Accéder au contenu principal

مطالب اعتصام باردو 1

كثر اللغو و اللغط عن دوافع المعتصمين أمام ماكان مجلسا للنواب و أصبح مقرا للمجلس التأسيسي أو ما عرف باعتصام باردو 1 وروّج  بعض من ينتمون الى احزاب حصلت على نسب عالية في انتخابات المجلس التاسيسي الاشاعات فاتّهمنا بالكفر و الفسق و الفساد الأخلاقي و محاولة تعطيل المسار الديمقراطي بل و أقدموا على دفع الأموال لأناس باعت ذممها و غاب عنها معنى الانسانية و جردت ّ نت مبادئها  لتأتي للقيام بشتم المعتصمين و حتى الاعتداء عليهم جسديا بدعوى أنّهم يروّجون للكفر و العهر و ها أنا أنشر هنا مطالب الاعتصام لعلّ من مازال يتمتّع ببعض المدارك العقلية و الحس الانساني يفهم حقائق الأمور


٠ العدول الفوري عن برنامج تنظيم السلط المؤقّت المطروح للنقاش كأمر مقضي و الذي يمثّل تاسيسا لدكتاتورية جديدة محورها حزب واحد يسيطر دون أيّ شراكة أو رقابة على كلّ دواليب الدولة و سلطها التشريعية و التنفيذية و القضائسة و الادارية و الاعلامية
٠التعديل الفوري لمشروع النظام الداخلي للمجلس التاسيسي المطروح للنقاش و ذلك بفرض أغلبية الثلثين... على كلّ قراراته و بوجوب تقديم نص مشروع الدستور للاستفتاء الشعبي تكريسا للديمقراطية الفعلية عبر تشريك أكبر عدد ممن من الناخبين و الناخبات
٠اعتماد أغلبية 50%+1في تزكية الحكومة و اعتماد نفس هذه الأغلبية في سحب الثقة منها
٠ البث المباشر لجميع مداولات المجلس التاسيسي و لجانه و نشر كلّ نصوصه و محاضر جلساته لعموم المواطنين.
٠المحاكمة الفورية و العادلة لقتلة الشهداء و رد الاعتبار لجرحى الثورة ماديا و معنويا
٠ ارساء الاليات الكفيلة بضمان التنمية الجهوية و التوزيع العادل للثروات .
٠الاستجابة الفورية لجميع مطالب التشغيل المشروعة في جميع جهات البلاد و اعادة النظر في ملف مناظرة انتداب شركة فسفاط قفصة.
٠تطهير الجهاز القضائي من رموز الفساد الاداري و المالي و السياسي الدي لا زال متفشيا في قطاعات الدولة .
٠تعليق سداد الديون الخارجية
٠التزام المجلس التاسيسي بتضمين الدستور القائم مبدا تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني ,
:

Commentaires

  1. و ما دخل اسرائيل لتذكر في دستور تونس ؟ و ما معنى تطبيع ليجرّم ، تجريم أية أفكار لا تدعوا لعنف أو كراهية و بنص دستوري هو المدخل لدولة مستبدة أكثر ألف مرة من التي كانت قائمة يا أذكى خلق الله


    تعتقدون هكذا أنكم تحرجون الغنوشي أو تزايدون عليه و على بقية الطوائف الفاشية ؟

    طيب أين الاعلان العالمي لحقوق الانسان و علويته و كونيته ؟ أين اعتباره مصدرا للتشريع ؟ أين الغاء القوانين العنصرية التي تميز بين الناس على أساس الدين كشرط اسلام الرئيس ؟؟؟؟

    هل فعلا اعتصمتم لأجل هذه المطالب يا نخبة تونس الحداثية ؟ لا عيب أن يعتصم الاخرون لأجل تعدد الزوجات و فرض النقاب الاسود إذا، ثم تصلوا لحل وسط ، فرض الحجاب النهضوي الملون ... أليس ذلك دليل اعتدال ...

    زايد

    RépondreSupprimer
  2. و لكن الشعارات المرفوعة لا تقول بهذا الكلام ابدا.... انه الخطاب المزدوج الذي طالما اتهمتم به الغير

    RépondreSupprimer

Enregistrer un commentaire

Posts les plus consultés de ce blog

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

الكارتي هو الحل

المدة لخّرة  شفنا برشة هزّان و نفضان في تونس و  خاصّة على الشبكة الافتراضية  برشة فتاوي برشة اقامة حدود و اباحة  دماء و دعوات للقتل و التقتيل ; و قطع اليدين و الرجلين من خلاف  و هذا الكلّو بالطبيعة باسم الاسلام و المحافظة على الهويّة العربية الاسلامية   و من ناس لا علاقة لهم بالاسلام بمعنى سوّد وجهك ولّي فحّام و اخرج افتي على الشعب . اما كي نركّزو في الحكايات هاذي الكلّ و في نوع السبّ اللي قاعدين يستعملو فيه أصحاب النفوس المريضة الذي يدّعيو في حماية الاسلام نلقاو اللي المشكلة في الجنس بالعامية التونسية النيك    و في المراة  . الناس هاذم من نوع اللي ما يلحقش على العنبة يقول شبيها قارصة  ناس شايحين و  مكحوتين و مكبوتين  و محرومين . تي هي حكاية العبدليّة كي تجي تشوفها قيّمت البلاد و ما قعّدتهاش على  خاطر فرفور و كلسون.اي اي المشكلة الكلّ و حرقان مراكز و تكسير و ضارب و مضروب على البزازل و الفرافر   .هاذم جماعة الصابونة الخضراء جماعة مادام لامان عمرهم لا شمّوا ريحة الانثى . هاذم هاك اللي نهارين قبل ما يسيّب اللحية و يلعبها سلفي و متديّن و يوّلي يعطي في الحكم و المواعظ كانوا م…