Accéder au contenu principal

My Article for Maghreb + (Lech Walesa Institute of Poland): Sex dżihad i inne sprawy


Każdy jest w stanie zauważyć, że w historii Tunezji kobieta nieprzerwanie pojawia się jako aktywny element budowy fundamentów tego kraju i tworzenia cywilizacji oraz kultury na jej ziemiach. Jej obecność dostrzec można w różnych epokach, bez względu na to, czy są to udowodnione fakty, czy opowieści oprawione w mity lub literacką fikcję i poetyckie wyobrażenia twórców, którzy tę historię spisywali.







يلاحظ كلّ متأمّل و  سابح في تاريخ تونس الحضور  المتكرّر و المتواصل  للمرأة كعنصر بنّاء وفاعل في وضع أسس هاته البلاد و تشييد صرح الحضارة على أرضهاعبر الحقب التاريخية المختلفة  سواء أكان ذلك حقيقة ملموسة  أو في  اطار الأساطير و الموروث الأدبي و المخيال الشعري للمبدعين الذين دوّنوا تاريخها.  بداية من  اسطورة علّيسة التي حطّت الرحال قادمة من فينيقيّة و أسّست  امبراطورية قرطاج العظمى  مرورا بالكاهنة البربرية و التي كانت قائدة عسكرية و ملكة أمازيغيّة معروفة باتقانها لفنون الحرب و باستبسالها في الدفاع على مملكتها الى اخر رمق في حياتها و السيدة المنوبية تلك المرأة المتعلّمة التي عاشت في تونس في ظلّ العهد الحفصي و تميّزت بذكائها و فطنتها و كراماتها  و دفاعها الدؤوب عن الفقراء والمستضعفين حتّى غدت من الأولياء الصالحين و كذلك الأميرة عزيزة عثمانة  المرأة الخيّرة التي سخّرت حياتها و أملاكها للأعمال الخيريّة و مساعدة الاخرين وصولا الى نساء نحتن تاريخ تونس المعاصر بنضالاتهنّ المتعدّدة و باصرارهنّ و عزمهنّ على بناء تونس المتقدّمة و المتنوّرة و المتحرّرة . نساء خاضت كلّ واحدة منهن ّ معركتها بطريقتها الخاصّة كتوحيدة فرحات مؤسسة نادي الفتاة التونسية  و شريفة المسعدي أوّل امرأة نقابية تنضمّ الى الاتحاد العام التونسي  للشغل و ليليا تاج و راضية بالخوجة و اللتين أسستا اللجنة المؤقتة السرية للتلاميذ والطلبة خلال سنة 1952 و التي كانت النواة الأولى للاتحاد العام لطلبة تونس و كذلك راضية الحدّاد و هي من أبرز الناشطات النسويات التونسيات والتي توّلت رئاسة الاتحاد القومي النسائي التونسي منذ أواسط الخمسينات الى مطلع السبعينات  و من منّا سينسى بشيرة بن مراد رائدة الحركة النسوية في تونس . و لازالت القائمة طويلة تضمّ أسماء نساء عرفن بقوّة عزيمتهنّ و شجاعتهنّ و اصرارهنّ و طموحهنّ نساء ساهمن في استقلال البلاد و انقاذها من بطش المستعمرالغاشم و أخريات قاومن الدكتاتورية و رفضنها و لازلن يرفضنها الى اليوم. و يقاومن .



To read the whole article  , click here

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …