mardi 3 mai 2011

كلمتين مع بوليس مالبوليس السياسي

كيما وعدت صحابي على فايسبوك اليوم هاني لقيت شوية  وقت باش نكتب على الكلمتين اللي حكيتهم انا وسيد يخدم ولاّ كان يخدم و الارجح  انو مازال يخدم في البوليس السياسي, الحاسيلو انا نهارتها مروّحة تاعبة  مبيّلة مالخدمة وحس الطلبة اللي ما مش فاهمين الفرق  بين حرية و قلّة حياء, سارحة شعري منفوش و حوايجي بالطباشير و نسمع في حد يعيّطلي . هزيت راسي و تفجعت كي ريت واحد مالجماعة اللي كنت نراهم في المناسبات و الافراح و الاتراح الكل من ندوات عند الحزب الديمقراطي التقدمي و التجديد لاجتماعات منظمة العفو الدولية و النساء الديمقراطيات و ساعات زادة في تحركات الطلبة حاسيلو حوكي و حرايري. الحق وقفتلو خاطر ما استنشتش نحقر خلق ربي. اما   تفجعت ماني مازلت مش مصدقة لتوّة اللي احنا بدينا نسترجعو في شوية من حقوقنا كمواطنين و بدينا نجمو نتكلمو على كل شي و في الاغلب على حتى شي بعد ما كنا محموصين مخنوقين و مقموعين.تصوّرت اللي الامور رجعت كيما قبل و بن علي رجع خاطر عالدزة هاذي  الحكاية مش مستبعدة بعد اللي  يقولو اللي  بهتان رجع للاعلام و بعد اللي عماد يجي للمحكمة بكرافات و الماطري يهندس و يعمل في المشاريع  في الامارات و الامور لباس و ياناس ما كان باس التوانسة قلوبهم بيض و متسامحين و تونس للتوانسة الكل و اعطيك من هاك اللاوي و كلام اللوح.
تبسملي  و قالي :شنوة امورك مازلت تسكن في ...؟
ـ و انت مازلت تسكن في.....؟
ـ تي هانا و لاد حومة
ـ توة عاجبك اللي صاير و الحالة اللي ولات عليها البلاد توة باهي هكة؟
ـ قلي الساعة تي هاكم مازلتو تدورو و تخدمو مش البوليس السياسي ,حاشا من يقرى,تحّل؟وشبيها حالة البلاد؟
ـ تي تحبو تقتلونا؟ البوليس السياسي تحل اما احنا و لّينا نخدمو في الامن العام تحبو البلاد مسيبة؟ تحبوهم يرميونا في البحر؟ عنا عايلات راهو.
قتلو في قلبي عندكم عايلات و ياما شردتو عايلات و وجعتوا امّات و اخطفتو رواح. قلت خليني نترهدن شوية
ـ اي شفمة شنوة صار؟ انا ماعاد في بالي بشي.
ـ الخوانجية بردلوها في الافوني و شدو خمسة بنات ضربوهم و مرمدوهم خاطر ماهمش مستورين و زيد اكثر من 900 مربوط قطّعو من الحبوسات ملا فوضى وين ماشية البلاد؟
لغة ستانسنا بيها نسمعو فيها كل يوم ماللي بدات حكاية القبة و طلعلنا الغنوشي محمد بحكاية الاغلبية الصامتة اللي ما تعرف كان تصفق و نبندر و تناشد و مشاتلو تترجى فيه باش يرجع بعد ما رجال و نسا البلاد باتو في البرد و تحت المطر باش فكروه اللي هو زادة مش خير من اعرافو متاع التجوّع.
ـ عندك الحق البلاد داخلة في حيط و الناس زادو على ماوصّاوهم, قتلو هكة في اطار و خاطب القوم بما يفهمو,و لازم نلقاو حل اليوم قبل غدوة و قلت خليني نبدل الهدرة    
ـ نتمنى نشوف الدوسي متاعي عندكم
ـ اناهو دوسي يا بنتي؟
ـ مالا عيطة وزغاريد على ذبيحة قنيفيد نهار الكل تبّعوا و حارقين اعصابكم و ما فماش دوسي؟ مالا كان جا فمة دوسي كيفاه؟ تشنقوني؟
ـ تي لا حكاية فارغة دوسي متاع انترنوت خفافي
ـ اي في بالي دوسي انترنوت قتلك دوسي انتماء و لا قتل و اغتصاب انا؟ هاذاكا دوسي الانترنوت نحب نراه
الحاصل السيد بدّل الهدرة مرة اخرى
ـ تي شبيكم ما تحبوناش؟شعمالناكم؟
ـ والله شي انا وحدة مالناس ما ضريتوني بشي  تبعتوني صباحا مساء و يوم الاحد و هبطولي عالدار هزيتولي الملمة و اللي فمة و كل مرة تركبلكم تسمعوني العسل اللي يقطّر من افامكم هاي مروحة من امريكا ضاربة كعبة سيدا هاي فاسدة و مع هاذا كل  حبيتو تفسدولي سمعتيو طلعوني زميلة شديتو سليم و ياسين في نهار على عمار و خليتوني نسرح في اطار سياسة فرّق تصدّ و ما تحكيش على العنف لا شي خفّافي جاتني جلدية الحكاية ما توّقفتش و ما تحبستش و ما تعذبتش.
ـ هاها لينا بوليسة؟ شي يضحّك كان انت بوليسة فعلا الدنيا السلام و الله مستعد نشهد معاك اما راهو حبيت نوّضحلك اللي احنا ما عناش تعليمات باش نضربو و نسرقو و نسبّو الناس و اللي برشة زملاء يزيدو فيه عمريش سمّعتك كلمة خايبة و لاّ تعديت عليك؟
قلت في قلبي توة ثبتو رواحكم عندكم تعليمات ولاّ ما عندكمش مرّة مامورين و ينفذوا في التعليمات و خاطيهم و مرة فمة شكون يزيد فيه.
حسيت روحي ضيّعت برشة وقت و بديت نخزر للمنقالة  و قتها تلفتلي و قالي  
ـ ايا خلي نجيب بنتي مالمكتب
ـ ربي يفضّلهالك 

2 commentaires: