Accéder au contenu principal

معضلة السكن الجامعي في تونس


يوم 21 ديسمبر 2009 تمّ إصدار الحكم في قضيّة تتعلّق بطلبة تونسيين مثلوا أمام المحكمة فيما يعرف بقضية طلبة منوبة لا لشيء إلاّ لاعتصامهم بمبيت جامعي كحلّ أخير وجدوه للمطالبة بحقّ زميلاتهم من الطالبات في سكن جامعيّ. و قد كان من بين المحاكمين أربع فتيات, قضت المحكمة بسجن كلّ واحدة منهنّ لمدّة عام كامل و رغم أن شعوب العالم احتفلت يوم 10 ديسمبر 2009بالذكرى الواحدة و الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان و احتفلت يوم 17 ديسمبر 2009 بالذكرى الثلاثين لإصدار الاتفاقية الدولية الخاصة بإلغاء كافة أشكال التمييز المسلط على النساء إلاّ أنّ انتهاك حقوق النساء والإنسان ما يزال مستمرّا. و من المفارقات أيضا تزامن الإعلان عن الأحكام مع الإعلان عن تبنّي الجمعية العامّة للأمم المتحدّة لاقتراح تونس سنة 2010 كسنة عالميّة للشباب. فطوبى لتونس بشباب وراء القضبان. فكيف يلقى بشبّان و شابات في الزنازين لمطالبتهم بأبسط حقوقهم و أكثرها شرعيّة ؟ و كيف تنتهك حقوق الإنسان عامّة و حقوق النساء خاصّة لمجرّد مطالبتهم بحقّ شرعيّ تكفله المادّة 25 من الإعلان العالمي لحقوق الأنسان و هو حقّ المسكن : لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.كما أنّ حقّ السكن هو حقّ معترف به دستوريّا و بالتالي فإنّ تحرّك الطالبات و الطلبة من أجل التمتّع بالسكن حقّ مشروع و ليس جرما يعاقب عليه القانون فهو يندرج في صميم الدفاع عن الكرامة الانسانية و لا يمكن تجريمه.

و من هنا و جب الحديث عن معضلة السكن الجامعي في تونس و سأهتمّ بوضعية الفتيات

نظرا لفداحة المشاكل و تعدّد المخاطر التي تواجهها الفتيات في حالة انعدام مكان للسكن.

ففي بداية كلّ سنة جامعية جديدة تذهب الفتيات الناجحات في امتحان الباكالوريا حديثا إلى مؤسساتهن الجامعية و إلى دواوين الخدمات الجامعية و الأمل و الفرح ببداية مرحلة جديدة من حياتهن يملؤهنّ. و لكنّ الفرحة سرعان ما تتبخّر و تتحوّل إلى إحباط و يأس. ففي بداية كلّ سنة و ما إن تمرّ أمام ديوان الخدمات الجامعية حتّى يلفت نظرك و يستوقفك مشهد صفوف طويلة من الشبّان و الشابات الذين حوّل التعب ابتساماتهم إلى ملامح يأس و حزن و لفحت أشعّة الشمس وجوههم و أعياهم الانتظار. طوابير و طوابير لا تنتهي .فهم عادة ما يصلون هناك و قد أجهدهم تعب السفر و الحرمان فهم عادة ما ينتمون إلى عائلة ضعيفة الدخل و يعيشون ظروفا اجتماعية ضاغطة يعتمدون على ميزانيات ضعيفة عادة ما تبدّدها عبارة :"أرجع غدوة" المرادفة إلى تعدّد التنقلات و بالتالي ارتفاع مصاريف التنقّل و ما تخلّفه من إفلاس. وعادة ما يقفون في الصفوف و يعيدون الكرّة أيّاما و أيّاما لتكون الإجابة النهائية لمطالبهم بالسكن بالنفي ليجدن أنفسهنّ في الشارع و قد تحطّمت امالهنّ و تبخّرت أحلامهنّ. ففي تونس عادة ما يمنح السكن للطالبات لمدّة سنتين ثمّ يوكل إليهنّ أمر البحث عن مكان يلتجئن أليه. و في بعض الأحيان تحرم الفتيات من هذا الحقّ حتّى خلال السنتين الأولتين من دراستهنّ بدعوى عدم توّفر أماكن لهنّ. و هذا ما قد يؤثّر سلبا على مسارهنّ الدراسي و حتّى على حياتهنّ الاجتماعية . فانعدام المسكن يهدّد أمنهنّ النفسي و الجسديّ و الجنسي . فعادة ما تعجز العائلات عن توفير المبالغ اللازمة لتتسوّغ بناتهنّ غرفا خاصّة يسكنّ فيها خلال فترة دراستهنّ ممّا يدفعهنّ إمّا للانقطاع عن الدراسة و العودة إلى مساقط رؤوسهنّ قاتلات بذلك أحلامهنّ و أحلام عائلات كاملة بمستقبل أفضل و بعيش كريم أو يلتجئن للبحث عن عمل عادة ما يصرفهنّ عن دراستهنّ و كثيرا ما تستغلّ بعض الذئاب البشرية يأس هؤلاء الفتيات و سذاجتهنّ و تستغلّهنّ جنسيا و تدفعهنّ نحو الهاوية. فخلال دراستي بالجامعة شهدت تحوّل بعض زميلاتي من فتيات عاديات من عائلات مفقّرة إلى فتيات يلبسن ملابس فاخرة و يتبرّجن بطريقة لا تليق بطالبات جامعيات , تنتظرهنّ سيارات فخمة عتد خروجهنّ من الفصل و عادة ما ينقطعن بعد مدّة عن الدراسة . و لفضولي استقصيت عن الحقيقة و لمّا عرفتها آلمني ما آلت إليه حالهنّ. و من خلال الحديث مع فتيات أخريات عرفت قصص عذابهنّ مع السكن فمن ساكنة مع عائلة من أقاربها يتفنّنون في إهانتها و تذكيرها بفضلهم عليها و قاطنة مع فتيات لا يحترمن راحتها و حاجتها إلى الهدوء من أجل التركيز على دراستها , إلى أ خرى أكثر حظّا منحت سكنا جامعيّا ولكنّ ظروف هذا السكن لا تليق أبدا بإنسان فسمعت عن حرمانهنّ من الكهرباء في غرفهنّ أحيانا و سمعت عن إغلاق الأدواش أحيانا أخرى و ما ينجرّ عنه من انتشار لبعض الأمراض الجلديّة و الأوبئة. أمّا الان و أنا أدرّس قد أستاء عندما تخبرني إحدى الفتيات أنّها لم تقم بواجبها المنزلي و لكنّ غضبي سرعان ما يتبخّر عندما أعلم أنّ إدارة المبيت الجامعي قرّرت قطع التيار الكهربائي في اللّيلة السابقة فمشهد العشرات من أجهزة الهاتف الجوّال التي تشحن في الفصل صار مشهدا عاديّا في الجامعات التونسية نظرا لأنّ إدارات المبيتات تمنع الطلبة حتّى من شحن هواتفهم و الأمثلة عديدة و متعدّدة.

