samedi 24 septembre 2011

لا لدكتاتورية المديونية

اللي قهرني في الحكومة الانتقالية أنّها في عوض تحرص على جيبان الفلوس اللي نهبها بن علي و الطرابلسية و غيرهم و اللي أغلبها البرّة مشاتتجري و تزيد تاخو في قروضات أخرين , تي ناقصين أحنا؟ تي مانا غارقين ؟ و هالدول المتقدّمة الكلّ اللي  تدّعي رعايتها للدمقراطية و لا عبينها يحبّوا يعاونو تونس و دول المنطقة مش كان ألغاو الديون القديمة خير ماللي يزيدو يتمزّاو علينا و بالطبيعة ما فماش قطوس يصطاد لربي  تي أحنا نتنفسو بالقصبة كيما يحب يفهّمنا سيدي الباجي  و من نصّبه علينا  اللي كلّ كا تتهرد على راسو و يفيق الشعب برواندو و خزعبلاتو يخّرجلنا حكاية الاقتصاد التاعب و الامن الغايب تي منين الاقتصاد تاعب السياحة و ماشية تي الليبية استعمروها البلاد و يفرنيو في الفلوس الوتلة الكل معبية الديار كل مكرية وين نمشي نلقاهم و زيد يهّونو مش كيف هاالقوّرة تي يا ما حضرت على أجانب يجي يعدّي جمعة في الاوتيل و هو كل ليلة يشرب من نفس دبّوزة الشراب و يقسّم في على العطلة متاعو ؟ تي الحاسيلو نعرف اللي كالعادة برشة باش يجيو يسبّوني و يقولولي اش تفهم منو الاقتصاد باش تحل فمّك و انا من توّة نقلّهم صدّقوني ما نفهم في شي نحكي كمواطنة تعبّر على اللي ترى فيه و ما ني لا ننصح في حد و لا عمري دبّرت على حد .غايضني حال البلاد اللي باعها المخلوع و غرّقها في الديون و زدت فديت كي اللي بعدو سلكو نفس الطريق
   

3 commentaires:

  1. dommage j'ai vu ton blog que dernièrement toutes mes félicitations pour ta sélection pour Nobel de la paix
    concernant cet article c'est comme si tu parle à ma place bravo et bravo

    RépondreSupprimer