samedi 18 avril 2015

خواطر صباحية


تفحمني سذاجة بعضهم . نعم فما أسمعه لا يمكن أن يكون غير ذلك . يسمّون تلوّن الحرباء مراجعة للأفكار و تقييما للذات و استعدادا للرمي بفكر معيّن عرض الحائط و لتبنّي فكر جديد مخالف تماما. يعجبني تفاؤل هؤلاء الساذج و يقتلني ...و لكن لنبدأ من البداية هل تغيير اسم حزب بآخر هو مراجعة الذات ؟ هل قول نقيض ما قيل سابقا دون ذكر سبب تغيير الفكرة كاف ؟ إنّ التراجع عن أفكار معيّنة أو مراجعتها يستدعي شجاعة و جلدا للذات و مساءلة لها . كما يستدعي مصارحة الجميع بالأخطاء و ابداء الاستعداد للخضوع للمساءلة و المحاسبة . مراجعة الأفكار لا تتمّ بطمس الجرائم و ستر الأعوار دونما محاسبات ... سهل قول الشيء و نقيضه لكنّ التاريخ لا يرحم . ثمّ سبحان الله مغيّر الأحوال لم تتغيّر هاته الأفكار ذيلة سنوات طوال ... لم تتغيّر يوم طلع البدر علينا و طيلة اربع سنوات بعد طلوعه و لكنّها تغيّرت في يوم و ليلة لمّا صار الكرسيّ أو العرش المكتسب حديثا مهدّدا ... سبحانك يا ربيّ. فغابت الأفكار السوداء المظلمة لتحلّ محلّها أفكار حداثية . نعم وصل الأمر الى حدّ انكار نسب ابنائه الذين كانوا في الماضي القريب يذكّرونه بشبابه و نسبتهم الى من يدّعي أنّه قمعه سبحانك ياربّي و لكن ليس ذلك بمشكل فكليهما لا يمكن أن ينجبا إلاّ أجنّة مشوّهة بقدر بشاعة أفعالهما و أفكارهما . يا من تدّجنون كلّ يوم :يعجبني تفاؤلكم و أستطيب رغبتكم في العيش في مناخ آمن لكن كونوا على يقين أنّكم ستندمون يوم لا ينفع الندم يومها ستكون الباخرة قد غرقت بنا جميعا . فالمصالحة لا تستقيم دون محاسبة .

1 commentaire:

  1. I think this is one of the best blog for me because this is really helpful for me. Thanks for sharing this valuable information for free...
    packers and movers in zirakpur

    RépondreSupprimer

مجرد رأي

نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة. تستهوينا بعض عروض التهريج في مج...