فمتى ستعيش فتيات بلدي من طالبات العلم في كرامة و متى سيمكنّهنّ التركيز على دراستهنّ ؟ و متى سنحميهنّ من ترصّد الذئاب البشرية لمصائبهنّ لاستغلالهنّ؟ و متى سنكفّ عن اضطهادهنّ و إلقائهنّ في السجون لمطالبتهنّ بأبسط حقوقهنّ؟ فكان الأحرى بنا أن ندرس وضعيات هؤلاء الطالبات و نحاول إيجاد حلّ عوض أن نلقي بهنّ في غياهب السجون و نقضي على مستقبلهنّ و مستقبل عائلات كاملة عادة ما تضحّي بالغالي و النفيس من أجل أن ترى أبناءها يبنون مستقبلهم.


كلّنا هي و كلّنا ليلى

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

الكارتي هو الحل

المدة لخّرة  شفنا برشة هزّان و نفضان في تونس و  خاصّة على الشبكة الافتراضية  برشة فتاوي برشة اقامة حدود و اباحة  دماء و دعوات للقتل و التقتيل ; و قطع اليدين و الرجلين من خلاف  و هذا الكلّو بالطبيعة باسم الاسلام و المحافظة على الهويّة العربية الاسلامية   و من ناس لا علاقة لهم بالاسلام بمعنى سوّد وجهك ولّي فحّام و اخرج افتي على الشعب . اما كي نركّزو في الحكايات هاذي الكلّ و في نوع السبّ اللي قاعدين يستعملو فيه أصحاب النفوس المريضة الذي يدّعيو في حماية الاسلام نلقاو اللي المشكلة في الجنس بالعامية التونسية النيك    و في المراة  . الناس هاذم من نوع اللي ما يلحقش على العنبة يقول شبيها قارصة  ناس شايحين و  مكحوتين و مكبوتين  و محرومين . تي هي حكاية العبدليّة كي تجي تشوفها قيّمت البلاد و ما قعّدتهاش على  خاطر فرفور و كلسون.اي اي المشكلة الكلّ و حرقان مراكز و تكسير و ضارب و مضروب على البزازل و الفرافر   .هاذم جماعة الصابونة الخضراء جماعة مادام لامان عمرهم لا شمّوا ريحة الانثى . هاذم هاك اللي نهارين قبل ما يسيّب اللحية و يلعبها سلفي و متديّن و يوّلي يعطي في الحكم و المواعظ كانوا م…