vendredi 24 juin 2011

تدوينة الى سوريا

أتكفي تدوينة واحدة للحديث عن الجرائم الواقعة في سوريا الان؟ 
أ هناك  من الكلمات ما يعبّر عمّا  يحسّ به الانسان  الشريف كلما طالعته المشاهد الفظيعة لمجازر نظام بشار؟
سوريا سوريا انا اسفة فنحن لم نوفك حقّك فلقد  سرقنا الصراع من اجل حريتنا المسلوبة
لما يصمت العالم؟ لما تتواطؤ الحكومات ؟
سوريا انت في القلب و ان عجزنا عن ايفائك حقّك
يا ابناء سوريا اصمدوا فاذا ما الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر و لا بد لليل ان ينجلي و لا بد للقيد ان ينكسر
قاوموا فالجرية غالية فالحرية تفتك و لا تعطى

3 commentaires:

  1. Bravo Leena!!! voici aussi la mienne ;)
    http://www.facebook.com/notes/wassim-khemakhem/%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B7%D9%86-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%89/10150225267502685

    RépondreSupprimer
  2. i liked the way you talked about tunisian revolution in french tv iam proud of you

    RépondreSupprimer
  3. في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح

    http://www.TheGrace.net

    خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة في المسيح

    http://www.TheGrace.org

    النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس

    http://www.TheGrace.com


    الرب يسوع المسيح فداك بدمه. مات عنك وقام هو حي.يحبك يدعوك ليخلصك من كل خطاياك ويمنحك حياة أبدية. اقبله الآن في قلبك. جرّب التجربة أعظم برهان

    اسماعيل يشهد انه آمن بكفارة الرب يسوع المسيح الفادي. تاب ونجى من جهنم النار. صار له يقينا أكيدا في الذهاب الى السماء لأن الله سامحه بالكامل
    تبت خلصت من خطاياي وتبررت . أصبحت خليقة جديدة . نلت الغفران والحياة الأبدية عندما آمنت بالرب يسوع المسيح الحي وفداءه. الخاطي المبرر اسماعيل

    مريم طلبت من الله بإلحاح ان يظهر لها الحق رأت الرب يسوع برؤيا يدعوها لاتباعه قال لها تعالي اليّ آمنت به تائبة.نالت منه عفواً والحياة الأبدية

    RépondreSupprimer