Accéder au contenu principal

نعم أنا كافرة يا من لا تحترمون لا الحياة و لا الموت

يا من لا تحترمون لا الحياة و لا الموت لن أقول لكم : موتوا بغيظكم ؟ فلا الحقد و لا السواد و لا الظلام  و لا الكره و لا النقمة من صفاتي


لن أدّعي أنّني من رفاق شكري بلعيد المقّربين و لا أستطيع أن أدّعيّ أنّني من رفاق حزبه و لا غيرها من أصناف الرفاقية . فأنا كشابة تونسية عرفته من خلال أخبار نضالاته التي كانت تبلغني أخبارها  في أروقة الجامعة و في الساحة الحمراء و لم تتسنّ لي الفرصة لملاقته الصادقة القيّقابلته أو لرؤيته شخصيا الاّ  بعد أن أقدم المرحوم البوعزيزي على احراق جسده و اشتعلت نار الغضب  في تونس, رأيت شهيد تونس  شكري بالعيد  يوم 27 ديسمبر 2010 و قد اعتلى كرسيا أمام دار المحامي و امام قصر العدالة بتونس  ثمّ ألهب حماسة الجميع بخطاب ثوري صادق طالب فيه بن علي بالرحيل و التنحّي عن العرش  ليخطف من كلاب بن علي في نفس اليوم . ثمّ كانت لقاءات فلقاءات عابرة خلال بعض المظاهرات او الندوات ... لم تتجاوز علاقتنا  تبادل التحية أو بضع كلمات نتبادلها على عجل فعشّاق الظلام لم يكتفوا بسلبنا ثورتنا انّما سلبونا حياتنا ووقتنا . كان اخر لقاء تبادلنا فيه اطراف حديث يوم مظاهرة اقيمت ضدّ العنف و كان حاضرا بابتسامته المطمئنة و كنت أحاول تصوير مجموعة من الفيديوهات المساندة لمجموعة زواولة الفنية و كان من الناس القلائل الذي لم يتعبوني و لم يجادلوني للادلاء بتصريح حول القضية . و ظلّ يمازحني عندما لاحظ قلقي مما الت اليه اوضاع البلاد و العباد و اعطاني شحنة من الامل و الرغبة في الصمود و كنت قبلها قد تقبّلت منه نفس الشحنة  يوم 7 أكتوبر 2012 يوما أعلن عن ميلاد الجبهة الشعبية . نعم و من منّا له القدرة ان ينسى عبارته : ارفع راسك فانت في حضرة الجبهة الشعبية .

لقد هزّ موت شكري كياني و زعزع فؤادي و رغم حضوري الجنازة فلازلت لا أتقبّل الخبر . لازلت لا أستطيع النوم بصفة مسترسلة و ما ان انهض صباحا حتى اشعر بالتوهان لاتساءل من انا؟ اين انا؟ ماذا يحدث ؟ و هل أعيش كابوسا؟
لم اعرف شكري مباشرة و لكنّ تدخّلاته التلفزية ستبقى مرسومة في ذاكرتي فشكري من خلال عفويته و ابتسامته و مرحه و تدخّلاته القيّمة كان و لازال يمثّل الحياة و الحبّ و الكرم و الحرية . 
لم أعرف شكري مباشرة و لكنّ أخبار نضالاته جعلته شخصا بعيدا قريبا ذلك الانسان الذي نتعرّف عليه من خلال اخباره فيبدو لنا و
كانّه شخص مقرّب

يا من لا تحترمون لا الحياة و لا الموت  امس شعرتم بالخيبة و حاولتم بما اوتيتم من جهد و بما حشدتم من ناس و من مال افساد الجنازة التاريخية التي أهدتها  تونس نعم أقول تونس لشكري بالعيد 
أطلقتم كلابكم في الشوارع ليلا تخطّ على الجدران عبارات من نوع : جبل الجلود لا تتشرّف بشكري بالعيد و غيرها و لكنّ جبل الجلود خرجت بشبابها و شيبها  و اطفالها نساءا و رجالا  باكين باكيات هذا الشخص العظيم

لقد خرجت تونس بكلّ أطيافها لتوديع شكري و غابت التقسيمات و غام من اعمى الحقد بصائرهم 

أحضرتم كلابكم الماجورة لتفسد الجنازة فاعتديتم , و سرقتم و هشّمتم السيارات و احرقتموها و لكنّكم فشلتم في تفريق الناس و في احباط عزائمهم
عن أيّ دين تتحدّثون يا هؤلاء؟

عن أيّ ربّ؟
نعتموني بالكافرة فهاأنا أؤكّد لكم بأنّني كافرة   نعم أنا كافرة بربّكم الذي يدعوكم الى النفاق و التجارة بالدين و العنف و القتل
نعم كافرة بحقدكم و كرهكم للناس  نعم كافرة بالفتنة التي تبثون و بالالم الذي تزرعون  و الدموع التي تبثون و الدماء التي تسكبون .نعم 

كافرة انا و ساظلّ 
ان كان الايمان ما تصوّرون فالكفر أرحم و اقرب الى قلبي

في النهاية اقول  رغم الالم و رغم اللوعة لفقدان احد رجالات تونس الاّ انّني شعرت بالنخوة و الاعتزاز لانّني تونسية امس  فقد هبّ التونسيون من كلّ حجب و صوب لتشييع عظيم و قد فضحت نواياكم للجميع و في وقت قصير و صوّر العالم بشاعتكم و عنفكم و حقدكم







مجدّدا لن اقول لكم موتوا بغيظكم تلك التي تسرقون بها براءة الطفولة و لكنّني ساقول حبل الكذب قصير  و لن تمرّوا
رحمك الله يا شكري و رزق تلك اللبوة التي تركت و تلك اللبوة التي انجبت الصبر.

Commentaires

Enregistrer un commentaire

Posts les plus consultés de ce blog

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

في ايقاف جريح الثورة مسلم قصد الله

“اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية, بعضكم سيقول بذيئة, لا بأس .. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”  ― مظفر النواب


لم أجد كلمات أخرى أنسب لأستهلّ بها كتابة هذه الكلمات عن الفضيحة المأساة التي يعيشها جريح الثورة مسلم  قصد الله  أو  مسلم الورداني . نعم هل هناك موقف أكثر بذاءة من القاء جريح ثورة في السجن على خلفية احتجاجه أمام مقرّ المعتمدية  نعم في بلد الثورة و في بلد الانتقال الديمقراطي و العدالة الانتقالية  يجد الأبطال أنفسهم وراء القضبان لحرصهم على مواصلة الطريق و انجاح ثورة نهشتها الوحوش و تحاول القوى الظلامية و الرجعية واالانتهازية تحييدها عن مسارها بكلّ  و      الوسائل والطرق يتمّ اصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقّ مسلم فيمرّ الخبر وصت صمت رهيب و كأنّ الأمر حادثة عابرة و ليست بفضيحة دولة و فضيحة شعب .نعم هي فضيحة شعب انتهكت كرامته مرات و مرات و هو صامت خاضع خانع ... هي فضيحة دولة تهين شعبها لا بل أبطال شعبها ناسية أنّها في خدمة هذا الشعب . 
.مسلم  ذلك الشاب الذي فقد ساقه نتيجة الاهمال الطبّي و التعامل بلامبالاة مع ملف شهداء الثورة و جرحاها لا مبالاة يشهد عليها التحاق جريحي ثورة …