Accéder au contenu principal

جرحى الثورة استنّى يا دجاجة حتى يجيك القمح من باجة

منذ أكثر من سنة و جرحى الثورة التونسية يعانون من اهمال و  لا مبالاة أولئك الذين توالوا على دفّة الحكم من  مسؤولي حكومات مؤقّتة. فتعدّدت المبرّرات و تنوّعت و كأنّ العلاج و حلّ المشاكل الصحية لمن ضحّوا في سبيل الوطن و يحتمل الانتظار , فتذرّعت كلّ حكومة باسباب واهية فمن الحكومات من تعلّلت بأنّها وقتيّة و لا تملك الصلوحيّات الكاملة لاتخاذ التدابير اللازمة لعلاج هؤلاء الأبطال الذين واجهوا عنف البوليس و عرّضوا أجسادهم للرصاص الحيّ حالمين بتغيير أحوال البلاد فلجأ  بعض الجرحى الأبطال الى النضال بأجسادهم مرّة أخرى ليضمنوا حقّهم الشرعيّ في العلاج و هو أبسط ما يمكن أن نقدّمه لهم فدخلوا في اضراب مفتوح عن الطعام قبيل الانتخابات بفترة قصيرة و ذلك بعد أن طرقوا جميع الأبواب  التي أوصدت في وجوهم مرات و مرات .و حاولوا مقابلة أغلب المسؤولين و أصحاب القرار و جرّبوا مختلف الطرق الاحتجاجية السلمية التي غالبا ما تعرّضت الى القمع بعصى البوليس , نعم وجّهت عصى البوليس اليهم من جديد بعد ما سميّ بالثورة و تجاه من يجب أن نقف لهم احتراما و اجلالا و تقديرا . و لكنّ أصحاب القرارأصيبوا بعمى البصيرة و تعلّلوا بوقتيّتهم .أمّا قادة الأحزاب فقد برّروا صمتهم أمام هذه المظلمة بأنّ لا امكانيات  لهم و لا شرعيّة و وعدوا بحلّ المعظلة بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات و يوم الانتخابات  تهافت بعضهم على مقرّ اعتصام الجرحى المضربين عن الطعام لالتقاط الصور التذكارية  معهم حتى يزيّنوا  بها سيرهم الذاتية  اسفة  أعني سيرهم السياسية و حتّى يظهروا في مظهر القادة الابرار المهتمّين بمشاكل الشعب و المتألّمين لألم أبنائه . و انتهى الامر بالجرحى لفكّ الاعتصام بعد أن أغدقت عليهم الحكومة الوعود  بالعلاج داخل البلاد و خارجها . و لكن طال الانتظار و تعكّرت حالة بعضهم الى درجة بتر أعضائهم المصابة.  و التحق اثنان منهم بقائمة شهدائنا و هما حسونة بن عمر و الذي فقدناه يوم 26أوت 2011 بجندوبة بعد رحلة عذاب طويلة صارع خلالها مخلّفات الاصابات التي تعرّض لها خلال أحداث ديسمبر و جانفي و التي انتهت  بالاطاحة بالدكتاتور بن علي و محمد بن رمضان و الذي توّفي  يوم 2 مارس 2012  متأثّرا بالصابات التي تعرّض لها بعد أن قام البوليس التونسي باطلاق الرصاص عليه يوم 14 جانفي  2011   و تناسى الجميع ملف الجرحى ما عدى بعض الجمعيات التي ظلّت تحاول ايجاد حلول مختلفة رغم امكانياتها المتواضعة كجمعية نسيتني و التي ما انفكّت تتابع مختلف الحالات عن قرب. و كانت جلسة المجلس التاسيسي الافتتاحية فتشدّق الجميع بحقّ  عائلات الشهداء و ببطولة الجرحى و حقّهم في  العلاج و في عيش كريم و مضى أغلب ممثّلي الشعب يمدحونهم و يثمّنون تضحياتهم و يعدون بالنظر في حالاتهم في أسرع الاجال و أقربها. ثمّ تشكّلت الحكومة التي قيل أنّها منتخبة و عملت لأشهر و بقيت دار لقمان على حالها فيما يخصّ ملفّ الشهداء و الجرحى و فيما يخصّ أهداف الثورة عامة .

 و منذ أيّام اضطرّ الجرحى  و عائلاتهم الى الاحتجاج من جديد خاصة و أنّ الوعود بتناول ملّفاتهم قد  تعدّدت. فهذه ملفّات قد بعثت إلى قطر لتدارس امكانية علاج الجرحى و تمويل العمليات و هاته هيئة  طبية ألمانية قدمت لمعاينة حالة المصابين بالرصاص و تقرير نوعية العلاج المتاحة لهم لكن  تدارس الملفات في قطر استغرق وقتا طويلا و لا حياة لمن تنادي و الهيئة الطبية الألمانية قد قطعت حبل الأمل الذي كان بعض الجرحى يتشبّثون به باعلانها أنّ الحالات التي عرضت عليها مستعصية فكان الاحتجاج أمام وزارة حقوق الانسان و العدالة الانتقالية و كانت الامبالاة  ثمّ الاعتداء بالعنف و القمع ... نعم من يجبوا أن يكرّموا قد تعرّضوا للضرب و عائلاتهم . نعم فهم يطلبون منهم أن يتحلّوا بالصبر و أن ينتظروا و لكن كيف لأمّ ترى جسد ابنها أو ابنتها و صحّته ينهاران يوما بعد يوم أن تصبر ؟

