lundi 9 avril 2012

جمعية مدونون تونسيون بيان

في ذكرى عيد شهداء هذا الوطن، وعلى إثر الأحداث التي عرفتها شوارع العاصمة اليوم و ما رافقها من أعمال قمع وحشيّة للمتظاهرين السلميّين، فإن جمعيّة مدوّنون تونسيّون :

ـ أوّلا و قبل شي، تترحّم على أرواح كل من إستشهد في سبيل حريّة تونس و كرامة شعبها.

ـ ثانيا، تطالب وزارة الداخليّة بإلغاء قرار منع التظاهر في شارع الحبيب بورڤيبة الذّي حرّرته جماهير الثورة يوم 14 جانفي 2011.

ـ ثالثا، تدين كلّ أعمال العنف والقمع التّي مورست من قبل أعوان الأمن ضدّ المتظاهرين السلميّين اليوم وعمليّات الترهيب والإيقاف التي تعرّض لها المواطنون على إختلاف خلفيّاتهم وإنتماء اتم.

ـ رابعا، تطالب بفتح تحقيق جدّي في التجاوزات والإنتهاكات الحاصلة اليوم من قبل أعوان الأمن ومن ساندهم من مدنيّين لا ينتمون للمؤسسة الأمنيّة.

ـ خامسا، تذكّر الحكومة، ووزارة الداخليّة بالخصوص، بإلتزاماتها تجاه ثورة 17 ديسمبر 2010 وبواجب إحترام المبادئ التي قامت من أجلها ثورة الكرامة و في مقدّمتها إحترام حق التظاهر السلمي.

ـ سادسا، تتمنّى الشّفاء العاجل لرئيسة الجمعيّة، الصّديقة فاطمة الرياحي، بعد الإعتداء الوحشي الذي تعرّضت له اليوم وإستوجب نقلها إلى مؤسسة صحيّة. تونس في 9 أفريل 2012.


 جمعيّة مدوّنون تونسيّون

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire