون أيّ استثناء بل وجميع  المواطنين والمواطنات للمساءلة والمحاسبة والنّقد ما تزال مهدّدة بل هي مستهدفة بصفة مباشرة .
لذلك تدعو لجنة مساندة أيّوب المسعودي جميع المواطنات والمواطنين ومختلف هيئات ومنظّمات وجمعيّات المجتمع إلى الوقوف مع أيّوب المسعودي باعتباره يُستهدف لتمسّكه بحقّه في إبداء الرّأي والتّعبير عن موقفه الشّخصيّ وإن لم يحلُ لهذا الطّرف أو ذاك .
وترى لجنة مساندة أيّوب المسعودي أنّ التّمسّك بأغراض الثّورة في الحرّيات والكرامة ومستلزمات البناء الدّيمقراطي  تفرض على السّلطة بمختلف مكوّناتها أن تتجنّب إثارة مثل هذه القضايا وأن تتحلّى بسعة الصّدروبقبول المساءلة والمحاسبة والنّقد وبتجنّب تشغيل أدواتها الرّدعية وفتح الباب مجدّدا أمام المحاكمات السّياسية ومحاكمات الرّأي وإخضاع المختلفين معها إلى المحاكم الاستثنائية .
الهيئات وتدعو لجنة مساندة أيّوب المسعودي جميع المواطنات والمواطنين وكلّ والجمعيّات والمنظّمات الوطنيّة والدّولية ذات الصّلة بحقوق الإنسان والحرّيات الفردية إلى :

  • التّعبير ببيانات وبأيّة أشكال أخرى تراها صالحة عن وقوفها مع أيّوب المسعودي بصفته الشّخصيّة ومن حيث أنّ في حرمانه من السّفرو في عرضه على القضاء الاستثنائي انتهاكا للحرّيات .
  • المطالبة برفع  تحجير السّفر عن أيّوب المسعودي فورا اعتبارا لأنّ ما نسب إليه لا يشكّل خطرا على الأمن العامّ ، وكذلك اعتبارا لأنّه لم يفكّر أبدا في الفرار بل عاد للبلاد بمحض إرادته وتقدّم إلى قاضي التّحقيق العسكري عن مجرّد سماع وحتّى دون أيّ استدعاء.
  • المناداة بغلق ملفّ هذه القضيّة التي لا مكان لها موضوعيّا في تونس الثّورة بصفة نهائيّة وواضحة ولا مواربة فيها . والمطالبة بإقلاع السّلطات نهائيّا عن الّلجوء إلى قمع المختلفين معها في الرّأي والموقف باعتماد المحاكم الاستثنائيّة وبالاتّكاء على قوانين مقيّدة للحرّيات ورثناها عن العهد البائد وآن الأوان لتدخل طيّ النّسيان .
كما تؤكّد لجنة مساندة أيّوب المسعودي تجنّدها الدّائم وغير المشروط لمؤازرة أيّوب المسعودي والمحامين المدافعين عنه بالتّعريف الفوريّ والمحيّن بما يتعرّض إليه من حيف . وهي لذلك تدعو الرّاغبات والرّاغبين في الانضمام إليها في الوقفات الاحتجاجية وفي النّشاطات المختلفة التي ستعلن عنها تباعا والتي يمكن الاطّلاع عليها على صفحة الفايسبوك :" كلّنا أيّوب المسعودي ".

4 commentaires:

  1. أنا أساند الصوت الصادق و صوت الحق أيوب المسعودي و علي إستعداد أنا و زوجتي للوقوف مساندة لهذا التونسي الشريف....

    RépondreSupprimer
  2. كلنا أيوب المسعودي هذا الرجل الشريف الذي رفض الكراسي من أجل كلمة الحق أنا و مكملتي زوجتي نساندك و مستعدين للوقوف لجانبك لإي أية لحظة

    RépondreSupprimer
  3. Lina, je ne comprends pas votre langue, je comprends votre combat. S'il vous plait ne laissez pas ce pays que j'aime régresser. Nous sommes inquiets pour vous. Dès que tout rentrera dans l'ordre, nous reviendrons passer nos vacances dans votre merveilleux pays.

    RépondreSupprimer
  4. Lina, je ne comprends pas votre langue, mais je comprends votre combat. S'il vous plaît ne laissez pas votre si beau pays régresser. Dès que tout rentrera dans l'ordre, nous reviendrons dans votre merveilleux pays passer nos vacances. Peut être nous rencontrerons nous. Puisse Dieu vous protéger.

    RépondreSupprimer