و كالعادة تهاطلت  المبرّرات و التبريرات فتعلّل المسؤولون بضرورة التثبّت من أنّ المعنيين من جرحى الثورة و ليسوا من الانتهازيين الذين اغتنموا الفرصة للتمتّع بامتيازات الجرحى  الحقيقيين و كأنّ وضعية هؤلاء تحتمل الانتظار و المماطلة و كانّ للعنف مبرّرات . أو لم تكف سنة كاملة لضيط قائمة الجرحى و الشهداء؟كم من الوقت  على هؤلاء الأبطال أن يتنتظروا للحصول على أبسط حقوقهم و هو حق الحياة نعم هو حق الحياة  فقد وصف أغلبهم حالته بالموت البطيء و ساءت حالاتهم النفسية بعد أن  فقدوا الأمل في الحصول على علاجهم و العودة الى حياة طبيعية فأغلبهم  كانوا هم الذين يعيلون عائلتهم و يكافحون من أجل العيش الكريم. فهل من حلّ ؟

   

Commentaires

  1. bravo pour lina ben mheni ce cette article on est toujours avec elle

    RépondreSupprimer
  2. Bravo Lina ben Mhenni on est avec toi on t'encourage

    RépondreSupprimer

Enregistrer un commentaire

Posts les plus consultés de ce blog

حنان أو قصة "حارقة "

أحيانا تضعك الصدفة أو القدر أمام مواقف لا تنساها أبدا أو أشخاصا يتركون أثرهم على حياتك الى اخر يو م فيها … فلا تنساهم . سافرت الى مدينة كوزنشا الصغيرة في جنوب ايطاليا من اجل تسلّم جائزة منحتني اياها احدى المنظمات كتكريم على مجهوداتي من اجل دعم الثقافة المتوّسطية أو هكذا ارتأت لجنة التحكيم المتكوّنة من اساتذة من السوربون الفرنسية و عديد الجامعات الايطالية العريقة و في طريق العودة … قابلت حنان … وصلت الى المطار باكرا و قمت باجراءات التسجيل و دخلت قاعة الرحيل حيث جلست وحيدة مع كتابي … فجأة تقدّمت منّي فتاة متحجّبة عربية الملامح و طرحت عليّ مجموعة من الاسئلة باللغة الايطالية... حتما فهمتها فالايطالية و الفرنسية لغتي الثانية متشابهتان وسرعان ما لمحت الجواز الاخضر بين يديها فغمرتني سعادة كبرى … ها انّي قد وجدت رفيقة للسفر تؤنس وحدتي … فلقد أتعبتني الوحدة التي أعيشها في كلّ سفرة و تعدّد ت السفرات و الدعوات لالقاء محاضرات و المشاركة في نقاشات
رسمت ايتسامة عريضة على وجهي و أجبتها عن سؤالها باللهجة التونسية تبادلنا اطراف الحديث لبعض الوقت و تطّرقنا الى مواضيع مختلفة و لمّا وصلنا الى مو…

Le droit à la différence par Zohra Ben khoud

L'auteure de ce texte est une jeune fille , une lycéenne au lycée Pilote de Kairouan. 
Parfois , je me pose des questions du genre  pourquoi on n'est pas tous nés au même endroit , au même jour, à la même heure ? Pourquoi il y' a t il deux sexes ? Pourquoi homme et femme ? Pourquoi blanc et noir ? Pourquoi mince et gros ? je réalise alors que cette différence avec laquelle on est venu au monde , assure l'échange culturel , la richesse intellectuelle , la diversité et la variété sociale . La preuve, sous le même toit , on trouve un homme et une femme , sans qui , il n'y aura pas de reproduction . J'en déduis alors qu'il faut être différent pour avancer . Différent de sexe , de religion , d'ethnique , tout cela ne peut être que bénéfique et enrichissant pour tout un chacun . On s'accepte en fin de compte pour la simple raison qu'on est génétiquement différent .
Toutefois , en grandissant , on essaie de tout créer à nouveau . Dieu nous …

الكارتي هو الحل

المدة لخّرة  شفنا برشة هزّان و نفضان في تونس و  خاصّة على الشبكة الافتراضية  برشة فتاوي برشة اقامة حدود و اباحة  دماء و دعوات للقتل و التقتيل ; و قطع اليدين و الرجلين من خلاف  و هذا الكلّو بالطبيعة باسم الاسلام و المحافظة على الهويّة العربية الاسلامية   و من ناس لا علاقة لهم بالاسلام بمعنى سوّد وجهك ولّي فحّام و اخرج افتي على الشعب . اما كي نركّزو في الحكايات هاذي الكلّ و في نوع السبّ اللي قاعدين يستعملو فيه أصحاب النفوس المريضة الذي يدّعيو في حماية الاسلام نلقاو اللي المشكلة في الجنس بالعامية التونسية النيك    و في المراة  . الناس هاذم من نوع اللي ما يلحقش على العنبة يقول شبيها قارصة  ناس شايحين و  مكحوتين و مكبوتين  و محرومين . تي هي حكاية العبدليّة كي تجي تشوفها قيّمت البلاد و ما قعّدتهاش على  خاطر فرفور و كلسون.اي اي المشكلة الكلّ و حرقان مراكز و تكسير و ضارب و مضروب على البزازل و الفرافر   .هاذم جماعة الصابونة الخضراء جماعة مادام لامان عمرهم لا شمّوا ريحة الانثى . هاذم هاك اللي نهارين قبل ما يسيّب اللحية و يلعبها سلفي و متديّن و يوّلي يعطي في الحكم و المواعظ كانوا م…