Accéder au contenu principal

نصي الاخير في ضد السلطة تحية الى بائعة هوى الخامس و العشرين من ديسمبر 2010






اليوم سأبدأ مقالي بهاته الأبيات للشاعر السوري محمد الماغوط فهي أكثر من معبّرة عمّا نعايشه في تونس الان :  يازهرتي الجميلة لن يعود أجدادك المناذرة و المماليك وبنو هلال و عنترة و شجرة الدرّ و زنوبياولا حريق روما و القاهرة و ابن رشد .هل تخافين الوأد؟لا عليك ,سنظلّ مطمورين حتى العنق في النصف المتبّقي من الوطن ولذلك لن تذرونا الرياح .
قد لا يعني تاريخ الخامس و العشرين من ديسمبر2010 للكثير منّا شيئا.قد تكون رمزيّته و دلالاته  قد غابت عنّا إمّا عن جهل أو عن تجاهل.إنّه ذلك اليوم الذي خرج فيه بضع  عشرات من حرّات و أحرار بلدي  الى ساحة الاتحاد بالعاصمة  ضاربات و ضاربين  بتهديدات البوليس و الجلاّدين عرض الحائط.إنّه تاريخ انطلاق أوّل تحرّك إحتجاجيّ  بالعاصمة و هو تحرّك  مساند للتحركّات الشعبية  في ولاية سيدي بوزيد  و بعض من  المناطق الاخرى و التي ترزح تحت طائلة الفقر و الظلم و الاهمال و الامبالاة و التي طالتها عصا الدكتاتور ممثّلة في هراوات و قنابل  وخراطيش كلابه المسعورة التي لازالت تتمتّع بحريّتها إلى يومنا هذا رغم الحديث عن ثورة و تغيّر في الأحوال. يومها خرجت تونسيات وخرج تونسيون أحرارإلى نفس ساحة الاتحاد التي ألقت فيها كلاب الحاكم الجديد قمامتها منذ أيّام .نعم نفس الاتحاد الذي دفعكم جهلكم و غروركم وعنهجيّتكم و غطرستكم إلى المطالبة بحلّه ناسين أمجاده و تاريخه العريق و نضالات أبنائه المترسّخة في ذاكراتنا أبدا. يومها خرجن و خرجوا وصرخن و صرخوا و رفعن الشعارات و رفعواو واجهن البوليس وواجهوا و   اعتدي عليهنّ و اعتدي عليهم يومها ندّدن و ندّدوا بما تتعرّض له بنات و أولاد حبيبتنا تونس من قمع و من تقتيل  من طرف رجال البوليس و جلاّدي الرئيس .يومها كان الصوت واحدا  فهزّ أرجاء الساحة و رجّ  غطرسة الحاكم.كفى قمعا كفى قهرا كفى ظلما كفى ألما كفى خضوعا كفى خنوعا كفى رضوخا يومها خرجن و خرجوا ليهتفن و ليهتفوا بالصوت الهدّار : شغل حرية كرامة و طنية و ليزعزعوا العاصمة بتلك الابيات الخالدة أبدا :اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر. نعم إنّها نفس الابيات التي سوّلت لأحد نوّابهم في المجلس التاسيسي نفسه فدعى الى تغيير النشيد الوطني . نعم إنّها نفس الأبيات التي ردّدت في ميدان التحرير و في مدريد و في وال ستريت  وهي نفس الابيات التي صارت النشيد الرسميّ لكلّ ثائرات و ثوّار العالم على اختلاف لغاتهم نعم انّا كلمات شاعرنا العظيم الشابي و التي عبرت القارات و البحار و المحيطات و التاريخ .يومها لفت انتباهي خروج امراة من ماخور العاصمة الذي نعرفه باسم عبد الله القش و انضمّت الينا غير عابئة بهراوات و شتم رجال الشرطة .يومها كانت في المقدّمة و كانت تردّد الشعارات بحماسة كبيرة في حين راقبنا بعض الباعة و المارّة بعين ساخرة . نعم لقد خرجت من نفس الماخور الذي هاجمتموه و طردتم نساءه الى الشارع  .نعم لقد أظهرت من تسمّونها بائعة الهوى أو العاهرة أو الفاجرة أو القحية وعيا قد غاب عن الكثير منكم فاختبأتم في بيوتكم و خرجت من ماخورها مطالبة بالشغل و الحرية و العدالة و المساواة و الكرامة و برحيل الدكتاتور و لم تكن تعرف أنّ دكتاتورية أخرى أشدّ قمعا في طريقها الى سرقة أحلامها و طموحاتها و أحلام و طموحات ملايين من بنات و أبناء شعبنا الباسلات و الباسلين  ثمّ لاحظت أنّها فقدت حذاءها و لكنّها واصلت استبسالها في مواجهة وحوش تطبّق أوامر من روّضها . نعم واصلت مواجهة البوليس بقدمين حافيتين  فبقي هذا المشهد منحوتا في ذاكرتي الى الابد فقرّرت سيدتي أن أهديك هذا النص قرّرت أن أعبّر لك عن تقديري و إعجابي و افتخاري بوجود نساء واعيات مثلك حتى و ان ظلمهنّ القدر . سيدتي انت عندي بالف رجل و أعرف أنّني سأنعت بالعاهرة بعد نشر هذا النص  و سأتّهم بتشجيع الدعارة و الدعوة الى الزنا و الفساد  و لكنّي أصرّ على اهدائك أيّاه أصرّ على رسم قبلة على جبينك فانت ممّن فتحن و فتحوا لهم الباب ليتكلّموا و يتصرّفوا بحرية و عوض أن تكافئي و تكافأ غيرك  من نساء بلدي و عوض أن يردّ إليكنّ الجميل هاهم يتراكضون لسرقة حقوقكنّ و تكبيل أفواهكنّ و سرقة أحلامكنّ فتبّا لجهلهم و تبّا لغطرستهم فنحن هنا و سنبقى هنا و سنتمتّع بمساواة حقيقية و كاملة في يوم ما .يدفعنا الى ذلك اخلاصنا لوطننا و قيمنا و مبادئنا  ووفاؤنا لتضحيات شهيداتنا يقين و منال و نرجس و جريحاتنا كمرام فتاة العامين و شهدائنا و جرحانا الذين فارقنا منهم الكثير بسبب لا مبالاة الحاكم الذي ما انفكّ يبحث عن طرق مختلفة لقمعنا من نقاب و زواج عرفيّ  و تعدّد زوجات و من يدري ربما سنتحدّث عن زواج المتعة و ارضاع الكبير و غيرها من الخزعبلات و فتاوى و تخاريف شيوخ الخليج الظلاميين و الدجالين. إليك و الى نساء بلدي أهدي تحية تقدير و أقول لكنّ يجب أن نصمد فالحقوق و الحريات لا تهدى بل يجب أن تفتكّ  فلنفتكّها فلنحارب من أجلها.فلنصمد أمام جميع الطغاة

Commentaires

  1. الطغاة كما الأرقام القياسية لابد من أن يأتي يوم وتتحطم...محمد الماغوط

    شهادة جميلة لينا

    RépondreSupprimer
  2. Happy international women's day ! "La femme est l'avenir de l'homme !"

    RépondreSupprimer

Enregistrer un commentaire

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …